الأربعاء 19 يونيو 2024
الشورى
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء
والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى
الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء
والعضو المنتدب
محمد فودة

أغلى دعوة خلال الـ 30 عاما الماضية

د. سمير فرج - صورة
د. سمير فرج - صورة أرشفية

حضرت العشرات والعشرات من احتفالات مصر وتلقيت الدعوات من رئاسة الجمهورية إلى حضور هذه  الاحتفالات بل وإننى كنت فى العديد من هذه الاحتفالات مسؤولا عن إعدادها وتنظيمها طوال وجودى سبع سنوات مديرا للشؤون المعنوية، وبعدها أربع سنوات مديرا لدار الأوبرا المصرية.

 لكن حضور كل هذه الاحتفالات شيء، وهذه المرة كانت شيئا آخر. 

حيث كانت الدعوة لى، شخصيا من رئاسة الجمهورية، لحضور افتتاحات المشروعات التنموية بجنوب الوادى بتشريف السيد رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة يوم السبت 25 من مايو فى مركز المنارة للمؤتمرات، حيث افتتح السيد الرئيس عيد الحصاد، وهو الجهد الكبير الذى تبذله الدولة فى مشروعات التنمية فى جنوب الوادى، وبالذات منطقة توشكى، وخاصة الصعوبات والتحديات التى واجهت الدولة لكى تخرج هذه المشروعات الزراعية الجديدة إلى النور، حيث تم استصلاح 400 ألف فدان فى توشكى، والمستهدف أن تصل إلى 600 ألف فدان. بنهاية عام 2025 واستصلاح 240 ألف فدان فى شرق العوينات، والمستهدف 400 ألف فدان فى نهاية 2025، كذلك وصل ما تم زراعته فى القمح فى هذه المنطقة لتساوى مساحتها 500 ألف فدان.

 وخلال هذه الافتتاحات تم افتتاح أربعة محاور جديدة للتنمية فى صعيد مصر، كان أولها محور هشام عرفات وهو شريان رئيسى يربط محافظات القاهرة وبنى سويف والمنيا والمحور الثانى جمال حمدان -رحمه الله- وهو محور طريق يربط طريق أسوان الغربى والشرقى، ثم محور الشيخ محمد صديق المنشاوى، والذى يربط طريق الصعيد الغربى بالطريق الشرقى، ثم محور الدكتور محمد سيد طنطاوى. 

الذى يربط الطريق الزراعى الشرقى، والصحراوى الغربى، وربط محافظات قنا وسوهاج، وأخيرا جاء محور اللواء سمير فرج الذى يربط الطريق الصحراوى. الشرقى، وطريق أسوان الغربى شمال الأقصر، لخدمة أهالى الأقصر والحركة السياحية والمناطق الأثرية.

 وكانت فرحتى عظيمة بهذا المحور الذى كنت أول من فكر فى إنشائه خلال وجودى محافظا للأقصر، حيث بدأت فى المرحلة الأولى من مطار الأقصر إلى طريق أسوان الزراعى فى الشرق. حتى جاءت أحداث 25 يناير 2011م ليتوقف استكمال تنفيذه، وعندما بدأ تنفيذ خطة السيد الرئيس لاستكمال تطوير محاور التنمية فى الصعيد لتحقيق الحلم الذى بدأته، حيث إن هذا الطريق يحقق تنمية سياحية لأهالى الأقصر مع القطار السريع الذى يربط الغردقة بالأقصر، وبذلك ستصبح سياسة اليوم الواحد القادمة من الغردقة إلى الأقصر، أحد مصادر الدخل للأقصر، ولمصر فى الفترة القادمة، حيث يصل السائح من الغردقة إلى البر الغربى فى الأقصر فى حوالى ساعة ونصف بدلا من 4 ساعات فى الفترة السابقة عبر الأتوبيسات، الأمر الذى كان يؤدى إلى إرهاق السياح وكثرة الحوادث، حتى إن بعضهم كان يرفض من سياح الغردقة السفر للأقصر بهذا الأسلوب لطول المدة ومخاطر السفر.

 ولكن الآن جاء هذا المحور ليضيف عددا جديدا من سائحى الغردقة إلى الأقصر وهى إضافة مادية إلى أهالى الأقصر ولمصرنا العزيزة لذلك كانت أغلى دعوة تلقيتها لحضور هذا الاحتفال حيث تم تحقيق الحلم بإنشاء هذا المحور وأيضا 

شعورى بالسعادة لأن الدولة تكرم أبناءها على جهدهم الذى بذلوه من أجل مصرنا العزيزة.

الصفحة الرابعة من العدد رقم 364 الصادر بتاريخ 30 مايو 2024
 
تم نسخ الرابط