أكد المهندس كامل الوزير وزير النقل أن الوزارة تعمل على تطوير كل الموانئ البحرية من خلال الاستفادة من الموقع ال

وزير النقل,التجارة,شبكة,قطار,دمياط,الغاز,الموانئ

رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة

وزير النقل: تطوير شامل للموانئ البحرية وقطار كهربي لربط بورسعيد بالإسكندرية

جانب من الجولة  الشورى
جانب من الجولة

أكد المهندس كامل الوزير وزير النقل أن الوزارة تعمل على تطوير كل الموانئ البحرية من خلال الاستفادة من الموقع الجغرافى للموانئ المصرية، وتعظيم الميزة التنافسية للموانئ لخدمة التجارة الدولية وزيادة حصتها من تجارة الترانزيت والاستفادة القصوى من التسهيلات الممنوحة بالموانئ.

 جاء ذلك خلال جولة قام بها الوزير لميناء دمياط تفقد خلالها معدلات تنفيذ عدد من المشروعات ومتابعة البرنامج الزمنى للمشروعات المستقبلية.

 كما قام برفع العمل على القاطرة الجديدة أبو جندية وذلك فى إطار توجيهات القيادة السياسية بالتطوير الشامل لمنظومة النقل البحرى.

وأكد المهندس كامل الوزير أن هناك عددا ضخما من المشروعات التى يتم تنفيذها لخدمة أهالى دمياط ومنها مشروعات فى الطرق والكبارى والسكة الحديد، بالإضافة إلى المشروعات الجارى تنفيذها فى ميناء دمياط وكذلك المشروعات المزمع إنشاؤها فى مجال الموانئ الجافة والمناطق اللوجيستية.

وأشار إلى أنه يتم حاليا تنفيذ دراسة جدوى لإنشاء مشروع قطار كهربائى لنقل البضائع والركاب لربط ميناء غرب بورسعيد بميناء أبو قير بالإسكندرية مروراً بدمياط، وذلك فى إطار الخطة التى تنفذها وزارة النقل لإنشاء شبكة من وسائل المواصلات صديقة البيئة، مضيفا أنه مخطط ازدواج خط المنصورة - دمياط، وكهربة إشارات خط طنطا - المنصورة - دمياط ، لزيادة عوامل أمان نقل الركاب والبضائع وتعظيم نقل البضائع بين ميناء دمياط والموانئ الجافة وموانئ البحرين الأحمر والأبيض المتوسط.

وذكرت وزارة النقل أن الزيارة بدأت بعرض تقديمى عن آخر المستجدات الخاصة بمشروعات الميناء قدمه رئيس هيئة ميناء دمياط، ثم قام وزير النقل برفع العلم على القاطرة الجديدة (أبو جندية) والتى تسلمها الميناء مؤخراً إيذاناً بانضمامها لأسطول وحدات الخدمات البحرية الخاصة بهيئة ميناء دمياط، حيث تعد القاطرة أبو جندية واحدة من ضمن أربع قاطرات «تراكتورز» تعاقدت على بنائها الهيئة بقوة شد تبلغ 60 طنا بطول 35 مترا وعرض 11.5 متر وبغاطس 5.30 متر، وتم بناؤها بالشركة المصرية لإصلاح وبناء السفن «جهاز الصناعات والخدمات البحرية»، وذلك لمواكبة التعامل مع الأجيال الجديدة والعملاقة من السفن بالإضافة إلى التعامل مع سفن الغاز المسال التى عادت للتردد على الميناء بعد توقف دام حوالى 8 سنوات.

وعقب ذلك قام وزير النقل بجولة تفقدية تابع خلالها المشروعات الجارى تنفيذها وأهمها مشروع إنشاء حاجز أمواج غربى جديد بطول 3600 متر والذى يهدف إلى خفض نفقات الصيانة السنوية وتقليل معدلات الإطماء، ومشروع تطوير ورفع كفاءة حاجز الأمواج الشرقى بإضافة امتداد بطول 1565 مترا، وكذلك مشروع إنشاء محطة جديدة متعددة الأغراض خلف الحاجز الغربى بأطوال أرصفة 3320 مترا وعمق 17 مترا وظهير خلفى بمساحة مليون متر مربع.