الأحد 23 يونيو 2024
الشورى
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء
والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى
الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء
والعضو المنتدب
محمد فودة

دور المرأة في صقل الشباب الإماراتي وصندوق لدعم الأمهات محور جلسة "حوار صريح" بضيافة خلف الحبتور

خلف بن أحمد الحبتورمؤسس
خلف بن أحمد الحبتورمؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة الحبتور

استضاف خلف بن أحمد الحبتور، مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة الحبتور، الجلسة الثامنة من سلسلة "حوار صريح" تحت عنوان "صقل الشباب"، في المقر الرئيسي لمجموعة الحبتور.

بدأت سلسلة "حوار صريح مع خلف الحبتور" في يناير 2017 وتهدف إلى توفير منصة للنقاش المباشر حول القضايا الرئيسية التي تؤثر على دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة.

شارك في الجلسة نخبة من الشخصيات البارزة، من بينهم د. أحمد بن عبد العزيز الحداد، كبير مفتين ومدير إدارة الإفتاء في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، العقيد د. عبد الرحمن شرف المعمري، مدير مركز حماية الدولي في الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بشرطة دبي، ود. عبد الخالق عبد الله، أستاذ العلوم السياسية.

تركزت المناقشات على أهمية دور الأسرة والمؤسسات التعليمية في توجيه الشباب وحمايتهم من التحديات المعاصرة.

أكد خلف الحبتور في كلمته الافتتاحية على أهمية دور الأمهات في تنشئة الأجيال القادمة، مشيراً إلى ضرورة دعمهن لتربية أبنائهن وفقاً للعادات والتقاليد الإماراتية.

وشدد على أن بعض الأمهات يشعرن بالحاجة للعمل لتأمين مستوى معيشي أفضل لعائلاتهن، لكن دور الأم في التربية هو الأهم. لذا من الضروري على رجال الأعمال والمقتدرين دعم جهود الدولة وتأسيس صندوق لتمكين السيدات من العناية بأبنائهن حتى يبلغ الطفل عمر ١٤ أو ١٥ عاماً.

اقترح الحبتور إنشاء صندوق لدعم الأمهات، وأبدى استعداده للمساهمة بمبلغ يتراوح بين 25 مليون درهم و100 مليون درهم.

وقال: "الأم هي الركيزة الأساسية للأسرة، ونحن كمجتمع مسؤولون عن تعزيز هذا الدعم.

أحث الأثرياء على المساهمة في هذا الصندوق لدعم الأمهات الإماراتيات".

أكد الدكتور أحمد بن عبد العزيز الحداد على أهمية العمل والعبادة وحب الوئام والولاء للأرض، مشدداً على المخاطر التي تواجه الشباب من التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي. وأضاف: "الرجال العظماء تربيهم النساء العظيمات.

يجب ألا نترك الأطفال لجليسات الأطفال لأن ذلك سيكون له آثار ضارة على نشأتهم".

فيما تحدث العقيد الدكتور عبد الرحمن المعمري عن المخاطر التي تواجه الشباب اليوم ودور المدارس في توعيتهم وحمايتهم.

وشدد على أهمية حضور الآباء في حياة أبنائهم، خاصة في ظل تحديات العصر الحديث.

وقال: "بعض الأشخاص يستخدمون الإنترنت لأكثر من سبع ساعات يومياً، وهو أمر مقلق.

بدلاً من ذلك، يجب عليهم قضاء وقت أكبر مع أطفالهم لحمايتهم من المخاطر المحتملة".

من جانبه، عبر الدكتور عبد الخالق عبد الله عن ثقته في قدرة الشباب الإماراتي على قيادة المجتمع نحو مستقبل مشرق، وقال: "نثق بشبابنا وقدرتهم على تحمل المسؤولية. الإمارات في أيدٍ أمينة، ونسعى لتحقيق مجتمع أفضل على كافة الأصعدة".

تخلل الجلسة مداخلات من الحضور والمتابعين عبر النقل المباشر، أبرزها أهمية تمكين المرأة من العمل جزئياً أو من المنزل لكي تتمكن من الاهتمام بأطفالها.

تم بث الجلسة مباشرة عبر صفحات خلف الحبتور على مواقع التواصل الاجتماعي، بما في ذلك "يوتيوب"، و"X"، و"فيسبوك"، مما أتاح للجمهور فرصة متابعة النقاشات والمشاركة فيها.

أدارت النقاش نورا بدوي، الرئيس التنفيذي للاتصالات في مجموعة الحبتور، مسلطة الضوء على أهم النقاط المطروحة ومشاركة الجمهور بآرائهم وأسئلتهم.

لمحة عن مجموعة الحبتور:

تُعتبَر مجموعة الحبتور، التي أسّسها رئيس مجلس الإدارة خلف أحمد الحبتور عام 1970، من أنجح الشركات وأكثرها احتراماً في الإمارات العربية المتحدة.

تعمل في الإمارات والأسواق الدولية، حيث ترفع بكل اعتزاز علم الإمارات في عدد كبير من المدن حول العالم، منها لندن وفيينا وبودابست وبيروت وسبرنغفيلد في ولاية إلينوي الأمريكية.

تُوظّف المجموعة آلاف المهنيين المتمرّسين وذوي المؤهلات العالية.

وقد بات اسم مجموعة الحبتور مرادفاً للنمو الديناميكي، وخير دليل على ذلك التزامها بتطوير أعمالها في قطاعات عدة، عبر الانخراط في قطاعات الفنادق والسيارات والعقارات، والتعليم، والتأمين، والنشر. www.habtoor.com/ar/

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تم نسخ الرابط