- تطوير مناهج الكليات العسكرية بالتعاون مع نظرائها في إنجلترا وفرنسا والولايات المتحدة- إنشاء معامل حديثة لل

مصر,شبكة,القاهرة,جامعة القاهرة,رجال,التعليم,الإسكندرية,الرئيس عبد الفتاح السيسي,حماية,الشعب المصري,لبنان,العاصمة الإدارية,الاتصالات,د سمير فرج يكتب

الثلاثاء 28 مايو 2024 - 04:47
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة

د . سمير فرج يكتب..عن ابعاد زيارة السيد الرئيس للأكاديمية العسكرية المصرية

لواء أ.ح د. سمير فرج - صورة أرشفية  الشورى
لواء أ.ح د. سمير فرج - صورة أرشفية

- تطوير مناهج الكليات العسكرية بالتعاون مع نظرائها في إنجلترا، وفرنسا، والولايات المتحدة

- إنشاء معامل حديثة للغات، والحاسبات الآلية، وعلوم الفضاء، والأقمار الصناعية، والليزر وغيرها من المعامل المتخصصة.

 

جاءت زيارة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى الأكاديمية العسكرية المصرية هذا الأسبوع لكي تحمل الكثير من المعاني والمفاهيم والرسائل إلى الجميع، سواء في داخل مصر أو في خارج مصر، خاصة أن الأكاديمية العسكرية الجديدة، تقع في العاصمة الإدارية لمصر.

 حيث تم بناؤها على أحدث النظم العلمية والتكنولوجية الموجودة في كل الكليات العسكرية في الخارج حيث ان مصر أرسلت العديد من الوفود لدراسة هذه الكليات الحديثة في الخارج. للتعرف على كل ما هو جديد في نظم التعليم العسكري باستخدام احدث نظم العصر ولان التطور هو أحد ثوابت، وسمات العصر الحديث، في كافة مجالات الحياة، وإذا ما تحدثنا عن المجال العسكري، فقد حظي بأكبر قدر من التطور، والدليل على ذلك ما نراه اليوم في الحروب الحديثة، التي استخدمت احدث الأسلحة والمعدات. ومما ناله التطوير في ذلك المجال، كان الكليات العسكرية، مصانع الرجال، بما تؤديه من دور مشرف في إعداد الشباب لخدمة أوطانهم، وتأهيلهم لتولي مراكز قيادية في جيوش بلادهم، وهو ما يعد الدافع وراء الاهتمام الذي توليه جيوش الدول، للكليات العسكرية بها، لتخريج ضباط قادرون على التعامل مع الأسلحة والمعدات المتطورة.

فعلى سبيل التبسيط، أتذكر خلال دراستي بالكلية الحربية، أثناء التدريبات في ميادين الرماية، بوسط الصحراء، أننا كنا نجري لمسافة 500 م، بعد تنفيذ الرماية، لمعرفة النتيجة، أما اليوم، عندما يطلق الرامي طلقاته، يتم متابعتها إلكترونياً، بواسطة الحاسبات الآلية، لتحديد أماكن وقوع الطلقات، وبالتالي احتساب نتيجة الرماية، بل وتوضيح الأخطاء التي ارتكبها الرامي، للعمل على تصحيحها في الرماية التالية كل ذلك من خلال شاشة الإلكترونية امام الطالب.

ولمواكبة مثل تلك التطورات، قامت قواتنا المسلحة بتطوير كلياتها العسكرية، وأنشأت الأكاديمية العسكرية، الجديدة، المكونة من أربعة كليات؛ الحربية والبحرية والجوية والدفاع الجوي، تحت إدارة واحدة في العاصمة الإدارية الجديدة، مع الإبقاء على مقر الكلية البحرية في أبو قير، ولها ميناء بحري خاص بها على البحر المتوسط، ومقر الكلية الجوية في بلبيس، حيث يوجد المطار المجهز لتدريبات طلبة الكلية على الطياران منذ عشرات السنين.

كما تم تطوير مناهج تلك الكليات العسكرية، بالتعاون مع نظرائها في إنجلترا، وفرنسا، والولايات المتحدة، حيث تم إنشاء معامل حديثة للغات، والحاسبات الآلية، وعلوم الفضاء، والأقمار الصناعية، والليزر وغيرها من المعامل المتخصصة. يضاف إلى ذلك معامل شبكة الاتصالات التي تعمل بالأقمار الصناعية، ومعامل قياس الثبات الانفعالي للطالب، ومعامل فنون القتال، التكتيك بل وحتى المباريات الحربية التكتيكية للطلبة، وميادين اللياقة البدنية، فكلها تعمل وتدار بأحدث الأنظمة الإلكترونية، وهو ما أهل الكلية الحربية، في العام الماضي، للحصول على أعلى شهادات الجودة العالمية. وأصبحت كلياتنا العسكرية قادرة على تخريج ضباط متميزين، ومسلحين بأرقى درجات العلوم العسكرية، وعلوم التكنولوجيا الحديثة، واللغات بما يؤهلهم لاستخدام أحدث أنواع الدبابات والطائرات والصواريخ والمدفعية، بكفاءة واحترافية.

ولقد جاءت زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي القائد الأعلى للقوات مسلحة وهو يتفقد المباني الجديدة للكلية التي تتماشى مع أحدث أساليب العصر، لخلق الضابط المصري المتعلم بأحدث التكنولوجيا في العالم، ويكفي أن نقول إن الضابط خريج كلية الدفاع الجوي الآن يكون حاصلا على بكالوريوس الهندسة من جامعة الإسكندرية. علاوة على دراسته للعلوم العسكرية، كذلك ضباط سلاح الإشارة والحرب الإلكترونية هم أيضا حاصلين على درجة بكالوريوس، الهندسة، ونظم المعلومات والحاسبات الآلية من جامعة القاهرة.

 ولقد كان أحد الإشارات التي جاءت من زيارة السيد الرئيس داخل الكلية إنه في الفصل التعليمي. في جناح سلاح المدرعات، وفي معمل الدبابة، كان يتم شرح الدبابة الإسرائيلية الميركافا. أحدث الدبابات في الجيش الإسرائيلي لكونها دبابات القتال الرئيسية (MBT)   Main Battle Tankوالتي تنتجها إسرائيل من الجيل الرابع حيث سبق استخدامها من الجيل الأول في حرب لبنان 2006، وهي من الدبابات الثقيلة ا عكس الدبابة ليوبارد الألمانية التي (تعتبر من الدبابات الخفيفة) حيث توفر للطاقم حماية إضافية حالة تعرضها لضربة قوية كذلك، التعامل ومتابعة القدرة على تدمير ومقاومة واعتراض الصواريخ والمقذوفات المضادة للدبابات، والتي تطلق عليها كذلك القدرة على التعامل مع الطائرات المغيرة. ويبلغ طاقم الميركافا أربعة جنود يصل إلى ستة، ويقدر سعرها ب6 مليون دولار، وهي دبابة Fully Computerize  حيث أنها أول دبابة مزودة بنظام الذكاء الاصطناعي للتعامل مع الأهداف نهارا و ليلا دون اضاءة ارض المعركة.

وخلال تفقد الرئيس للكلية كان الطلبة يدرسون هذه الدبابة لمعرفة أوجه القصور فيها ونقاط الضعف التي تمثلت أساسا في الفاصل بين البرج والجسم. والتي كانت النقطة التي تم مهاجمة هذه الدبابة من رجال حماس في حرب غزة الأخيرة.

وقد تساءل الجميع ماذا يعني تدريب الضباط الجدد المصريين على الدبابة ميركافا، حيث تناقلت وسائل السوشيال ميديا المصرية أن المصريين مازالوا يعتبرون أن إسرائيل هي العدو الرئيسي لهما، خاصة بعد ما حدث. معركة غزة 2023 حاليا، وهو الأمر الذي لاقي استحسانا كبيرا بين أفراد الشعب المصري الذي مازال يؤمن ان العدو الرئيسي لمصر هو إسرائيل خاصة بعد تصرفاتها في حرب غزة الأخير وعموما بعد ان شاهد الشعب المصري للطلبة في هذه الكلية كانت أيضا رسالة اطمئنان لهم ان الجيش المصري قادر على تامين الوطن.