وزير النقل يعلن وصول القطار التاسع من الـ 32 قطار الكوريين ومكونات القطار الثانى من القطارات التى يتم تجميعها

الداخلية,ميناء الإسكندرية,وزير النقل,الصناعة,مميزة,العربية للتصنيع,قطار,البنك,كورونا,الإسكندرية,2020,المترو,2021

رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة

بالصور | للخط الثالث للمترو.. وصول القطار المكيف التاسع إلى ميناء الإسكندرية

الشورى

في إطار توجيهات القيادة السياسية بتضافر جميع أجهزة الدولة لتحسين الخدمة المقدمة للمواطن المصرى ولتوفير الوقت والجهد لذا يتم حالياً إستكمال أسطول قطارات الخط الثالث للمترو لاستيعاب تشغيل الخط الثالث والذي تم افتتاح الجزء الثاني من المرحلة الرابعة منه فى أغسطس 2020 ومن المخطط افتتاح الجزء الأول من المرحلة الثالثة في ديسمبر 2021 وفي ضوء خطة تحديث أسطول القطارات العاملة للخط الثاني للمترو للحفاظ على الأصول وتقليل تكاليف الصيانة واستيعاب الزيادة المطردة فى أعداد الركاب.

أعلن الفريق مهندس / وزير النقل وصول القطار المكيف التاسع لمترو الأنفاق إلى ميناء الإسكندرية وذلك ضمن العقد المبرم مع شركة هيونداى روتيم الكورية الجنوبية لتصنيع وتوريد عدد 32 قطارا مكيفا جديداً للعمل بالخط الثالث للمترو بالإضافة إلى أعمال الصيانة للقطارات لمدة ثماني سنوات بتكلفة إجمالية 317 مليون يورو بالإضافة إلى 640 مليون جنيه مصري وبما يعادل 6.4 مليار جنيه.

وتجدر الاشارة الى أنه تم دخول عدد أربع قطارات حتى الآن من القطارات التي تم توريدها لزيادة أسطول القطارات العاملة على الخط الثالث بعد نهو كافة الإختبارات الديناميكية لها ليصبح عدد القطارات العاملة على الخط الثالث 18 قطار ، وتجري أعمال الإختبارات على باقى القطارات التى تم توريدها ويتم دخولها الخدمة تباعاً ، حيث يتم توريد هذه القطارات على دفعات بمعدل قطار واحد شهرياً.

كما أعلن الوزير وصول مكونات القطار الثانى من الـ 10 قطارات التي يتم تجميعها محليا بمصنع سيماف التابع للهيئة العربية للتصنيع وتشمل المكونات على (هياكل العربات – المعدات – الكراسي – جميع مكونات وأجزاء العربة الداخلية) ، حيث تقوم شركة هيونداي روتيم الكورية الجنوبية بتقديم الدعم الفني لمصنع سيماف والذي يقوم حالياً بتجميع مكونات القطار الأول ضمن خطة وزارة النقل بتشجيع توطين هذه الصناعة من خلال نقل الخبرات للمهندسين والفنيين المصريين وزيادة المكون المحلي.

كما أشار وزير النقل الى أنه وعلى التوازى تم وصول القطار الأول من عدد 6 قطارات المتعاقد عليها مع شركة هيونداى روتيم أيضاً للخط الثانى للمترو شاملة توريد قطع الغيار اللازمة لمدة ثمان سنوات بعد فترة الضمان بتكلفة إجمالية حوالى 130 مليون دولار ، بالإضافة إلى 63 مليون جنيه مصري ومن المخطط توريد قطار شهرياً ليتم الإنتهاء من توريدها بالكامل نهاية أكتوبر2021 ليصل عدد القطارات المكيفة العاملة بالخط 10 قطارات من إجمالي 45 قطار ، ويتم تمويلها من خلال قرض ميسر من البنك الأوربى لإعادة الاعمار والتنمية والخزانة العامة للدولة.

كما تقوم حالياً شركة سوكوفير الفرنسية بتصنيع عدد (2) جرار بتكلفة حوالى 3.7 مليون يورو، بالإضافة إلى عقد صيانة لمدة ثمانى سنوات بعد فترة الضمان شاملة عمرة جسيمة بتكلفة حوالى 926 ألف يورو من المخطط توريدهم في يونيو 2021 لإجراء إختبارات التشغيل تمهيداً لدخولهم الخدمة في سبتمبر 2021، ذلك ضمن الخطة المتكاملة التي وضعتها وزارة النقل لتطوير الخطين الأول والثاني بتكلفة تتعدى 30 مليار جنيه مساهمة من الدولة في إحلال وتجديد الخطين الأول والثاني للمحافظة على سلامتهم وصيانتهم لتحسين الخدمة المقدمة للمواطن المصري

هذا وقد تم تنفيذ كافة الإجراءات الإحترازية وأعمال التعقيم اللازمة على القطارين وجميع المكونات والسفينة والأرصفة طبقاً للقواعد الصحية المتبعة للحد من إنتشار فيرس كورونا وسيتم نقل القطارات إلى ورش المترو لإجراء الإختبارات الأخيرة قبل دخولها الخدمة.

وأضاف الوزير أن القطارات الجديدة لها مواصفات عديدة مميزة، حيث تتمتع بنظام تكييف هواء عالي السعة وتم تزويدها بممر آمن يسمح بانتقال الركاب بين العربات لمزيد من الراحة في ظروف التشغيل العادية كما تم تزويدها بكاميرات تليفزيونية مثبتة في مقدمة القطار للمراقبة المركزية للسكة، ويوجد داخل العربات شاشات LCD لاستخدمها في تزويد الركاب بمعلومات عن الرحلة كما يمكن استخدامها تجارياً في بث الاعلانات التجارية مدفوعة الأجر، كما يوجد أعلى الأبواب شاشة لإعلام الركاب باسم المحطة النهائية قبل استقلالهم للقطار.

كما تم تخصيص أماكن للكراسي المتحركة وتزويدها بوسائل تثبيت لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة في عملية التنقل كما تم تزويد العربات بخرائط أعلى أبواب الركاب من الداخل تبين مسار القطار عن طريق لمبات مضيئة لمساعدة فاقدي حاسة السمع ، لافتا أن كل هذه المميزات ستمثل نقلة مميزة في مستوى الخدمة المقدمة لجمهور الركاب ، وقد لاحظ المواطن الفرق بين القطارات القديمة والقطارات المورَّدة مؤخراً.