السبت 15 يونيو 2024
الشورى
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء
والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى
الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء
والعضو المنتدب
محمد فودة

التقرير الأسبوعي لوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني (إنفوجراف)

الشورى

أصدر المركز الإعلامي لوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني التقرير الأسبوعي للوزارة خلال الفترة من (السبت ٢٠ إبريل - الجمعة ٢٦ إبريل ٢٠٢٤) ويتضمن ما يلي:

السبت ٢٠ إبريل ٢٠٢٤

عقد الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، اجتماعًا مع رؤساء لجان النظام والمراقبة ورؤساء لجان الإدارة لامتحانات الدبلومات الفنية على مستوى الجمهورية؛ لاستعراض التعليمات الخاصة بسير أعمال امتحانات الدبلومات الفنية للعام الدراسى ٢٠٢٣ / ٢٠٢٤، والقوانين والقرارات الوزارية المنظمة للامتحانات، إلى جانب التعليمات التي بجب اتباعها لضبط سير عملية الامتحانات، وذلك فى إطار الاستعدادات المبكرة لامتحانات الدبلومات الفنية والتى من المقرر أن تبدأ الامتحانات التحريرية يوم ٢٥ مايو المقبل .

وأكد الدكتور رضا حجازى فى مستهل الاحتماع، أن امتحانات الدبلوم الفنية لا تقل أهمية عن امتحانات الثانوية العامة، والوزارة تولى اهتمامًا كبيرًا بها، لذا من الضروري الإعداد الجيد لها، وتوفير كافة الإجراءات والدعم لإتمام عملية سير الامتحانات بانضباط ونجاح.

ووجه الوزير بضرورة اتخاذ إجراءات حازمة والاستعداد المبكر لامتحانات الدبلومات الفنية لهذا العام.

وأكد الوزير أنه فى ضوء موافقة السيد رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، تمت الموافقة على صرف مكافآت إجادة مجزية لجميع العاملين بأعمال امتحانات الثانوية العامة وامتحانات الدبلومات الفنية عن العام الماضي ٢٠٢٣ والمعاونين والعمال، وذلك من الموارد الذاتية للوزارة وصندوق دعم المشروعات التعليمية.

كما اطمأن الوزير على إجراءات استخراج أرقام الجلوس، وتوفير الخامات الخاصة للامتحانات العملية والمعملية لجميع التخصصات.

واستعرض الدكتور رضا حجازى أهم التعليمات والإجراءات التى من شأنها ضبط سير امتحانات الدبلومات الفنية، حيث وجه الوزير بضرورة قيام لجان الإدارة بمعاينة جميع لجان سير الامتحان والتأكد من صلاحيتها وصيانتها.

وشدد الوزير في هذا الإطار على اهمية تامين اللجان التى تحتاج إلى زيادة تأمين، وتكليف أكثر من عضو لجنة إدارة من المشهود لهم بالكفاءة داخل هذه اللجان.

ووجه الوزير بضرورة توافر أعضاء قانونيين لجميع اللجان على مستوى الجمهورية، بالإضافة إلى ضرورة تدريب أعضاء لجان الإدارة المكلفين للعمل داخل لجان سير الامتحانات على طبيعة عملهم داخل اللجان.

كما شدد الوزير على التنبيه على كل عضو لجنة الإدارة بعدم التدخل المباشر فى عمل رئيس اللجنة، و ضررورة التواصل مع لجنة الإدارة وإعداد تقرير بالسلبيات والمشاكل يوميا وفي حينها، ليتخذ رئيس لجنة الإدارة الإجراءات المناسبة مع رئيس اللجنة.

كما شدد على تطبيق كافة الاجراءات المتعلقة بضبط لجان سير الامتحانات وإجراء التفتيش الدقيق قبل دخول اللجان واستخدام العصا الإلكترونية للكشف عن اجزة المحمول والاجهزة الالكترونية وكذلك منع اصطحاب المراقبين الهواتف المحمولة داخل اللجان، مؤكدا أنه سيتم على الفور رصد أي طالب يقوم بمحاولة غش إلكتروني واتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة حياله.

وفى ضوء الحرص على مصلحة الطلاب، وجه الوزير بالتأكد من أن جميع المدارس قد أتمت تسليم استمارات التقدم لجميع طلابها، كما وجه الوزير بضرورة تحديد طلاب المنازل الراسبين وطلاب نظام العمال من العام الماضى وإعداد كشوف بأسمائهم وأرقام تليفوناتهم والتواصل معهم للحضور وعمل استمارة التقدم.

كما وجه الوزير، خلال الاجتماع، بعقد برنامج تدريبي لرؤساء اللجان، والملاحظين للتدريب على الإجراءات الخاصة بأعمال سير الامتحان، وحظر الندب المحلى الا عن طريق لجنة الإدارة، وتدوير العمال فى لجان الامتحانات.

كما استعرض الدكتور محمد عمارة رئيس عام امتحانات الدبلومات الفنية، خلال الاجتماع موقف الإعداد لامتحانات الدبلومات الفنية ٢٠٢٤/٢٠٢٣، حيث أكد على أنه تم تكليف رؤساء ووكلاء لجان النظام والإدارة، وتکلیف مشرفي الامتحانات، كما تم تشكيل لجان اعمال الصندقه لمظاريف أوراق الأسئلة للتعليم الزراعی والتجاری والفندقي.

كما أكد على اتخاذ الاجراءات الخاصة بتجهيز غرف العمليات لامتحانات الدبلومات الفنية، وتضم غرفة رئيسية للامتحانات التحريرية، وغرفة رئيسية للامتحانات العملية والمعملية، بالإضافة إلى غرف عمليات المديريات التعليمية للامتحانات التحريرية والعملية والمعملية، وغرف عمليات الإدارات التعليمية للامتحانات التحريرية والعملية والمعملية.

كما أكد أنه جار اتخاذ الإجراءات الخاصة باستصدار أوامر الدفع الخاصة بكل مديرية تعليمية حتى يتسنى توفير الخامات المطلوبة لتقييم الطلاب دارسي البرامج المطورة على منهجية الجدارات.

الأحد 21 أبريل 2024

شهد الدكتور رضا حجازي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، نيابة عن الدكتور مصطفى مدبولي دولة رئيس مجلس الوزراء، الاحتفال بمرور ١٤٠ عامًا على إنشاء المدرسة الألمانية لراهبات القديس سان شارل بورومي بالإسكندرية.

وفي كلمته، نقل الدكتور رضا حجازي للحضور تحيات معالي دولة رئيس مجلس الوزراء، معربًا عن بالغ شكره وامتنانه لإدارة المدرسة على الدعوة الكريمة لحضور الاحتفال بمرور (١٤٠) عامًا على إنشاء هذه المدرسة العريقة، التي هدفت منذ تأسيسها في نهايات القرن التاسع عشر إلى تقديم خدمة تربوية متميزة للفتاة المصرية، تمكينًا لها، وتأهيلاً لدورها المنوط بها في المجتمع، قائلًا: "إن تلك المدرسة توجت جهود إدارتها باعتماد المدرسة لمنح شهادة الأبيتور الألمانية الدولية، وهي أعلى شهادة مدرسية تمنحها جمهورية ألمانيا الاتحادية، كما حصلت المدرسة على خاتم الجودة (مدرسة ممتازة خارج الحدود الألمانية) في سبتمبر ٢٠٢٣".

كما أعرب وزير التربية والتعليم عن سعادته بلقاء الطالبات خريجات هذه المدرسة، مؤكدًا حرصه على تحفيزهن، وتشجيعهن على تحقيق المزيد من التفوق والإجادة، وحثهن على تنمية ما يتمتعن به من وعي بدور المرأة المصرية في مسيرة المجتمع، وتعزيز ثقتهن بأنفسهن.

وأشار الدكتور رضا حجازي إلى أن التعاون بين الوزارة والجانب الألماني يمثل تأكيدًا على العلاقات الوطيدة والمتميزة بين البلدين الصديقين، والتي اكتسبت مزيدًا من التناغم والتقارب بتوجيهات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية؛ لدعم مسيرة العلاقات الوطنية والدولية على نحو بناء وإيجابي، حيث تطورت العلاقات المصرية الألمانية، واتسع نطاق التعاون الثنائي بشكل لا يقتصر على تعزيز الشراكات الاقتصادية والتنموية والعلمية والثقافية فحسب، بل امتد ليشمل قطاعات جديدة، وهو ما يدعم اتجاه الوزارة نحو التوسع في تدريس اللغة الألمانية، موضحًا أن أكثر من (٥٠٠) ألف مواطن يتحدثون اللغة الألمانية الآن، نظرًا لكون ألمانيا الاقتصاد الأول في أوروبا.

وتابع الوزير أنه في هذا الإطار، تم الانتهاء من وضع بنود اتفاقية جديدة لإنشاء (۱۰۰) مدرسة مصرية ألمانية في مصر تمنح شهادة مصرية على غرار المدارس المصرية اليابانية، من خلال صيغة للتعاون المشترك، تتولى فيها مصر البناء بمشاركة القطاع الخاص، ويتولى الجانب الألماني الإشراف الفني على المدارس، مؤكدًا على أنه يتابع بنفسه تطورات هذا المشروع، الذي يجري تنفيذه حاليًا بخطى سريعة، آملاً أن يتم افتتاح أولى مدارس هذا المشروع قبل بداية العام الدراسي القادم، وذلك بالتنسيق مع السيد السفير فرانك هارتمان.

ووجه الوزير رسالة إلى طالبات وخريجات المدرسة، قائلًا: "بجهودكن، وإخلاصكن يحقق الوطن آماله، ويرتقي في طموحاته؛ ونحن ننتظر منكن المزيد من الجهد، من أجل غد أكثر إشراقًا لكم، وللأجيال القادمة؛ لذا، أوصيكن أن تحرصن كل الحرص على استمرار تفوقكن ومواصلة الاجتهاد الدءوب، لتصبحن قدوة لغيركم في العلم، والخُلُق، والمواطنة، وقبول الآخر".

ومن جهته، أكد السيد فرانك هارتمان سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية بالقاهرة أن التعليم هو تجسيد الإنسان، فالتعليم هو الإنسانية ويصقل الشخصيات،، كما أن التعليم يمكّن من التسامح والمسؤولية الاجتماعية، وهو الشرط الأساسي لتحقيق التحديث الاقتصادي والاجتماعي للبلد، مشيرًا إلى أن المدرسة الألمانية لراهبات القديس شارل بورومي في الإسكندرية تلتزم بهذا المثل الإنساني للتعليم على أساس الأخلاق المسيحية، بجانب التسامح والانفتاح على الديانة الإسلامية والثقافة المصرية، وذلك منذ ١٤٠ عاما الآن، حيث إن الهدف ليس مجرد نقل المعرفة، بل تطوير شخصيات ناضجة مستعدة وقادرة على تحمل المسؤولية بقيم صلبة وعقلانية حادة، وتحمل مسؤولية أفعالها في المجتمع.

وقدم السفير التهنئة بمناسبة الذكرى السنوية الـ ١٤٠، كما أعلن عن تقديم رئيس الجمهورية الاتحادية الألمانية في هذه المناسبة هدية لمدرسة راهبات القديس شارل بورومي بالإسكندرية بمنحها مرة أخرى العلامة الفاخرة "مدرسة ألمانية ممتازة في الخارج" بعد تفتيش شامل من الحكومة الفيدرالية والولايات في عام ۲۰۲۳، مؤكدًا أن هذا إنجاز كبير وحافز للمستقبل، ومتمنيًا كل التوفيق للـ ١٤٠ عاما القادمة ولصداقة ألمانيا ومصر.

وقال السفير إن القيادة السياسية في مصر حريصة على تطوير نظام التعليم وهناك رغبة في زيادة عدد المدارس الألمانية، مؤكدًا سعي الحكومة الألمانية نحو الحفاظ على جودة المدارس الألمانية ومواجهة التحديات الحديثة في عصر الرقمية، وفي ضوء اتفاقية مع الحكومة المصرية لتعزيز ۱۰۰ مدرسة ألمانية – مصرية ستستفيد ۱۰۰ مدرسة مصرية من بناء القدرات من خلال الدعم الألماني وتقديم تعليم باللغة الألمانية.

الاثنين ٢٢ إبريل ٢٠٢٤

شهد الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني والدكتور خالد عبد الغفار وزير الصحة والسكان، واللواء خالد عبد العال محافظ القاهرة فعاليات مبادرة "الشراكة من أجل مدن صحية" التي نظمتها الوزارة بالتعاون مع وزارة الصحة والسكان ومحافظة القاهرة ومنظمة الصحة العالمية وبنك الطعام المصري وبالشراكة مع مؤسسة بلومبرج وفيتال استراتيجي.

وتفقد الوزير برفقة وزير الصحة والسكان ومحافظ القاهرة ورئيس بنك الطعام المصري وممثل منظمة الصحة العالمية قيام الطلاب بأنشطة ترفيهية صحية من كتيبات التلوين للخضروات والفواكه وبازل ومسرح العرائس الصحى، كما تفقدوا مقصف المدرسة الذى يقدم بنك الطعام المصري فيه أغذية صحية مثل الخضروات والفواكه بدلا من الأغذية الضارة.

وتعليقا على المبادرة، أكد الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني أهمية مبادرة "الشراكة من أجل مدن صحية"، التي تهدف إلى وقاية صحة المواطنين من الأمراض غير السارية والإصابات ضمن الشبكة العالمية للمدن الصحية المدعومة من مؤسسة بلومبرج الخيرية.

وأشار الوزير إلى أن هذه المبادرة تأتي ضمن التوجيه الرئاسي بتحسين التغذية المدرسية للأطفال، ومكافحة التقزم والأنيميا، مضيفًا أن هذه المبادرة حققت خطوات جادة في تحسين بيئة التغذية في المدارس الشريكة المستهدفة، وتم استكمال إدخال التغييرات اللازمة على المقاصف المدرسية لتقديم بدائل صحية لأبنائنا الطلاب في المرحلة الابتدائية في (١٥) مدرسة بمحافظة القاهرة، وتم تصميم وطباعة وتوزيع المواد التثقيفية للمجتمع المدرسي، بناءً على دراسة للمعرفة والاتجاهات والسلوكيات الغذائية للطلاب والعاملين بالمدارس، كما تم التنسيق مع بنك الطعام المصري لتوفير الأغذية الطازجة في المقاصف المدرسية، مع تطبيق معايير منظمة الصحة العالمية لسلامة الغذاء.

وأعرب الدكتور الوزير عن تقديره لمنظمة الصحة العالمية، لرغبتها الصادقة في الإسهام في تطوير المنظومة التعليمية من خلال تحسين صحة أطفال المدارس في مصر، وذلك نابع من واقع إحساسها بالمسئولية.

وتابع الوزير قائلا: "المدارس تعد بوابة رئيسية لتعزيز السلوكيات الغذائية الصحية، وتقليل مخاطر الإصابة بالسمنة، وسوء التغذية، والأمراض المزمنة، وذلك من خلال توفير برامج التغذية المدرسية للطلاب، ويتم النظر إلى تلك البرامج باعتبارها استثمارًا طويل الأجل في رأس المال البشري، ووسيلة لتعزيز حقوق الإنسان.

الثلاثاء ٢٣ إبريل ٢٠٢٤

في مستهل سلسلة من الاجتماعات الدورية، عقد الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، اجتماعًا مع لجنة من قيادات وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني؛ تنفيذا لتوجيهات القيادة السياسية بتطوير وتفعيل سبل تحقيق جودة التعليم بالمنظومة التعليمية وإحداث نقلة حقيقية لمنظومة التعليم بالمدارس على مستوى الجمهورية.

وفي مستهل اللقاء، رحب الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم بالحضور، مؤكدًا حرصه على عقد هذه اللقاءات الدورية؛ لمتابعة تفعيل وتعزيز جودة العملية التعليمية، مشيرًا إلى أن الوزارة تسعى لتوفير منظومة متميزة قائمة على ضمان الجودة التي من شأنها تحقيق أهداف التنمية المستدامة، ورؤية مصر 2030 وفقاً لتوجيهات السيد رئيس الجمهورية، وتحقيق أهداف الخطة الاستراتيجية للوزارة ٢٠٢٤ / ٢٠٢٩، خاصة المحور الثاني من الاستراتيجية والمتعلق بتحقيق جودة التعلم والتدريس.

ووجه الوزير خلال الاجتماع، بضرورة التوسع فى زيادة عدد المدارس المعتمدة بجميع مراحلها الحاصلة على الاعتماد التربوي وضمان الجودة.

ووجه الوزير كذلك فرق الجودة بالوزارة والمديريات والإدارات التعليمية بتقديم الدعم الفني لمساعدة كل مدرسة على التقييم الذاتي، ووضع خطط التحسين، مشيرًا إلى أن التنمية المهنية والتدريب (التدريب على رأس العمل) أحد مكونات الجودة، مضيفا أنه يوجد إدارات تدريب بالمديريات والإدارات التعليمية تقدم الدعم لوحدات التدريب، مؤكدًا علي تفعيل دور وحدة التدريب بالمدرسة، وإعداد كوادر مؤهلة، وتوفير أماكن مناسبة للتدريب، ونشر مجتمعات التعلم المهني، وخطة العمل الخاصة بكل مدرسة، حيث أن كل مدرسة لها مساراتها واحتياجاتها والتدريبات اللازمة للسادة المعلمين بها.

كما وجه بمتابعة إنجازات وحدة التدريب وتوفير قواعد البيانات، ومتابعة أثر التدريب، من أجل إحداث تطوير حقيقي وملموس للتنمية المهنية للمعلمين مما ينعكس بدوره على تحسين العملية التعليمية داخل المدارس.

وأشار الوزير إلى أن تتبع مؤشرات نتائج التدريب تعود إيجابيا على تقديم الدعم للمعلمين وتحسين نواتج التعلم لدي الطلاب.

الأربعاء ٢٤ أبريل ٢٠٢٤

استقبل الدكتور رضا حجازى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، الطلاب المشاركين فى المسابقة الدولية للعلوم والهندسة International Science and Engineering Fair (ISEF) بالولايات المتحدة الأمريكية ، والتى من المقرر عقدها في الفترة من 11 – 17 مايو 2024، وذلك بهدف تشجيعهم وتحفيزهم لرفع اسم مصر عاليا في هذا المحفل الهام.

وضم الحضور في اللقاء الذي تضمن حضورا فعليا وحضور عبر تقنية الفيديو كونفرنس ٢٤ طالبا من بينهم ٢١ طالبا من مدارس المتفوقين للعلوم والتكنولوجيا "STEM" بمحافظات (القاهرة، القليوبية، الإسكندرية، الدقهلية، كفر الشيخ، البحر الاحمر، الشرقية)، و٣ طلاب من المدارس الخاصة بمحافظات القاهرة وسوهاج والدقهلية.

وخلال اللقاء، أكد الدكتور رضا حجازى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى حرصه على استقبال الطلاب وتحفيزهم وتقديم كافة سبل الدعم لهم لتمثيل مصر بشكل مشرف في الخارج ورفع اسمها عاليا، مؤكدا أن القيادة السياسية تدعم "التعليم المنتج للإبداع والابتكار"، مشيرا إلى أن حرص الوزارة على دعم الطلاب للتقدم بشكل دوري لهذه المسابقة يأتي فى إطار اهتمامها بتنمية مهارات الابتكار الإبداعي، ونشر وتعزيز البحث العلمي وتقنيات العلوم والتكنولوجيا الممنهجة لدى الطلاب، وذلك اتساقًا مع ما تقوم به الوزارة من جهود لبناء منطومة متكاملة، لرعاية واكتشاف الطلاب الموهوبين فى مختلف المجالات إيمانا منها بأنهم من سيصنعون الفارق في مستقبل الوطن.

وأوضح الوزير أن الوزارة تدعم المسابقة الدولية "أيسف" فى العلوم والهندسة بالتعاون مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية والتى بذلت جهدا كبيرا فى تهيئة الطلاب من خلال إعداد العديد من المعسكرات لتنمية المهارات لدى الطلاب ومساعدتهم فى إعداد كل ما يتعلق بمشاريعهم لتقديمها فى المسابقة، مشيرًا إلى أنه قد تقدم لهذه المسابقة ٥٠٤ طلاب، وتم تصفية عدد الطلاب إلى ٢٤ طالبا من بينهم 3 طلاب من المدارس الخاصة، و21 طالبا من مدارس المتفوقين للعلوم والتكنولوجيا "STEM"

كما اكد الدكتور رضا حجازي أن هذه المشاركات توفر الفرصة للطلاب لعرض أفكارهم ومشروعاتهم المتميزة في مختلف المجالات، معربا عن خالص أمنياته لهم بالسداد والتوفيق والحصول على مراكز متقدمة في المسابقة.

وتابع الوزير مؤكدا اتخاذ الوزارة خطوات تنفيذية للتوسع فى مدارس المتفوقين للعلوم والتكنولوجيا STEM، باعتبارها نقطة مضيئة فى التعليم المصرى، والذى يتضمن تعليمًا قائمًا على دعم مهارات التفكير العليا والبحث العلمى خاصة فى مجالات العلوم والرياضيات والتكنولوجيا.

وأكد الوزير أن "تعلم الأقران الايجابي" هو أحد الأساليب الاجتماعية المساهمة فى تعلم الطلاب من زملائهم وتبادل الخبرات العلمية والحياتية المتميزة.

وحرص الدكتور رضا حجازي، خلال اللقاء، على الاستماع لشرح حول عدد من مشروعات الطلاب، حيث استعرض أحد الطلاب مشروع "سمارت لايف جاكت" لحل مشاكل الغرق والضياع فى البحر والإنقاذ فى أسرع وقت، كما تحدث أحد الطلاب حول مشروعه المتعلق بـ "تنظيف مياه الصرف بطرق كيميائية أمنة على البيئة"، واستعرض أحد الطلاب أيضا مشروع "علاج الأورام فى المراحل الأولى" من خلال اكتشاف الخلايا الجذعية للورم واستهدافها بعلاج جيني بدلًا من استئصال الورم، وكذلك مشروع آخر حول "معالجة المياه وإنتاج الطاقة بكفاءة عالية" في وقت قصير".

كما استعرض الوزير مشروع آخر لأحد الطلاب حول "استخدام طريقة جديدة لخدمة مرضى اضطراب ثنائي القطب" من خلال قياس الوظائف الحيوية عبر طرق جديدة ومبتكرة للعلاج والربط المتواصل بين الطبيب والمريض للتنبؤ بالنوبات التي تصيب المريض قبل حدوثها، فضلا عن مشروع آخر تضمن "تطبيق على الهاتف المحمول لتشخيص صعوبات تعلم القراءة مبكرًا" بعيدًا عن الطرق التقليدية المكلفة.

وقد أشاد الوزير بالمشروعات المقدمة، موجها بالإعداد لعقد مؤتمر للوزارة لعرض مشروعات الطلاب على الوزارات المعنية في المجالات محل اختصاص المشروعات للاستفادة منها ومناقشة إمكانية تبنيها وتنفيذها على أرض الواقع لمعالجة ومواجهة التحديات العلمية في مختلف المجالات.

وفي إطار الخطوات التحضيرية لهذا المؤتمر، وجه الدكتور رضا حجازي بتجهيز قاعدة البيانات بنتائج الأبحاث الخاصة بهذه المشروعات تمهيدا للاستفادة منها في مختلف المجالات، مؤكدا أن وزارة التربية والتعليم تضع هلى رأس أولوياتها الاهتمام ورعاية المبدعين والمبتكرين فى جميع المجالات، باعتباره الاستثمار الحقيقى لصنع مستقبل مشرق للدولة المصرية.

ويعتبر معرض العلوم والهندسة الدولى بالولايات المتحدة الأمريكية بمثابة فرصة يلتقي فيه ما يزيد عن 1500 من الباحثين الطلاب والطالبات في المرحلتين الاعدادية والثانوية من سن (14) – (18) عام، من مختلف دول العالم، حيث يتم ترشيحهم من قبل دولهم بعد فوزهم في المسابقات المحلية بدولهم، ويتم تحكيم المشروعات المشاركة في المعرض والمسابقة من جميع دول العالم من قبل لجنة من الأساتذة والخبراء بالولايات المتحدة الأمريكية.

الأربعاء ٢٤ إبريل ٢٠٢٤

وقعت السيدة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي والدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني والمهندسة نيفين عثمان الأمين العام للمجلس القومى للطفولة والامومة بروتوكول تعاون مشترك بشأن إعادة تأهيل ورفع كفاءة وتجهيز "مدارس التعليم المجتمعي" بمحافظات شمال وجنوب سيناء والإسماعيلية.

وأكدت وزيرة التضامن الاجتماعي على التعاون الوثيق مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني فى عدد من مجالات الاهتمام المشترك، حيث التوعية فى مجال مكافحة التعاطي والإدمان داخل المدارس وبرامج التوعية بالإسعافات الأولية التي ينفذها الهلال الأحمر المصرى، بالإضافة إلى الشراكة فى إطار برنامج الدعم النقدي المشروط "تكافل وكرامة"، حيث يتم دفع المصروفات الدراسية لأبناء أسر تكافل وكرامة وتنفيذ المشروطية التعليمية، فضلا عن التعاون في مجال ذوي الإعاقة وتوفير الأجهزة التعويضية وبطاقات الخدمات المتكاملة لأبناء طلبة المدارس من ذوي الإعاقة، مشيرة إلى أنه سيتم فتح آفاق جديدة للتعاون بشأن تدريب الاخصائيين الاجتماعيين وإدراج برنامج وعى بالمدارس .

وأضافت القباج أن هذا البروتوكول يعد نموذجا للتعاون بين الأطراف الثلاثة والتى تضع الاستثمار فى البشر فى مقدمة أولويات اهتماماتها، خاصة فى سن الطفولة، موضحة أن المدارس المجتمعية تمثل فرصة ثانية لاستكمال التعليم والتمكين للأطفال من المتسربين من التعليم، كما أنه سيقوم بالعمل من خلال توظيف قدرات المجتمع المدني لتحقيق أهدافه خاصة أنه يستهدف الأولى بالرعاية، ويركز على محافظات حدودية فى حاجة لهذه الخدمة التنموية.

وأكد وزير التربية والتعليم على أن الخطة الاستراتيجية لوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني (٢٠٢٤ – ٢٠٢٩) تولي اهتماما كبيرا بالطفل والمرأة وذوي الهمم، مشيرًا إلى اهتمام الوزارة بالطفل كأحد أولويات الخطة الاستراتيجية، ورؤية الوزارة التي ترتكز على تقديم تعليم جيد عالى الجودة دون تمييز لأي طفل في مصر.

كما أكد الوزير على الاهتمام بالتعليم المجتمعي وسد منابع الأمية؛ لأن التسرب من التعليم هو منبع الأمية، مشيرًا إلى أن الأميين في مصر أكثرهم من الإناث خاصة في الريف؛ نظرًا للإحجام والارتداد، ومن هنا تأتي أهمية توقيع هذا البرتوكول والاهتمام بإعادة تهيئة وتأهيل ورفع كفاءة وتجهيز مدارس التعليم المجتمعي وخاصة في محافظات شمال سيناء، وجنوب سيناء، والإسماعيلية باعتبار التعليم حق انساني.

وأشار الدكتور رضا حجازي إلى أهمية المدخل التنموي التمكيني، ومساعدة الأمي على فك رموز ما يمتلكه من مدلول، حيث لا توجد كتب لمحو الأمية بل خريطة منهج يتم من خلالها تسكين القضايا المطلوب تدريسها، موضحًا أنه أصدر توجيهات لهيئة محو الأمية وتعليم الكبار بسرس الليان بالتعاون مع المجتمع المدني نظرًا لقدراته الكبيرة على الوصول لقاعدة عريضة من هذه الفئة المستهدفة.

وأضاف الدكتور رضا حجازي أن فلسفة التعليم المجتمعى هى الفرصة الثانية لإلحاق الطفل الكبير فى السن من خلال الإسراع التعليمى، وإلحاقه بقطار التعليم النظامي مرة أخرى.

وتابع الوزير أن الوزارة تحرص على العناية بمدارس التعليم المجتمعي باعتبارها بوابة التنمية؛ حيث تتواجد في الأماكن النائية، وتوفر التعليم للمتسربين من التعليم خاصة الفتيات، مشيرا إلى أن تلك المدارس تعد إحدى صيغ التعليم النظامي المرن الذي يتناسب مع احتياجات المجتمع، كما أنها تؤدى دوراً محوريًا فى المجتمع المصرى وتساهم في توفير الخدمة التعليمية بالمناطق النائية المحرومة من التعليم، وتعيد المتسربين من التعليم إلى المنظومة التعليمية؛ مما يساعد على القضاء على الأمية في مهدها.

ومن جانبها أعربت المهندسة نيفين عثمان، الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة، عن سعادتها بتوقيع البرتوكول الثلاثي الذي يجمع المجلس القومي للطفولة والأمومة ووزارتي التضامن الاجتماعي والتربية والتعليم والتعليم الفني، لتضافر كافة الجهود المبذولة لتحقيق كافة الأهداف التي تحقق مصلحة الطفل الفضلى وتعظيم الاستفادة من جميع الخدمات التعليمية والاجتماعية المقدمة، وتوفير بيئة مناسبة لنمو الأطفال، تحقياً لأهداف التنمية المستدامة ورؤية مصر 2030 فضلا عن الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان.

وأوضحت "عثمان" أن برتوكول التعاون الثلاثي يهدف إلى التعاون في مجال "إعادة تأهيل ورفع كفاءة وتجهيز مدارس التعليم المجتمعي، بمحافظات شمال سيناء، جنوب سيناء، الاسماعيلية"، وذلك من خلال توفير قاعدة بيانات سليمة ومدققة عن المستفيدين وذويهم، لافتة أن سيتم تنفيذ ذلك من خلال لجنة مشكلة من الثلاث أطراف، وأن محاور العمل ستولي أهمية خاصة بالمناطق الحدودية وسيتم التعاون مع مجلس القبائل والعائلات المصرية في تنفيذ هذه الأنشطة.

الخميس ٢٥ إبريل ٢٠٢٤

شاركت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني في المؤتمر الإقليمي للإنتاج المعرفي المشترك في مجال إدماج مفاهيم الصحة الإنجابية في المناهج الدراسية. الذي عقد بمدينة عمان في دولة الأردن، وذلك بدعوة من المجلس الأعلى للسكان الأردني و"شير نت" الأردن، حيث مثل الوزارة في المؤتمر الدكتور أكرم حسن رئيس الإدارة المركزية لتطوير المناهج.

وفي مستهل كلمته خلال المؤتمر، وجه الدكتور أكرم حسن الشكر للدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني لدعمه المستمر لمسيرة تطوير التعليم، كما توجه بالشكر للجانب الأردني لعقد هذا المؤتمر.

كما استعرض الدكتور أكرم حسن التجربة المصرية في إصلاح وتطوير التعليم، والتي بدأت عام ٢٠١٨ بدعم كامل من القيادة السياسية باعتبار أن النظام التعليمي الكفؤ هو السبيل لبناء الإنسان.

وأضاف الدكتور أكرم حسن أن مراحل التطوير مستمرة خلال الأعوام القادمة لتشمل المرحلة الاعدادية بداية من العام الدراسي القادم، وتليها المرحلة الثانوية بعدما تم تطوير المرحلة الابتدائية بكامل صفوفها.

وأوضح الدكتور أكرم حسن أن مراحل تطوير المناهج بدأت بصياغة الإطار العام وتحديد القضايا ذات الاهتمام الكبير على المستوى الوطني والإقليمي والدولي، وأيضًا المهارات الحياتية والقيم الداعمة لما لها من دور كبير ومؤثر في إعداد الفرد للحياة وتحسين جودة حياة المواطن والمجتمع المصري.

كما تطرق الدكتور أكرم حسن لصياغة الوثائق النوعية للمواد الدراسية المختلفة والآليات المنهجية لدمج القضايا بصفة عامة، وقضية الصحة العامة وما يتفرع منها من قضايا كقضية الصحة الإنجابية والصحة الوقائية والعلاجية.

كما استعرض تجربة مصر الفريدة في المنطقة في تطوير إطار عام للقضية السكانية والصحة الإنجابية، وإنتاج أدلة لتدريب المعلمين وتوعية الطلاب وأولياء الأمور من خلال المواقف الحياتية الملموسة، وذلك بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان "مكتب مصر".

الجمعة ٢٦ إبريل ٢٠٢٤

في إطار جهودها لتخطي التحديات المزمنة التي تواجه قطاع التعليم والتي من أبرزها مواجهة تحدي الكثافة الطلابية في الفصول الدراسية، خطت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني خطوات كبيرة خلال السنوات العشرة الأخيرة، تنفيذا لتوجيهات القيادة السياسية بوضع ملف التعليم على رأس الأولويات، لزيادة عدد المدارس على مستوى الجمهورية عبر العديد من مشروعات بناء وإحلال وتجديد المدارس.

ويأتى ذلك فى إطار خطة الوزارة للتوسع في إنشاء المدارس الجديدة وتنفيذ أعمال الإحلال والتجديد وصيانة المدارس القائمة بالفعل للارتقاء بالمنطومة التعليمية وخفض الكثافات داخل الفصول والقضاء على تعدد الفترات بالمدارس كأحد المحاور الرئيسية التي تنتهجها الدولة لتطوير المنظومة التعليمية وتهيئة المدارس لأبنائنا الطلاب لتحسين مناخ التعليم وفقًا لرؤية مصر 2030 وخطة التنمية المستدامة التى تبناها الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية لتحقيق التنمية المستدامة بالقطاعات الخدمية المختلفة خاصة في مجال التعليم.وأكد اللواء يسري عبد الله مساعد وزير التربية والتعليم لشؤون الهيئة العامة للأبنية التعليمية، أن هناك العديد من الخطوات التي نجحت الهيئة في تحقيقها فى مجال الإنشاءات التعليمية، مشيرا إلى أن إجمالى مشروعات إنشاء المبانى المدرسية التى تم تسليمها خلال الفترة من ١ /٧ / ٢٠١٤ حتى الآن عدد (٨٢٣٦) مشروعا بإجمالي (١٢٧٤٥٠) فصلا. وقال رئيس الهيئة العامة للأبنية التعليمية إن الهيئة العامة للأبنية التعليمية تمكنت فى مجال الإنشاءات من تنفيذ وتسليم عدد إجمالى (٤٨٧) مشروعا بإجمالي (٦٥٨٠) فصلا خلال الفترة من ٢٠١٤ / ٢٠١٥.وتابع أنه تم خلال الفترة ٢٠١٥/ ٢٠١٦ تم تسليم عدد (٥٩٤) مشروعًا بإجمالي (٨٧٤٨) فصلًا، وخلال الفترة من ٢٠١٦ / ٢٠١٧ تم تسليم عدد (٧١٢) مشروعًا بإجمالي (١٠٦٠٠) فصلًا. وخلال الفترة ٢٠١٧ / ٢٠١٨ تم تسليم عدد (١٣٤٨) مشروعًا بإجمالي (٢٠١٨٦) فصلًا.وأشار إلى أنه خلال الفترة ٢٠١٨ / ٢٠١٩ تم تسليم عدد (٦٦١) مشروعًا بإجمالي (١١١٩٦) فصلًا، وخلال الفترة من ٢٠١٩ / ٢٠٢٠ تم تسليم عدد (١٠٥٠) مشروعًا بإجمالي (١٧١٨١) فصلًا، وخلال الفترة ٢٠٢٠ / ٢٠٢١ تم تسليم عدد (٩٣٢) مشروعًا بإجمالي (١٥٤٨٩) فصلًا، وخلال الفترة ٢٠٢١ / ٢٠٢٢ تم تسليم عدد (١٤٨١) مشروعًا بإجمالي (٢١٨٦٩) فصلًا، وخلال الفترة ٢٠٢٢ / ٢٠٢٣ تم تسليم عدد (٥٧٣) مشروعًا بإجمالي (٩١٨٢) فصلًا.كما أضاف اللواء يسري عبد الله مساعد وزير التربية والتعليم لشؤون الهيئة العامة للأبنية التعليمية أنه بالرغم من التحديات الاقتصادية التي أثرت على أعمال الشركات المنفذة خلال الفترة الماضية تم تسليم لخطة العام المالى ٢٠٢٣ / ٢٠٢٤ حتى تاريخه عدد (٣٩٨) مشروعًا بإجمالي (٦٤١٩) فصلًا.

وتسعى وزارة التربية والتعليم، بدعم ومتابعة متواصلة من القيادة السياسية، لتطوير والتوسع في المباني الدراسية بمختلف أنحاء الجمهورية لتواكب الزيادة السنوية في عدد الطلاب والتي تبلغ حاليا ما يزيد عن ٢٥ مليون و٥٠٠ ألف طالب، مؤكدة أنها تبذل في سبيل تحقيق محاور خطتها الاستراتيجية ٢٠٢٤ / ٢٠٢٩، والتي تستهدف بشكل أساسي تقديم تعليم عالي الجودة دون تمييز، جهودا متوازية بالتعاون مع كافة الجهات والهيئات ذات الصلة للارتقاء بالمنظومة من كافة الجوانب وتخطي التحديات المزمنة التي حالت على مدار عقود دون تطوير المنظومة ومواكبة التطورات العالمية في هذا القطاع الاستراتيجي.

 

تم نسخ الرابط