الإثنين 17 يونيو 2024
الشورى
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء
والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى
الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء
والعضو المنتدب
محمد فودة

سمير رجب يكتب : "سفاح القرن".. الذي لا يريد أن يرتدع!

الكاتب الصحفى سمير
الكاتب الصحفى سمير رجب - صورة أرشفية

- على ماذا يعتمد نتنياهو؟!

- الهوس والجنون.. أم توزيع الأدوار سرا وعلانية؟!

- أمريكا.. تخشاه.. هل هذا معقول؟!

- ونداء السلام من القاهرة لا يفهمه إلا من ذاق ويلات الحرب!

من كان يتصور في هذه الدنيا أن يأتي واحد من أهلها يمسك بعصا ويطارد الجميع شمالا ويمينا.. وهم على الجانب المقابل يصرخون ويولولون.. ويلطمون الخدود عسى أن يعود هذا البلطجي إلى صوابه ويتوقف عن هوسه وجنونه غير أنه للأسف يزداد صلفا وغرورا وتكبرا.. وكأنه يملك البسيطة وما عليها..؟!

أقول ذلك بمناسبة تنفيذ "سفاح القرن" بنيامين نتنياهو لتهديداته باجتياح مدينة رفح الفلسطينية رغم ما تردد عن التحفظ الأمريكي والسخط الأوروبي مما يولد شكوكا بأن المعارضين لأفعاله.. إما أنهم يوزعون الأدوار بينه وبينهم أو أنهم يخشونه بالفعل لأسباب قطعا ليست عسكرية بل تنطوي على أمور أخرى.. تاريخية.. وديموجرافية.. و..و..!

***

المهم ماذا بعد هذه الهجمة الشرسة ضد رفح الفلسطينية والتي أجبرت أناسها على أن يهرعوا في الطرقات خوفا وذعرا وتحسبا أن يصيبهم نفس ما سبق أن أصابهم أثناء وجودهم في غزة طوال أيام وليالي فرارهم حتى وصلوا إلى حمم النيران التي تتقاذفهم في حركاتهم وسكناتهم .. وتأبى أن تتركهم إلا وقد شويت جلودهم.. واحترقت عظامهم قبل لحومهم..؟!

***

أنا شخصيا أتصور أن أي نداءات عاقلة لن تجدي نفعا مع هذا الشرير الإرهابي نتنياهو .. أيضا ليس من السهولة بمكان أن يـأتي الرد من جانب أي طرف من الأطراف مشابها لما يفعل ويرتكب ضاربا عرض الحائط بأية قوانين دولية.. أو اعتبارات إنسانية؟!

على الجانب المقابل.. لا أستطيع أن أطلب من حركة حماس الصمود ورد العدوان بالعدوان.. لأن معنى ذلك أننا نحكم بالفناء على كل أعضاء الحركة وقياداتها وكوادرها..

نفس الحال بالنسبة لكل من يملك الرد برد أقوى وأشد لكنه يفضل التريث حتى لا تنهمر الدماء بحورا فوق بحور وتشعل الرغبة في الانتقام كل ما تبقى من أحلام وآمال البشر!

***

إذن ليس أمامنا سوى أن نحث أمريكا على أن تقول كلمة صادقة وتتخذ إجراءات صارمة وواضحة.. ومحددة.. أو تعود لتعلن ما حاولت إخفاءه على مدى شهور مضت..!

وفي جميع الأحوال.. لن تتوقف مصر عن دعوتها لسلام عادل وشامل .. محذرة .. ومحذرة من العواقب الوخيمة التي قد يتعذر حلها مستقبلا.. وعندئذ لن تنفع القوة من تعمد الإضرار بمقوماتها وعناصرها الأساسية.. ولن يحيق المكر السيئ إلا بأهله..

اللهم قد أبلغت.. اللهم فاشهد.

***

و..و..شكرا

 

 

تم نسخ الرابط