الحكومة تنحاز للمواطنين وتفتتح معارض أهلا رمضان قبل موعدها بثلاثة شهوررئيس الوزراء: ننفذ تكليفات الرئيس بت

الوزراء,الصناعة,الأولى,المواطنين,التموين,مصر,الحكومة,رمضان,وزير الزراعة,البرلمان,مدبولي,مجلس الوزراء,رئيس الوزراء,مميزة,المستهلك,ضبط,العالم,الداخلية,التجارة,السيارات

رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
محمد فودة يكتب:  أمان وحماية .. "معارض السلع" فى مواجهة الغلاء

محمد فودة يكتب: أمان وحماية .. "معارض السلع" فى مواجهة الغلاء

◄الحكومة تنحاز للمواطنين وتفتتح معارض "أهلا رمضان" قبل موعدها بثلاثة شهور

◄رئيس الوزراء: ننفذ تكليفات الرئيس بتوفير السلع للمواطنين بأسعار مخفضة وفى متناول الجميع

◄خطة الدولة تسير فى اتجاه ضبط الأسواق وحماية المواطنين من التجار المستغلين

◄الإفراجات الجمركية عن السلع الضرورية تتوالى وتتوسع فى حصار زيادة الأسعار

 

الخطوات السريعة والمتلاحقة التى تقوم بها الحكومة الآن لمواجهة الأزمة الاقتصادية الحادة التى تمر بها مصر، مسألة فى منتهى الأهمية بل هى أمر يشبه المعجزة ، خاصة أن الأزمة الاقتصادية شديدة بالفعل وتتزايد بشكل لافت للنظر ونحن أساساً لسنا سببا فيها ، وإنما هى نتيجة عدة تراكمات أفرزتها الأزمة العالمية التى طالت جميع أنحاء العالم بلا استثناء، لذا فإنها أزمة عامة وليست قاصرة على مصر وحدها. وعلى الرغم من أهمية تلك الخطوات التى تقوم بها الحكومة من أجل التخفيف عن كاهل المواطنين فإن البعض يتوارى بعيداً ويلتزم الصمت حيث لا أحد يشيد بما تقوم به الحكومة فى هذا الصدد من أفكار غير تقليدية تستهدف فى المقام الأول ضبط الأسواق ومحاصرة الغلاء ، لكن ولأننى أحرص دائماً على أن أقول الحقيقة، فإننى وبلا أى تردد أكتب الآن  عما تقوم به الحكومة لوضع حد لتلك الأزمة خاصة أنها تبذل قصارى جهدها للتخفيف من الآثار المترتبة على حالة الغلاء وارتفاع الأسعار. وفى هذا السياق فإننى أتوقف عند حدث واحد تم خلال الأسبوع الماضى، وهو افتتاح معارض " أهلا رمضان"، وهو الحدث الذى يستحق التوقف والإشادة ، لأن الافتتاح تم قبل رمضان بثلاثة شهور، وذلك فى إشارة قوية وواضحة إلى أن الحكومة تعى أبعاد الظرف الاقتصادى الذى يمر به الناس من ظروف صعبة. 

الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء كان قد شهد افتتاح المعرض الرئيسي بمحافظة الجيزة، وذلك بحضور الدكتور على المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، والسيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، والمهندس أحمد سمير، وزير التجارة والصناعة، واللواء هشام آمنة، وزير التنمية المحلية، واللواء أحمد راشد، محافظ الجيزة، والدكتور علاء عز، أمين عام اتحاد الغرف التجارية، وعدد من نواب البرلمان والمسئولين ، وخلال الافتتاح، أكد رئيس الوزراء، أن تبكير موعد افتتاح معارض "أهلا رمضان"، لتبدأ من يناير الجاري، يأتي تنفيذاً لتكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، وذلك بهدف توفير السلع للمواطنين بأسعار منخفضة، من خلال معارض "أهلا رمضان" وغيرها من المنافذ المتنقلة، ومنافذ وزارات الزراعة، والدفاع، والداخلية، والتنمية المحلية. وتفقد رئيس الوزراء ومرافقوه، جانباً كبيراً من المعرض للوقوف على توافر مختلف المواد الغذائية والسلع الأساسية، التي تهم المواطن، وكذا التأكد من بيعها بأسعار مناسبة.

كما تجول رئيس الوزراء بالمنافذ التابعة لوزارة الزراعة التي تقدم منتجات بأسعار مخفضة وتشمل منافذ بيع الأرز واللحوم والدواجن، كما شاهد العروض المقدمة بالمعرض ومنها "كرتونة سلع غذائية" تتضمن أهم السلع الأساسية التي يحتاجها المواطن بأسعار منافسة، فيما اطلع رئيس الوزراء كذلك على أنشطة منفذ بيع الخضراوات والفاكهة التابع لجهاز مشروعات الخدمة الوطنية للقوات المسلحة.  وخلال الافتتاح، أكد الدكتور على المصيلحي، أنه تم افتتاح عدد من معارض "أهلاً رمضان" بعدة محافظات، وجارٍ التوسع في إنشاء عدد آخر من تلك المعارض بكافة المحافظات، بخطة تستهدف توفير 5 معارض بكل محافظة، على أن يتم نشر تلك المعارض أيضاً بالقرى ‏والنجوع مع السيارات المتنقلة والمجمعات الاستهلاكية ‏لتخفيف العبء عن المواطنين، مشيراً إلى أن نسب ‏التخفيضات على السلع بتلك المعارض ستصل إلى أكثر من 30%.  وخلال الجولة، قال وزير الزراعة: إن الوزارة تشارك في معارض "أهلا رمضان" من منافذ تابعة لها تقدم من خلالها تخفيضات مميزة على منتجات وزارة الزراعة ومنها " الخضراوات، والبيض واللحوم والدواجن".  وأشار الدكتور علاء عز، أمين عام اتحاد الغرف التجارية، إلى أن معارض "أهلا رمضان" تتضمن توفير جميع السلع الأساسية بخصومات تتخطى 30% في أكثر من 151 منفذا بـ 18 محافظة، ومن المقرر أن يصل عدد هذه المنافذ إلى أكثر من 200 منفذ خلال أيام، بخلاف المنافذ المتنقلة، والسلاسل التجارية، ومنافذ وزارات التموين والتجارة الداخلية، والزراعة، والدفاع، والداخلية والتنمية المحلية، موضحا كذلك أنه سيتم توزيع صكوك مؤمنة بدلا من كرتونة رمضان توزع من خلال المحافظين بناء على قواعد بيانات وزارة التضامن بالأسر الأولى بالرعاية ، وتابع: بالإضافة إلى الخصومات الممنوحة من المنتجين، سيتم توفير السلع مباشرة من المنتج إلى منفذ البيع، وستوفر المحافظات الأراضي وتتحمل تكاليف الكهرباء والأمن والنظافة، وكذا ستتحمل الغرف التجارية تكاليف إنشاء وإدارة منافذ البيع، وستقوم وزارتا التموين والتجارة الداخلية والتجارة والصناعة واتحادا الغرف التجارية والصناعات بإدارة سلاسل الإمداد وهو ما سيؤدي لتدفق السلع وخفض الأسعار، ليس فقط في المنافذ ولكن في السوق ككل بسبب خلق حالة من المنافسة مع المنافذ.

وعرض "عز" نماذج لأسعار عدد من السلع الأساسية بمعارض "أهلا رمضان" على مستوى الجمهورية لافتا إلى أن الأرز المُعبأ سيبدأ سعره من 14 جنيهًا ويصل إلى 18 جنيهًا حسب نسبة الكسر للكيلو، وسيعرض السكر بدءا من 14 جنيهًا ويصل إلى 16 جنيهًا للكيلو، والمكرونة بدءا من 5 جنيهات لوزن " 400 جرام"، كما سيعرض الفول البلدي المعبأ بسعر 12.5 جنيه لوزن "500 جرام"، والعدس الأصفر بسعر 17 جنيهًا لوزن " 500 جرام"، فيما سيبدأ سعر بيع الزيت من 29 جنيهًا ويصل إلى 47 جنيهًا حسب النوع والحجم،  واللحم البرازيلي المجمد بـ 79 جنيها، واللحم السوداني المُبرد بـ 115 جنيها، واللحوم البلدي بدءا من 140 جنيها.  وأكد أن السلع المطروحة بالمنافذ كباقي السلع المطروحة بالأسواق، تتمتع بنفس جودة المنتج والتعبئة، ولكن بأسعار مخفضة، وهي متاحة للمواطنين فقط، ويحظر إعادة بيعها من خلال المحال التجارية، التي سيتم فرض عقوبات عليها، إذا تداولت تلك السلع المختومة بشعار "أهلاً رمضان". وكشف أمين عام اتحاد الغرف التجارية عن أن ما تم الإفراج عنه، خلال الأيام العشرة الأولى من ديسمبر الماضي، تضمن سلعا بملايين الدولارات من الأغذية والمواد الخام ومستلزمات الإنتاج وقطع الغيار لتعمل الصناعة بكامل طاقتها ولضمان تدفق السلع الغذائية في كافة ربوع مصر، وخلق المنافسة بين المنتجين لتحقيق استقرار في الأسعار. وأضاف، في هذا الصدد، أنه تم الإفراج عن الزيوت الخام بتنكات الأدبية من "زيت النخيل" و"أولين" و"عباد الشمس" و"الذرة"، كما تضمنت البضائع المفرج عنها مستلزمات إنتاج الألبان ومنتجاتها، واللحوم والأسماك المجمدة والقمح والفول والعدس والأرز والشاي والبن، والذرة وفول الصويا. ونوّه أمين عام الاتحاد إلى أن إجمالي ما تم الإفراج عنه من بضائع منذ الأول من ديسمبر الماضي بلغ نحو 9.1 مليار دولار، مؤكدا أن هذه الإفراجات بدأت تظهر آثارها في الأسواق، ومضيفا: بخلاف الوفرة، فقد بدأ انخفاض أسعار الجملة للعديد من السلع منذ مطلع ديسمبر الماضي، مثل الفول بواقع 5000 جنيه للطن، والعدس بواقع 7000 جنيه للطن، وكذا الذرة الصفراء بواقع 1200 جنيه للطن وكسب الصويا ـ أحد مدخلات صناعة الأعلاف ـ بواقع 1100 جنيه للطن؛ مما يؤثر إيجاباً على أسعار الدواجن والبيض، مضيفاً أن آثار ذلك بدأت تظهر أيضاً في استقرار أسعار التجزئة، ومن المنتظر أن تشهد مزيداً من الاستقرار مع تشغيل المصانع بكامل طاقتها بعد الإفراج عن مستلزمات إنتاجها، وبالتالي خفض التكلفة ووصول السلع إلى المستهلك بأسعار مناسبة. 

وتابع "عز": مع توالى الإفراجات ستبدأ الأسعار الاستقرار لاسيما مع زيادة الوفرة وخلق المنافسة بين المنتجين والمستوردين خلال الفترة القادمة، بالرغم من آثار الحرب الروسية- الأوكرانية والظروف الاقتصادية العالمية.  أعتقد أن الفكرة التى أشرت إليها قد وضحت الآن، فها هم المسئولون يتحدثون عما يحدث على الأرض، وفيه ما يدلل على سعى الحكومة لتوفير الحماية الكاملة والأمان الكامل لكل المواطنين.