فجر مجلس النواب قضية فساد كبرى بشأن غش الأدوية وكشف عن مافيا خطيرة تبيع هذه الأدوية عبر الانترنت و طالب أعضاء

الصحة,الأدوية,طالب,وزارة الصحة,قضية,الصحة العالمية,مجلس النواب,المواطنين,البرلمان,الانترنت

رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
alshoura ads
alshoura ads

 مافيا الصيدليات .. مجلس النواب يفجر كارثة كبرى بشأن غش الأدوية

وزيرة الصحة  الشورى
وزيرة الصحة

فجر مجلس النواب قضية فساد كبرى بشأن غش الأدوية وكشف عن مافيا خطيرة تبيع هذه الأدوية عبر الانترنت و طالب أعضاء في مجلس النواب وصيادلة بتشديد عقوبة بيع الأدوية عن طريق الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، مؤكدين خطورتها على صحة المواطنين، وأن التقديرات تشير إلى أن 97% منها مغشوشة.

وتقدمت النائبة هند رشاد، عضو مجلس النواب، بطلب إحاطة إلى رئيس مجلس النواب حنفي جبالي، بشأن عدم وجود رقابة فعالة على الأدوية مجهولة المصدر التي يتم بيعها من خلال وسائل التواصل الاجتماعي والمحطات التليفزيونية غير المصرح بها، وقالت رشاد خلال طلب الإحاطة، إن تداول أدوية مجهولة المصدر ليس وليد اللحظة، لكنه يتفاقم ويتغول ويهدد صحة وسلامة المواطنين يوما تلو الآخر؛ نظرا لغياب الرقابة الحقيقية عليها موضحة أن انتشار هذه الظاهرة يعود إلى عدم وجود رقابة حقيقية من وزارة الصحة على عمليات تداول وبيع تلك المنتجات وجشع بعض التجار، حتى وإن كان الأمر يحتم عليهم التلاعب بصحة وحياة المواطنين.

وكشفت عن أنه حسب الدراسات والإحصائيات الأخيرة فإن ما يقرب من 97% من المنتجات العلاجية والدوائية المباعة على الإنترنت يباع من شركات وهمية، ويعد أدوية مقلدة ومغشوشة، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية وحسب تقرير هيئة الرقابة الدولية للمخدرات التابعة للأمم المتحدة، مؤكدة أن هناك نمو في الطلب على العقاقير المزيفة أو الرخيصة التي تباع عن طريق الإنترنت. وشددت على ضرورة تضافر الجهود بين البرلمان والسلطة التنفيذية لإيجاد عقوبة رادعة ضد التلاعب بصحة المواطنين من خلال الترويج لتلك المنتجات التي تتعلق وتتصل بشكل مباشر بصحة وسلامة المصريين التي تعد من أهم أولويات الأمن القومي. قال إن هناك أدوية لها أسماء عملية تجارية وتباع على الأرصفة، بجانب الأدوية التي تباع أون لاين، ومصدرها الطبي غير معروف، وتباع معظمها من شركات مجهولة.