اعتمد المجلس الأوروبي اليوم الثلاثاء 20 سبتمبر بشكل رسمي قرارا بتقديم 5 مليارات يورو في إطار المساعدات الم

اليوم,يوم,الأولى,المالية,المرحلة الثانية,الثلاثاء,الاتحاد الأوروبي,الخارجية

رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة

المجلس الأوروبي يقدم مساعدة إضافية 5 مليارات يورو لأوكرانيا

الشورى

اعتمد المجلس الأوروبي، اليوم الثلاثاء 20 سبتمبر، بشكل رسمي، قرارًا بتقديم 5 مليارات يورو في إطار المساعدات المالية الكلية الإضافية لأوكرانيا، باعتبار الأمر مسألة ملحة.

وأتي في بيان صحفي، نشرته دائرة الشئون الخارجية للاتحاد الأوروبي، خلال موقعها الرسمي قبل قليل: أن "وزراء مالية الاتحاد الأوروبي وافقوا في 9 سبتمبر الجاري على دعم هذه المساعدة الإضافية البالغة 5 مليارات يورو لأوكرانيا في اجتماع غير رسمي انعقد في براغ، وتم اعتماد اليوم هذه المساعدة الإضافية رسميًا، بعد استكمال الخطوات الرسمية اللازمة في غضون 11 يومًا فقط.

وقال البيان، إن هذه المساعدة المالية تُزيد دعم الاتحاد الأوروبي المتعدد لأوكرانيا في المجالات الإنسانية والتنموية والجمركية والدفاعية.. وسيتم تقديم هذه المساعدة المالية الكلية إلى أوكرانيا في شكل قروض طويلة الأجل بشروط ميسرة للغاية.

كما تُشكل المرحلة الثانية في تنفيذ برنامج MFA الاستثنائي لأوكرانيا بمبلغ يصل إلى 9 مليارات يورو، والذي أعلنت عنه المفوضية الأوروبية في 18 مايو 2022 وأقره المجلس الأوروبي في 23 يونيو.

وفي نفس السياق، فإن القرار الذي تم اعتماده اليوم يجهز ميزانية الاتحاد الأوروبي بوسائل استيعاب مخاطر الخسائر على هذه القروض الإضافية وكذلك على قرض بقيمة مليار يورو تم اعتماده في 12 يوليو 2022 وصرفه بالكامل على شريحتين في 1 و2 أغسطس 2022 لكييف بحسب البيان،موضحًا أن هذه المساعدة الجديدة تعد جزءًا من الجهد الدولي غير العادي من قبل المانحين الثنائيين والمؤسسات المالية الدولية لدعم أوكرانيا في هذا الوقت الحرج الذي تعيشه.

وعلى الأرض، تتواصل العملية العسكرية الروسية في الأراضي الأوكرانية ، منذ بدايتها في 24 فبراير الماضي.

واكتسب الصراع الروسي الأوكراني منعطفًا جديدًا فارقًا، في 21 فبراير، بعدما أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاعتراف بجمهوريتي "دونيتسك" و"لوجانسك" جمهوريتين مستقلتين عن أوكرانيا، في خطوةٍ تصعيديةٍ لقت غضبًا كبيرًا من كييف وحلفائها الغربيين.

وفي أعقاب ذلك، بدأت القوات الروسية، فجر يوم الخميس 24 فبراير، في شن عملية عسكرية على شرق أوكرانيا، ما فتح الباب أمام احتمالية اندلاع حرب عالمية "ثالثة"، ستكون الأولى في القرن الحادي والعشرين.