أعمال أبهرت الجميع .. وأخرى تاهت وسط الزحمة ولم يشاهدها أحدجعفر العمدة يحطم الأرقام القياسية ويحتل القمة

مواقع التواصل,رمضان,محمد رمضان,رجال,الأولى,مريم,لبنان,عمرو يوسف,الرجال,العالم,أحداث,يسرا,القوات المسلحة,شهر رمضان,الجمهور

رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة

محمد فودة يكتب: الأفضل والأسوأ فى دراما رمضان 2023 

الشورى

◄ أعمال أبهرت الجميع .. وأخرى تاهت وسط الزحمة ولم يشاهدها أحد 

◄"جعفر العمدة" يحطم الأرقام القياسية ويحتل القمة بنجاح منقطع النظير

◄"الكتيبة 101" و"حرب" صمام أمان للدراما الوطنية هذا العام

◄"سره الباتع" .. عودة قوية للدراما التاريخية بعد غياب دام عدة سنوات 

◄قائمة الأسوأ هذا العام من نصيب نيللى كريم ومى عز الدين ودنيا سمير غانم ومنة شلبى

◄منى زكى تنفرد بالصدارة فى قائمة الأفضل بـ "تحت الوصاية".. وإيمان العاصى مفاجأة دراما رمضان

◄"جميلة" دراما نظيفة وراقية تناسب أذواق جميع أفراد الأسر المصرية

◄"الكبير أوى" يصدم جمهوره ويتراجع فى الكوميديا .. وأحمد العوضى رقص على السلالم بـ"ضرب نار"

◄"كشف مستعجل" و"ليل أم البنات" و"رمضان كريم" و"رشيد" مسلسلات لم يشاهدها أحد  

 

انتهى سباق الدراما الرمضانية، ولم تنته بعد ردود الأفعال التى تباينت بشكل لافت للنظر، حيث أصبحت الصورة مكتملة وواضحة وضوح الشمس حول تقييم المسلسلات التى شاركت فى الموسم الرمضانى الكبير هذا العام، وهى المسلسلات التى تنوعت ما بين الوطنى والاجتماعى والأكشن والكوميدى، ولقد اعتدت فى نهاية شهر رمضان من كل عام أن أسجل انطباعاتى حول تلك الأعمال التى تم عرضها، سواء كانت مسلسلات اجتماعية أو كوميدية، فى محاولة لتقديم بانوراما عامة حول مستوى تلك الأعمال والقيام بترتيبها حسبما حققته من إعجاب الجماهير فالحكم أولا وأخيراً للجمهور، وقبل الدخول فى التفاصيل فإننى وبكل مصداقية أكاد أجزم بأن أفضل مسلسلات الموسم هى الدراما الوطنية التى تعكس لنا صورة حقيقية من الواقع، وقدمت لنا صورة رائعة لبطولات رجال القوات المسلحة المصرية كما رأينا فى مسلسل "الكتيبة 101" بطولة النجمين عمرو يوسف وآسر ياسين، حيث تألقت الدراما الوطنية هذا العام فى "الكتيبة" وأيضا مسلسل "حرب" للنجم أحمد السقا ومحمد فراج.

وإذا تحدثنا عن النجاح الحقيقى لمسلسلات رمضان هذا العام، فلابد أن نتوقف أمام مسلسل "جعفر العمدة" الذى استحوذ على اهتمام الناس ودغدغ مشاعرهم لدرجة أنهم باتوا يترقبون شخصياته حلقة تلو الأخرى لمعرفة مصير كل بطل، واستطاع المسلسل وعن جدارة بما له وما عليه أن يستحوذ على جميع المشاهدين من كل فئات المجتمع المصرى والعربى، تحول إلى ما يشبه مباراة رائعة فى الأداء الذى يقدمه نجومه على رأسهم محمد رمضان وهالة صدقى وزينة وإيمان العاصى ومى كساب وأحمد فهيم، ونجح المخرج محمد سامى فى صنع حبكة درامية مشوقة للمشاهد جعلته يتابع بعناية الأحداث، وللحق فإن كل نجوم المسلسل اجتهدوا فى تقديم أفضل ما لديهم، وقدم الفنان محمد رمضان أداء عبقريا وأثبت أنه فنان موهوب وممثل من العيار الثقيل،  كما تركت الفنانة هالة صدقى علامة خاصة فى دورها بالمسلسل، وظهرت على الشاشة وكأنها تمثل لأول مرة، أما النجمة زينة فقد أكدت على نجوميتها فى هذا العمل وقدمت شخصية "عايدة" ببراعة شديدة وبإتقان، وظهرت فى أفضل حالاتها الفنية.

واللافت للنظر ظهور النجمة إيمان العاصى على هذا النحو من التألق والإبداع فى شخصية "دلال" وهى شخصية مركبة تحمل بداخلها شرا كبيرا، واستطاعت إيمان العاصى أن تمسك بمفردات الشخصية جيداً وتدهش الجمهور، من أداء إلى أداء طوال الحلقات وهى تتلون بسهولة وسلاسة ، حتى أصبحت حديث مواقع التواصل الاجتماعى وتصدر اسمها الترند عبر محرك البحث جوجل ، لتثبت للجميع أنها فنانة معجونة بماء الفن، كما قدمت مى كساب أداء متميزاً عبر شخصية "ثريا"، ليصبح مسلسل"جعفر العمدة" فرس الرهان الرابح فى الدراما التلفزيونية هذا العام.

وشهد الموسم الرمضانى العديد من الأعمال الاجتماعية التى حققت ردود أفعال إيجابية على مستوى النقد والمشاهدة ومنها مسلسل "تحت الوصاية" للنجمة منى زكى، حيث استطاع العمل أن يكون فى قائمة الأفضل هذا العام، حيث حقق نجاحًا كبيرا منذ بدء عرضه، وحصل على ردود أفعال قوية وإشادات كبيرة من جانب نقاد الفن، وجمهور مواقع التواصل الاجتماعى، ونجحت منى زكى فى استعادة مكانتها فى الدراما لتؤكد أنها ما زالت قادرة على المنافسة وتقديم عمل اجتماعى بجودة عالية، ويعد المسلسل بمثابة المحطة الأبرز بين خطوات منى زكى فى الدراما والتى وصلت من خلالها إلى مرحلة النضج الفنى، أيضا نجح مسلسل "رسالة الإمام" للنجم خالد النبوى وهو المسلسل الذى يتحدث عن الإمام الشافعى هو ثالث الأئمة الأربعة عند أهل السنة والجماعة، وصاحب المذهب الشافعى فى الفقه الإسلامى، ومؤسس علم أصول الفقه، وتنسب له آراء فقهية عدة وفتاوى قديمة، وتطرق المسلسل إلى السنوات التى قضاها الإمام الشافعى فى مصر، أيضا تم عرض بعض الأعمال الاجتماعية المختلفة والمتميزة ومنها مسلسل "جميلة" للنجمة ريهام حجاج، وهو عمل راقٍ يخلو من الألفاظ الخادشة للحياء ومشاهد العنف وقدم دراما راقية تناسب الأسر المصرية، كما استطاع المخرج خالد يوسف فى مسلسل "سره الباتع" أن يقدم لنا صورة سينمائية رائعة رغم ما جانب العمل من انتقادات تتعلق بالشأن التاريخى.

ورغم حرصى على متابعة مسلسل "ضرب نار" للنجمة ياسمين عبد العزيز وأحمد العوضى، وبدا العمل فى حلقاته الأولى قويا فإنه لم يحقق النجاح المرجو منه، وتاه وسط زحمة المسلسلات الأخرى، وكذلك مسلسل "سوق الكانتو" بطولة أمير كرارة ومى عز الدين، لم ينل أى نجاح يذكر ويبدو أن سوء الحظ يلازم أمير كرارة فقد كان فى الأعمال السابقة يحظى بردود أفعال كبيرة لدى الجمهور لكن هذا العام لم يحقق رد الفعل المتوقع منه ومن نجوميته رغم أن أحداث مسلسل "سوق الكانتو" تدور فى عام 1920 داخل سوق بوسط البلد، وهذه الفترة الزمنية يعشقها الكثيرون ويحبون متابعتها، لكن حدث العكس وعزف الجمهور عن المشاهدة، ولم يحقق أيضا مسلسل "الكبير أوى" نفس نجاح الجزء السابق وبدا وكأنه ينقصه شىء ما. وهناك الكثير من الأعمال أخفقت إخفاقا شديدا هذا العام، وعلى رأسها مسلسل "حضرة العمدة"  للنجمة روبى، حيث فشلت فى أن تحقق أى نجاح يذكر، وكذلك مسلسل "ألف حمد الله على السلامة" للنجمة يسرا حيث أخفقت فى المنافسة، ويبدو أن الإخفاق جاء بسبب النص المكتوب والذى اتسم بالمط والتطويل وغياب الرؤية الفنية، وكان يجب على النجمة يسرا أن تدقق فى اختياراتها جيدا، وكذلك الأمر بالنسبة للفنانة نيللى كريم التى احترفت السقوط عاما بعد آخر وجاء مسلسلها "عملة نادرة" هذا العام كأن لم يكن، خاصة أنها لم تكن على قدر تأدية دور امرأة صعيدية وجاءت إطلالتها باهتة للغاية، وكذلك الفنان أحمد أمين فى مسلسل "الصفارة" فقد أخفق فى تأدية مسلسل كوميدى ناجح، وأيضا فشل المسلسل الكوميدى "كشف مستعجل" فشلا ذريعا بطولة مصطفى خاطر ومحمد عبد الرحمن وتدور أحداثه حول عدد من جرائم القتل التى يتورط فيها "الشيف يوسف" برعاية مودى الجزاز، ويورط معه الدكتور النفسى "سهام عز الرجال"، بعد أن يخطب شقيقته "عاليا" ويعيش سهام فى مأساة مع زوجته "لى لى" مدربة الكيك بوكس، بسبب قوتها وسيطرتها عليه، وأيضا لم ينجح مسلسل "جت سليمة" والمكون من 15 حلقة، من بطولة دنيا سمير غانم، محمد سلام، خالد الصاوى، هالة فاخر، سامى مغاورى، محمد ثروت، بيومى فؤاد، غادة طلعت وعدد آخر من الفنانين، وتأليف كريم يوسف وسامح جمال، وإخراج إسلام خيرى، كما فشل مسلسل "تغيير جو" بطولة منة شلبى، إياد نصار، ميرفت أمين، شيرين، أحمد مالك، عصام عمر وغيرهم، والعمل من تأليف منى الشيمى، وإخراج مريم أبو عوف، وظهرت منة شلبى بشخصية "شريفة" مهندسة الديكور التى تعيش أزمات اجتماعية بسبب الظروف الصحية لوالدتها، وتتغير حياتها تماماً عندما تضطر للسفر إلى خالتها فى لبنان لإتمام إجراءات بيع بيت العائلة، وهناك مسلسلات لم يشاهدها أحد ومنها "ليل أم البنات" بطولة سهير رمزى، والجزء الثانى من مسلسل "رمضان كريم" ومسلسل "رشيد" بطولة محمد ممدوح وريهام عبد الغفور.

وفى النهاية أوجه الشكر لجميع العاملين فى صناعة الدراما، على مجهودهم الكبير لتحقيق سعادة الجمهور فى العالم العربى، ولم أقصد الإساءة أو الانتقاص من أحد، وما دفعنى إلى الكتابة بهذا الشكل هو البحث عن الأفضل دائماً، فهؤلاء الذين تناولتهم فى المقال نجوم كبار أعتز بهم وأقدر لهم نجوميتهم.