نظم المجلس القومي للطفولة والأمومة حلقة نقاشية للأمهات بالدويقة حي منشأة ناصر وذلك في إطار برنامج التنمية ا

زواج,2021,قانون,رمضان,التعليم,الصحة,التنمية

رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة

"الطفولة والأمومة" ينظم حلقة نقاشية لعرض تحديات التعامل مع الأطفال بالدويقة

الشورى

نظم المجلس القومي للطفولة والأمومة حلقة نقاشية للأمهات بالدويقة – حي منشأة ناصر، وذلك في إطار برنامج التنمية الشاملة التابع للمجلس ضمن فعاليات الجلسات الحوارية لمناقشة أولويات الطفولة خلال المرحلة القادمة.

يأتي ذلك تحت رعاية الدكتور طارق توفيق نائب وزير الصحة والسكان لشئون السكان والمشرف على المجلس القومي للطفولة والأمومة وبالتعاون مع هيئة بلان انترناشونال، وتم تنفيذ الحلقة النقاشية  بمركز التنمية الشاملة للطفولة والأمومة التابع للمجلس بالدويقة - منشاة ناصر، بهدف مناقشة أهم الاحتياجات الصحية والتعليمية والاجتماعية للأطفال من وجهة نظر أسرهم، وعرض التحديات التي تواجه الأسر في التعامل مع الأطفال وطرق حلها من منظور حقوقي تنموي .

وأكد علي رمضان مدير برنامج التنمية الشاملة أن المجلس يعمل دائما علي دعم حقوق الأطفال من خلال رفع وعي الأمهات بهذه الحقوق ، وتمكين الأمهات اقتصاديا وتنمويا لتوفير الرعاية الصحية والإجتماعية للأطفال ودعم حقهم في الحماية والحد من تسربهم من التعليم وتحقيق المصلحة الفضلي للأطفال ، موضحا أنه تم خلال الحلقة النقاشية مناقشة كافة القضايا التي يتبناها المجلس و دور الأسر في الحد منها وهي  : مناهضة عمل الأطفال ، و مناهضة تشويه الأعضاء التناسلية لإناث المعروفة بختان الإناث  ،و المفاهيم الصحية والمتفق عليها في تعريف هذه الجريمة التي تنتهك حقوق الفتيات وكذلك الأضرار النفسية والجسدية التي تؤثر علي الفتيات علي المدي القصير  والبعيد ، وعرض تعديلات قانون العقوبات رقم 10 لسنة 2021 لتغليظ العقوبة علي هذه الجريمة ، وكذلك دور الأسر في منع زواج الأطفال للحد من الآثار السلبية الناجمة عن تلك الجريمة باعتبارها انتهاكا صارخا لحقوق الأطفال .

وقال إن المجتمع بحاجة إلي توضيح النتائج السلبية للعنف الجسدي والمعنوي الذي يتعرض له الأطفال، وأن يكون الوالدان ومقدمي الرعاية على وعي ومعرفة كافية بالخيارات التأديبية البديلة التي تجعلهم أكثر إيجابية في حياة أبنائهم، مشيرا الي أن المجتمعات والشعوب تتقدم وتتطور وتحقق أهدافها المرجوة من التنشئة السليمة للطفل التي ترسخ لقيمها وثقافتها وعاداتها وأعرافها إذ يتم فيها تعزيز العاطفة، والشعور، والتنشئة الجسدية السويّة عند الطفل، فالعوامل الوراثية والبيئة المحيطة من الأسرة، والأصدقاء، والمجتمع،  تؤثر في شخصية الطفل ،  فعلى الوالدين دور مهم فى اتباع طرق إيجابية سليمة لتنشئة فرد صالح قادر على التعامل والتواصل بإيجابية مع المجتمع.

وطالب علي رمضان مدير البرنامج الأمهات المشاركات في الحلقة النقاشية بضرورة التواصل مع  منظومة نجدة الطفل للتعرف علي آليات وخطوات تقديم المشورة السليمة للأطفال حال تعرضهم للخطر أو لطلب المشورة والاستفسار عن حق من حقوق أطفالهم  ، وذلك من خلال التواصل مع خط نجدة الطفل 16000 والذي يعمل على مدار 24ساعة طوال أيام الأسبوع مجانا ، ومن خلال تطبيق الواتس اب على الأرقام التالية 01102121600 أو 01016609579 أو من خلال تطبيق نبتة مصر، أو عبر خاصية الرسائل على الصفحة الرسمية للمجلس القومي للطفولة والأمومة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك  ، موضحا أنه يمكنكم الاستفسار عن مرحلة الطفولة المبكرة أو المراهقة التي يمر بها أطفالهن ، وخصائص كل مرحلة من مراحل الطفولة ، ومفهوم التربية الايجابية ،وانواعها ومبادئها و أساليب التربية السليمة ، ومناقشة المشكلات السلوكية التي قد يتعرضون لها خلال تعاملهم مع الأطفال ومنها : العناد- الكذب- رفض النصيحة ، فقد الثقة ،وكافة الإضرابات السلوكية ، وطرق العقاب بدون اللجوء للعنف البدني ، وكيفية الاعتناء بالنفس والمساعدة على تطوير الذات .