شهد المهندس حمدي السيد إسماعيل وكيل وزارة التربية والتعليم بالمنيا الندوة التثقيفية التي نظمها توجيه عام المك

مسابقة,إفريقيا,الوعي,المعلمين,مصر,طلاب

رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة

تعليم المنيا تناقش أبعاد المشروع الوطني للقراءة في مصر وشمال إفريقيا

الشورى

شهد المهندس حمدي السيد إسماعيل وكيل وزارة التربية والتعليم بالمنيا، الندوة التثقيفية التي نظمها توجيه عام المكتبات لشرح أبعاد المشروع الوطني للقراءة فى مصر وشمال إفريقيا "مصر بألوان المعرفة" للعام الثالث.

 

حاضر في الندوة هشام السنجري المدير التنفيذي للمشروع بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، الدكتور عبده ابراهيم مدير جودة المشروعات بمؤسسة البحث العلمي، الدكتورة سمية سيد صديق منسق تطوير المكتبات بالمشروع الوطنى للقراءة بالوزارة.

 

وأوضح هشام السنجري أن مسابقة المشروع الوطنى للقراءة هي مسابقة مصرية محلية، وأن المشروع تابع لمؤسسة البحث العلمي بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني والأزهر الشريف، ويعد العام ٢٠٢٢/ ٢٠٢٣ هو الموسم الثالث للمشروع الوطني للقراءة.

 

وذكر السنجري أن المشروع يضم أربع منافسات، وهي القراءة بين طلاب المدارس الحكومية والخاصة والمعاهد الأزهرية للحصول على لقب الطالب المثقف، والقراءة بين طلاب الجامعات للحصول على لقب الطالب الماسي، والقراءة بين المعلمين للحصول على لقب المعلم المثقف، ومنافسة خاصة بالمؤسسات على لقب المؤسسة التنويرية.

 

ومن شروط المسابقة، أن يقرأ المتسابق ثلاثين كتابا باللغة العربية، ولا يقل عدد صفحات الكتاب عن ٩٠ صفحة، وأن يكون المحتوى ملائما للمرحلة العمرية، وأن تتنوع الكتب فيما لا يقل عن خمسة مجالات معرفية وأساسية.

 

وأوضح المهندس حمدى السيد وكيل وزارة التربية والتعليم، أن هذه المسابقة تهدف إلى تعميق إيمان الطلاب والمعلمين بأهمية القراءة في اكتساب القيم، وتحصيل المعرفة وإنتاجها ، وجعل القراءة ممارسة يومية لدى جميع المشاركين، وتعزيز البنية المعرفية التخصصية والعامة، وكذلك تطوير الحوار البناء بين الطلبة وتشجيع قبول الآخر عبر تفاعلهم النشط مع بيئة ثقافية غنية، والاستفادة من المحتوى القرائي في تطوير المهارات الحياتية لدى الطلاب.

 

وقال الدكتور عبده إبراهيم، إن الهدف من هذه المسابقة هو تنمية الوعي بأهمية القراءة، وتمكين الأجيال من مفاتيح الابتكار، ودعم قيمهم الوطنية والإنسانية.