أفادت وسيلة إخبارية محلية أن سلطات الانتخابات التي عينها المجلس العسكري في ميانمار ستحل الحزب السياسي للزعيمة

الجمعة,الديمقراطية,الغربية,يوم,قانون,اليوم

رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة

المجلس العسكري في ميانمار يحل حزب "اون سان سو تشي"

الشورى

 

أفادت وسيلة إخبارية محلية أن سلطات الانتخابات التي عينها المجلس العسكري في ميانمار ستحل الحزب السياسي للزعيمة المدنية المحتجزة أونغ سان سو تشي، حتى يضمن أن الجيش ووكلائه سيفوزون في الانتخابات المقررة العام المقبل، بحسب وكالة "بلومبرج" الإخبارية

قال ثين سو ، رئيس لجنة الانتخابات النقابية ، اليوم الجمعة ، إن الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية ستحل بسبب مزاعم بالتزوير خلال انتخابات العام الماضي ، وسيحاكم قادتها كخونة ، حسبما أفادت وكالة أنباء ميانمار ناو المحلية. الجدير بالذكر أن الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية فازت بأغلبية ساحقة فى التصويت ، واعتبرها المراقبون الدوليون ذات مصداقية.

وجهت رسميا لسو كتشي ، التي ظلت محتجزة في منزلها منذ انقلاب الأول من فبراير ، ست جرائم جنائية من بينها التحريض وانتهاك قانون الأسرار الرسمية.

 

يأتي هذا الإعلان بعد يوم واحد من ظهور تقارير تفيد بأن المجلس العسكري في فبراير رفع سن التقاعد الإلزامي البالغ 65 عامًا لقادته ، وفقًا لإيراوادي. وسيسمح ذلك لقائد الجيش مين أونج هلاينج (64 عاما) بالاستمرار في منصبه. يشغل الآن منصب رئيس مجلس إدارة الدولة الذي تم تشكيله أثناء الانقلاب، مما يجعله الزعيم الفعلي لميانمار.

إن أي تحرك لحل حزب سو تشي السياسي سيُظهر مزيدًا من التحدي للولايات المتحدة وحلفائها وأوروبا وحتى جيرانها في جنوب شرق آسيا الذين حاولوا التوسط في حوار مع جماعات المعارضة. قتلت قوات الأمن أكثر من 800 متظاهر واعتقلت أكثر من 5300 ، بحسب جمعية مساعدة السجناء السياسيين.

في أعقاب الانقلاب ، تعهد الجيش بإجراء انتخابات جديدة بعد حالة الطوارئ التي قد تستمر لمدة عامين. وفرضت الحكومات الغربية عقوبات على كبار القادة العسكريين وعائلاتهم ردا على استيلاء المجلس العسكري على السلطة.