طموحات كبيرة يتطلع لها كلا من البرتغالي كارلوس كيروش مدرب منتخب مصر والسنغالي أليو سيسيه مدرب منتخب السنغال خل

العالم,اليوم,مصر,الأرض,منتخب مصر,الفراعنة,جنوب أفريقيا,إيران,الثلاثاء

رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة

تعرف علي طموحات كيروش وسيسيه قبل موقعة داكار

الشورى

طموحات كبيرة يتطلع لها كلا من البرتغالي كارلوس كيروش مدرب منتخب مصر والسنغالي أليو سيسيه مدرب منتخب السنغال خلال مباراة الفراعنة أسود التيرانجا المقرر لها اليوم الثلاثاء ضمن مواجهات إياب الدور الفاصل للتصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم 2022.

 ويبدو أن مباراة مصر والسنغال ستكون ساخنة علي صعيد المدربين الفنيين للمنتخبين لا سيما أن الثنائي سبق وأن تأهل للمونديال من قبل خلال مشوارهم التدريبي ويأملون في التواجد مجددا.

ويسعي البرتغالي كارلوس كيروش للتأهل لكأس العالم للمرة الخامسة في تاريخه والثالثة علي التوالي بينما يأمل السنغالي سيسيه في التأهل للمرة الثانية في تاريخه والثانية تواليا .

وقاد كيروش 3 منتخبات للوصول لكأس العالم 4 مرات بداية من منتخب جنوب أفريقيا الذي خاض معه كيروش التصفيات كاملة، وكان السبب الرئيسي في التأهل لمونديال 2022 لكنه رحل قبل كأس العالم بـ3 أشهر بسبب خلاف مع الاتحاد الجنوب أفريقي وفي 2008 تولي كيروش تدريب منتخب البرتغال وقاد المنتخب إلى كأس العالم 2010 قبل أن يتأهل مع إيران عامي 2014 و2018 على التوالي وهو إنجاز لم يحققه أي مدرب في قارة آسيا.

بينما تأهل سيسيه مرة وحيده للمونديال خلال قيادته لمنتخب السنغال حيث قاد منتخب بلاده لمونديال 2018 بعد غياب 16 عاما . وهي المرة الثانية التي يتأهل خلالها أسود التيرانجا للمونديال بعد التأهل نسخة 2002 والتي تواجد فيها سيسيه لاعبا في صفوف المنتخب السنغالي .

وتأهل منتخب مصر للمونديال 3 مرات من قبل مقابل مرتين لأسود التيرانجا.

ومن المقرر أن تقام مباراة مصر والسنغال في السابعة مساء اليوم الثلاثاء 29 مارس الجاري في العاصمة السنغالية داكار وتذاع عبر قنوات أون تايم سيورتس

وقطع منتخب مصر نصف المشوار نحو حجز بطاقة التأهل إلى كأس العالم بعد تغلبه علي السنغال، بهدف دون رد، في اللقاء الذي جمعهما علي ملعب ستاد القاهرة، ضمن مباريات ذهاب المرحلة النهائية.

ويكفي منتخب مصر التعادل أو الخسارة بفارق هدف مع هز شباك أسود التيرانجا لحجز مقعداً بكأس العالم وفقاً لتطبيق قاعدة الهدف خارج الأرض بهدفين.