أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية قرار رقم 540 لسنة 2022 بتعديل بعض أحكام قرار رئيس الجمهورية رق

مجلس الوزراء,التعليم,التنمية,خالد الطوخى,جامعة مصر,الإعلام,الوزراء,مصر,جامعة خاصة,وزير التعليم

رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة

الرئيس السيسى يصدر قرارا جمهوريا بإنشاء مقر لجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا بمدينة طيبة الجديدة بالأقصر

الشورى

أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، قرار رقم 540 لسنة 2022، بتعديل بعض أحكام قرار رئيس الجمهورية رقم 245 لسنة 1996 بإنشاء جامعة خاصة باسم جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا ويكون لها مقران، بمدينة 6 أكتوبر بمحافظة الجيزة، ومقر آخر بمدينة طيبة الجديدة بمحافظة الأقصر، وذلك بناء على طلب جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، وعلى ما عرضه وزير التعليم العالى والبحث العلمى، وبعد موافقة مجلس الوزراء.

 

ويتكون مقر جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا بمدينة طيبة الجديدة بمحافظة الأقصر، من عدد من الكليات هى، كلية طب وجراحة الفم والأسنان، والعلاج الطبيعى، والتمريض، تكنولوجيا العلوم الصحية، الصيدلة، الهندسة، التربية الخاصة، تكنولوجيا المعلومات، الإدارة والاقتصاد، واللغات والترجمة، الإعلام وفنون الإتصال، التكنولوجيا الحيوية، إدارة المواقع الأثرية وعلوم المتاحف.

 

وتعد جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا من أعرق الجامعات الخاصة فى مصر، وتستقبل الطلبة من كافة أقطار الوطن العربي، حيث يتقدم الطلبة للدراسة فيها في مختلف الميادين والتخصصات، وتسعى الجامعة جاهدة لتوفير أفضل خدمة ممكنة، وتطوير الطلبة بالمهارات اللازمة لصقل تجربتهم المعرفية والعلمية، وتتنوع كلياتها ما بين الطبية، والعلمية، والإنسانية، إضافة إلى المراكز البحثية، ومركز لتكنولوجيا المعلومات، ومركز الحاسبات والمعلومات، ومركز تحقيق التراث العربي، ومركز التنمية الإدارية، ومركز التبادل الطلابي، كما تحتوي الجامعة على مكتبة للعلم والبحث والدراسة.

 

 وكانت جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، قد احتفلت مؤخرا، بيوبيلها الفضى، تحت شعار "25 عاما من الريادة والنجاح"، حيث أسست الدكتورة سعاد كفافى، الملقبة بـ"قاهرة المستحيل"، جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا عام 1996، لتصبح واحدة من أعرق الجامعات والمؤسسات التعليمية المهمة التى استطاعت خلال ربع عقد من الزمان أن تبنى صرحا من الثقة العلمية والمكانة الاجتماعية المرموقة فى المجتمعين المحلى والدولى، وتصبح من أوائل الجامعات التى استخدمت وسائل التعليم الحديثة بأحدث الوسائل التكنولوجية وأطقم بشرية متميزة وذوى خبرات عالية، كما عملت على فرص التدريب والاتفاقيات مع الجامعات والشركات لتدريب الطلاب، وتقدم العديد من الأنشطة الطلابية من خلال اتحاد الطلاب والأسر وتقدم أنشطة مختلفة رياضية وفنية وثقافية ولديها كوادر ومبدعين فى شتى المجالات، وحصلت على الكثير من المراكز المتقدمة والجوائز في البحث العلمي، بدعم خالد الطوخى رئيس مجلس الأمناء، الذى يسخر كافة الامكانيات لخدمة العملية التعليمة