أعلنت شركة ميتا اليوم الأربعاء أنها ستتخلى عن 13 من قوتها العاملة أو أكثر من 11000 موظف في واحدة من أكب

مدفوعة الأجر,اكتشاف,الأولى,أسبوعين,اليوم,التجارة

رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة

هكذا ودع مارك 11000موظف قبل الرحيل من فيسبوك

الشورى

 

 

 

أعلنت شركة "ميتا" اليوم الأربعاء، أنها ستتخلى عن 13 ٪ من قوتها العاملة، أو أكثر من 11000 موظف، في واحدة من أكبر عمليات تسريح العمال هذا العام، حيث تكافح الشركة الأم فيسبوك التكاليف المرتفعة وسوق الإعلانات الضعيفة.

تأتي التخفيضات الواسعة في الوظائف، وهي الأولى في تاريخ شركة ميتا البالغ 18 عامًا، في أعقاب تسريح الآلاف من شركات التكنولوجيا الكبرى الأخرى بما في ذلك تويتر، ميكروسوفت المملوكتان لإيلون ماسك.

 

تحولت الطفرة الوبائية التي عززت شركات التكنولوجيا وتقييماتها إلى ركود هذا العام في مواجهة التضخم المرتفع منذ عقود وارتفاع أسعار الفائدة بسرعة.

 

وقال الرئيس التنفيذي مارك زوكربيرج في بيان : "لسوء الحظ ، لم يتم ذلك بالطريقة التي توقعتها فلم يقتصر الأمر على عودة التجارة عبر الإنترنت إلى الاتجاهات السابقة، ولكن الانكماش الاقتصادي الكلي، وزيادة المنافسة، وخسارة إشارة الإعلانات تسببت في انخفاض عائداتنا كثيرًا مما كنت أتوقعه، لقد فهمت هذا مؤخرًا وأنا أتحمل مسؤولية ذلك".

وتابع مؤسس فيسبوك:" إنني أعلم أن القرار صعب على الجميع، وأنا آسف بشكل خاص لأولئك المتأثرين".

وشدد زوكربيرج على الحاجة إلى أن تصبح أكثر كفاءة في رأس المال وقال إن الشركة ستحول الموارد إلى مجالات نمو ذات أولوية عالية مثل محرك اكتشاف الذكاء الاصطناعي والإعلانات ومنصات الأعمال، فضلاً عن مشروعها ميتافرس.

قالت وشركة ميتا إنها ستدفع 16 أسبوعًا من الراتب الأساسي بالإضافة إلى أسبوعين إضافيين لكل سنة من الخدمة كجزء من حزمة إنهاء الخدمة وجميع الإجازات المتبقية مدفوعة الأجر.

وسيحصل الموظفون على تكلفة الرعاية الصحية لمدة ستة أشهر وسيحصل المتأثرون على استحقاقاتهم في 15 نوفمبر، وفقًا للشركة.

وأكدت ميتا إنها تخطط أيضًا لخفض الإنفاق التقديري وتمديد تجميد التوظيف خلال الربع الأول، وارتفعت أسهم الشركة، التي فقدت أكثر من ثلثي قيمتها، بنحو 3٪ في تعاملات ما قبل السوق.