أكدت أكبر دراسة على أرض الواقع حتى الآن بأن لقاح فايزر بايونتيك وفر حماية بلغت نسبتها أكثر من 95% ضد كورونا

فايزر,حماية,الأولى,وفاة,كورونا,لقاح

رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة

دراسة.. لقاح فايزر بايونتيك يحمي بنسبة 95% من كورونا

أرشيفية  الشورى
أرشيفية

أكدت أكبر دراسة على أرض الواقع حتى الآن بِأن لقاح فايزر بايونتيك وفّر حماية بلغت نسبتها أكثر من 95% ضد كورونا لكنها وجدت أن مستواها انخفض بشكل كبير عندما تلقى الأشخاص جرعة واحدة فقط من الجرعتين الموصى بهما.

وقال معدو الدراسة استنادا إلى حملة التلقيح الوطنية في إسرائيل إن هناك دليلا واقعيا على أن الوباء يمكن القضاء عليه من خلال برامج التطعيم العالمية السريعة.

وأشاروا إلى أنه في إسرائيل كانت حملة التلقيح "المحرك الرئيسي لانخفاض عدد إصابات كورونا.

ومع ذلك، يجب توخي الحذر في تعميم هذه الاستنتاجات على الدول الأخرى لأن سرعة برامج التلقيح وتطور الوباء يختلفان من دولة إلى أخرى، وفق معدي الدراسة.

وأظهر تحليل بيانات صحية من إسرائيل، إحدى البلدان التي لديها أعلى نسبة من البالغين الذين تم تطعيمهم بشكل كامل، أن اللقاح كان فعالا جدا في حماية المسنين فيما كانت النسخة البريطانية من الوباء الأشد عدوى مهيمنة، وفقا للنتائج التي نشرتها مجلة "ذي لانسيت" الطبية.

وبحلول بداية أبريل، تلقى حوالي خمسة ملايين شخص في إسرائيل جرعتين من لقاح فايزر بايونتيك، أي أكثر من 70% من السكان.

ووجدت الدراسة أن جرعتين وفرتا حماية من العدوى نسبتها 95,3 % وحماية من الوفاة نسبتها 96,7 % بعد سبعة أيام من الجرعة الثانية.

وبعد 14 يوما، ازدادت نسبة هذه الحماية إلى 96,5 في المئة و98 في المئة على التوالي، لكن نسبة الحماية كانت أقل بكثير لدى الأشخاص الذين تلقوا جرعة واحدة فقط من اللقاح.

وبعد الجرعة الأولى بما بين سبعة و14 يوما، بلغت نسبة الحماية من العدوى 57,7 في المئة ونسبة الحماية من الوفاة 77 في المئة.

وقال مؤلفو الدراسة إن جرعة واحدة قد توفر نافذة حماية أقصر خصوصا في بيئة تظهر فيها متحورات جديدة من الفيروس.

وأشار جوناثان بال أستاذ علم الفيروسات الجزيئية في جامعة نوتنجهام والذي لم يشارك في البحث إلى أن "الأهم من ذلك أن الدراسة تظهر أن جرعتين من اللقاح تزيدان بشكل كبير من المناعة والحماية".

وأضاف "هذا هو السبب في أنه من المهم أن يحصل الأشخاص على الجرعتين".

وخلال فترة الدراسة، كان في البلاد 232,268 إصابة مؤكدة بكوفيد-19، وتبيّن أن نحو 95 في المئة من العينات التي تم اختبارها هي النسخة البريطانية من الفيروس "بي117". ومن بينها، كانت 4481 حالة خطرة و1113 وفاة.

وقال الفريق الذي يقف وراء البحث إنه لم يتمكن من دراسة تأثير المتحور الجنوب إفريقي والذي اكتشف أيضا في إسرائيل.

وكانت أكبر دراسة على أرض الواقع للقاح فايزر بايونتيك، والتي أجريت أيضا في إسرائيل، أصغر بخمس مرات تقريبا من الدراسة الحالية، وشملت 1,2 مليون شخص.

وكتب إيال ليشام من مركز حاييم شيبا الطبي وأنيليس ويلدر سميث من مدرسة  لندن للعلوم المتعلقة بالصحة وطب الأمراض الاستوائية في مقال أن نتائج الدراسة "تشير إلى أن نسب الحماية العالية التي يوفرها اللقاح، قد توفر مخرجا من الوباء".

وقال الباحثان اللذان لم يشاركا في هذه الدراسة "للأسف، لا يمكن تكرار التحصين السريع على مستوى السكان بسهولة في العديد من البلدان الأخرى".

وأضافا "الاستخدام العالمي للقاح فايزر بايونتيك محدود بسبب مشكلات الإمداد والتكاليف المرتفعة ومتطلبات التخزين في درجات حرارة منخفضة للغاية".