ضربت عاصفة ثلجية الجمعة 7 يناير قسما كبيرا من شمال شرق الولايات المتحدة وأحدثت شللا في وسائل النقل الجوي والب

اليوم,الجمعة,تويتر,ولاية,نيويورك,الحدود,الأرصاد,النقل,حوادث,واشنطن

رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة

عاصفة ثلجية تشل الولايات المتحدة

الشورى

ضربت عاصفة ثلجية الجمعة 7 يناير، قسما كبيرا من شمال شرق الولايات المتحدة وأحدثت شللا في وسائل النقل الجوي والبري فيما المدارس مغلقة بمعظمها أساسا بسبب وباء كوفيد-19.

من البيت الأبيض في واشنطن وصولا الى ولايات شمال شرق البلاد على الحدود مع كندا وصلت سماكة الثلج في بعض المناطق الى أكثر من 30 سنتمترا لا سيما في كونيكتيكت وماساتشوستس ورود آيلاند ونيوانجلاند بحسب موقع الارصاد الجوية "اكيوويثر".

غطت الثلوج جسر بروكلين الشهير وتايمز سكوير في وسط نيويورك صباحا وسط صمت نادر في المدينة التي تعد تسعة ملايين نسمة.

وتم إلغاء حوالي 830 رحلة في المنطقة بحسب موقع "فلايت آوير".

في نيويورك، ألغى مطار لاجوارديا أكثر من ثلث رحلاته المقررة الجمعة فيما أعلن مطار جاي اف كي على حسابه على تويتر الغاء 221 رحلة الجمعة. والأمر نفسه حصل في مطار بوسطن.

يرتقب أن يستمر تساقط الثلوج والعواصف حتى الساعة 3,00 ت ج اليوم السبت 8 يناير، بحسب مصلحة الأرصاد الجوية الأميركية.

في نيويورك وخصوصا في شمال المدينة، كانت كاسحات الثلج تعمل اعتبارا من الصباح الباكر لفتح الطرق.

وقال رئيس بلدية نيويورك الجديد لصحيفة "نيويورك بوست" "لن توقفنا عاصفة ثلجية".

تفاديا لمخاطر حصول حوادث على الطرق، طلبت دائرة وسائل النقل في ولاية نيويورك صباح الجمعة من السكان التنقل بالسيارات فقط في حال "الضرورة". وكان حاكم ولاية نيوجيرسي المجاورة فيل مورفي أصدر اعتبارا من مساء الخميس قرارا بإعلان "حالة الطوارئ".

كما يحصل عادة خلال تساقط الثلج، أغلقت المدارس الرسمية بغالبيتها الجمعة لتضاف الى لائحة الادارات والخدمات العامة والمصارف والشركات والمتاجر التي تأثرت بتجدد انتشار وباء كوفيد-19 بسبب المتحورة أوميكرون.