الدولة تضع المواطن فى أولوية اهتماماتها وتدعمه بقوة لعبور الأزمة الاقتصاديةحياة كريمة مع أهالى السلوم وسيد

استيراد,السيد القصير,رجال,فرص عمل,الأولى,أسيوط,السيسى,الحكومة,وزير الزراعة,مبادرة,القوات المسلحة,قنا,الشرقية,الصحة,المالية,الإسماعيلية,العالم,عمرو,القليوبية,الغربية

رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
محمد فودة يكتب: الجمهورية الجديدة .. جمهورية "الحياة الكريمة" 

محمد فودة يكتب: الجمهورية الجديدة .. جمهورية "الحياة الكريمة" 

◄الدولة تضع المواطن فى أولوية اهتماماتها وتدعمه بقوة لعبور الأزمة الاقتصادية

◄"حياة كريمة" مع أهالى السلوم وسيدى برانى فى حضور رجال القوات المسلحة بالمنطقة الغربية

◄الانحياز الكامل للمواطن يعكس شعار المرحلة الحالية .. " أفعال لا أقوال "

◄وزير الصحة يوجه بالإسراع فى معدلات العمل الإنشائية والتشغيلية للمنشآت الصحية

◄"ملتقيات توظيف" للشباب والفتيات.. ودعم للمزارعين.. وتحركات قوية ضد "المحتكرين"

 

على الرغم من الظروف الاقتصادية التى تعصف بأعتى اقتصادات العالم فإن الدولة المصرية وبكل مؤسساتها تبذل قصارى جهدها لعبور الأزمة "المستوردة من الخارج" بسبب الحرب الروسية – الأوكرانية.. تعرف الحكومة جيدا ما يجرى على أرض الواقع، فقد أحدثت الأزمة الاقتصادية العالمية تأثيرات صعبة على المواطنين، نشعر بها جميعا، ومن هنا فإن الحكومة تتحرك، بكل قوة، لتخفيف هذه التداعيات لا سيما على الفئات الأكثر احتياجا ومحدودى الدخل. وهذا ما قرأته فى التحركات والاجتماعات الأخيرة للحكومة ورجالها ومؤسسات المجتمع المدنى وعلى رأسها مؤسسة "حياة كريمة". الاجتماع الأول عقده الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، بمقر الحكومة بمدينة العلمين الجديدة، مع السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، لمتابعة الجهود الخاصة بتنمية الثروة الحيوانية.. حيث استعرض الوزير الموقف التنفيذى لمشروع البتلو، المُخصص لصغار المُرَبِين، وأشار إلى أن وزارة الزراعة قامت بالتنسيق مع الجهات المعنية، بالتوسع فى هذا المشروع، مع توفير تمويل ميسر بفائدة 5%، وتنفيذ حزمة حوافز لدعم صغار المُربين وتشجيعهم على المُشاركة والتوسع ضمن أنشطة ومجالات هذا المشروع القومى، لما لذلك من مردود عالٍ على توفير الاحتياجات المحلية من اللحوم، وضبط الأسعار ومنع الاحتكار، لافتاً إلى أن حجم إجمالى تمويل المشروع القومى للبتلو بلغ حتى الآن نحو 8 مليارات جنيه.

وأوضح وزير الزراعة أيضا أن حزمة الحوافز التشجيعية لصغار المربين ضمن المشروع القومى للبتلو، تضمنت تبسيط وتيسير إجراءات إصدار تراخيص المزارع وتشغيلها، وتوفير تأمين منخفض على الرؤوس بصندوق التأمين على الثروة الحيوانية لتشجيع صغار المربين على هذه الخطوة لتعويضهم فى حالة النفوق، بالإضافة إلى تقديم الدعم الفنى المجانى وتكثيف المتابعات الميدانية على المستفيدين لدراسة أية مشكلات محتملة على أرض الواقع والعمل على تذليلها، مع قيام الوزارة بتنفيذ برنامج لتحسين السلالات بهدف زيادة الإنتاجية وتحسين مستوى الدخول لصغار المربين، وذلك عبر استيراد عِجلاَت عِشَار عالية الإنتاجية وكذلك استخدام التلقيح الاصطناعى لتحسين السلالات المحلية بتهجينها بالسلالات المستوردة مما ساهم فى زيادة إنتاجية الأبقار المحلية وكذا زيادة معدل تحويل اللحم لعجول التسمين.       وأكد السيد القصير حرص الوزارة على توفير كافة جوانب الرعاية البيطرية لمشروعات الثروة الحيوانية وتدبير الأمصال واللقاحات، مع تنفيذ قوافل بيطرية للتوعية والإرشاد لصغار المُرَبين، موضحاً أنه تم تنفيذ 392 قافلة بيطرية علاجية فى 308 قرى على مستوى الجمهورية، خلال الفترة من 1 يناير 2023 حتى 12 أغسطس 2023، حيث تم خلالها الكشف والعلاج بالمجان لنحو 265 ألف رأس حيوان، ونحو 155 ألف طائر. كما تطرق وزير الزراعة واستصلاح الأراضى إلى جهود الوزارة لتطوير ورفع كفاءة مراكز تجميع الألبان، والتى تعتبر المنفذ التسويقى لصغار مربى الماشية، مشيراً إلى أنه لتنفيذ هذا الغرض تم توفير قروض ميسرة، وتدبير الآلات والمعدات من وزارة الإنتاج الحربى، وذلك بهدف إحداث قيمة مضافة وضمان جودة وسلامة الألبان لتشجيع صغار المربين على التوسع فى تربية ماشية اللبن وسهولة التسويق، بما يؤدى إلى رفع مستوى جودة الألبان، وزيادة دخول صغار مربى ماشية اللبن وأصحاب مراكز تجميع الألبان.

وفى هذا الإطار، أضاف الوزير أنه تم إنشاء وتطوير ورفع كفاءة 241 مركزاً لتجميع الألبان على مستوى الجمهورية، بالإضافة إلى 41 منفذاً فى المجمعات الزراعية بالقرى المستهدفة ضمن المبادرة الرئاسية "حياة كريمة". أما الاجتماع الثانى فقد عقده الدكتور خالد عبدالغفار، وزير الصحة والسكان، مع قيادات الوزارة المعنيين، لمتابعة معدلات العمل ضمن المشروع القومى للمبادرة الرئاسية "حياة كريمة"، ومتابعة تنفيذ التوجيهات الخاصة بمنظومة العمل فى شقى المبادرة الإنشائى والتشغيلى بكافة وحدات الرعاية الأولية بمحافظات الجمهورية، بما يضمن تحقيق المستهدف من المبادرة، تنفيذاً لتوجيهات القيادة السياسية فى هذا الشأن، وذلك بمقر الوزارة بمدينة العلمين الجديدة . أما التفاصيل فقد تحدث عنها الدكتور حسام عبدالغفار، المتحدث الرسمى لوزارة الصحة والسكان، الذى أوضح أن الاجتماع تناول استعراض الموقف التنفيذى الخاص بالمشروعات والتى تتضمن الوحدات والمراكز الصحية بنطاقى الريف والحضر المدرجين ضمن المبادرة (إنشاء جديد، تطوير شامل، رفع كفاءة خفيف)، والتى يبلغ عددها 1115 وحدة ومركزا، فى الريف و105 وحدات فى الخضر، فضلاً عن استعراض الموقف التنفيذى الخاص بوحدات الإسعاف البالغ عددها 369 نقطة إسعاف. وأشار «عبدالغفار» إلى أن متوسط نسب تنفيذ الأعمال للوحدات والمراكز الصحية بنطاق الريف بالمحافظات بلغ 83%، بينما بلغ متوسط نسب التنفيذ فى نقاط الإسعاف 94%، لافتاً إلى توجيه الوزير بالإسراع من معدلات العمل ضمن الأعمال الإنشائية والتشغيلية للمنشآت الصحية ضمن المبادرة، منوها إلى أن الوزير اطلع على الموقف التنفيذى الخاص بالمستشفيات التابعة للمبادرة الجارى العمل بها والتى لم يتم البدء بتنفيذ أعمالها.

وأَضاف «عبدالغفار» أن الوزير تابع الموقف الخاص بفرش المستشفيات والوحدات والمراكز، وتوفير القوى البشرية من الفرق الطبية لتغطية كافة المنشآت الصحية المدرجة، ضمن المبادرة لتقديم أفضل الخدمات الطبية للمرضى، لافتاً إلى استماع الوزير إلى التحديات التى تواجه منظومة العمل فى المبادرة، مؤكداً على اتخاذ كافة الإجراءات وتقديم كافة سبل الدعم اللازم لحل تلك المعوقات. وقد حضر الاجتماع الدكتور أحمد السبكى، رئيس هيئة الرعاية الصحية،  واللواء وائل الساعى مساعد الوزير للشئون المالية والإدارية، والدكتور عمرو رشيد، رئيس هيئة الإسعاف المصرية، والدكتور وائل عبدالرازق رئيس قطاع الرعاية الصحية والتمريض، وعبر تقنية الـ«فيديو كونفرانس»، حضر اللواء أشرف عبدالعليم، مساعد الوزير لنظم المعلومات والتحول الرقمى، والدكتور أنور إسماعيل، مساعد الوزير للمشروعات القومية والدكتور محمد نادى، رئيس الإدارة المركزية للطب العلاجى. وبالتوازى تواصل مؤسسة "حياة كريمة" بذل جهودها من أجل دعم الفئات الأكثر احتياجا، وتحقيق الحياة الكريمة للمواطنين.. وفى إطار ذلك، وصل 20 رأسًا من الأبقار للذبح والتوزيع على الأسر الأكثر احتياجًا فى كلٍ من سيدى برانى والسلوم، ضمن جهود مؤسسة "حياة كريمة" التى تبذلها فى محافظة مرسى مطروح، وذلك فى حضور وبتأمين من عناصر القوات المسلحة بالمنطقة الغربية العسكرية. وتتواجد مؤسسة "حياة كريمة"، فى العديد من المبادرات على رأسها مبادرة التمكين الاقتصادى للأسر المستحقة لتوفير فرص مستدامة لتخارج تلك الأسر من دائرة الفقر.. لذا فقد عقدت ملتقى توظيف بمحافظتى الشرقية وقنا، وذلك بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة، بما يتيح فرص عمل للشباب من الجنسين أصحاب كافة المؤهلات العليا، المتوسطة، أو بدون، وذلك تنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى بتوفير فرص عمل للمواطن.

واستمر انعقاد ملتقى التوظيف على مدار يومين، بالإضافة إلى أنه تم توفير انتقالات من وإلى المراكز المختلفة مجانا، تيسيراً للتواجد بمقر انعقاد ملتقى التوظيف للحصول على فرص العمل المناسبة، والتى قد تخطى عددها 3000 فرصة عمل متاحة للشباب بمشاركة أكثر من 20 شركة فى مختلف القطاعات بالمقر الرئيسى للمخيم الدائم بحافظة قنا، كما تخطى عدد الوظائف المتاحة بمحافظة الشرقية 7500 فرصة عمل بمشاركة أكثر من 60 شركة لتوفير فرص عمل لأبناء محافظة الشرقية بالمقر الرئيسى لنادى سيتى كلوب بالشرقية. وكانت مؤسسة "حياة كريمة" قد أطلقت المرحلة الأولى من ملتقيات التوظيف التى تنظمها لشباب الخريجين من المؤهلات العليا والمتوسطة، والتى بدأت فى محافظتى بنى سويف والغربية، وذلك بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة، ومجموعة أندية سيتى كلوب.  وهذه الجهود تأتى فى إطار اهتمام مؤسسة "حياة كريمة" بمحور التدريب والتوظيف والتشغيل، وضمن محور بناء الإنسان، كما تأتى فى إطار المسئولية الاجتماعية لمؤسسة حياة كريمة تجاه المواطن، وفى ظل الأوضاع الاقتصادية على مستوى العالم، من خلال عقد ملتقيات التوظيف الكبرى بالمحافظات لكافة الفئات والمؤهلات للحصول على فرص العمل المناسبة، وذلك على مستوى ثمانى محافظات هى (بنى سويف- الغربية- أسيوط- المنوفية- الشرقية- قنا- القليوبية-الإسماعيلية).

إن هذه التحركات تبشر بأن القادم أفضل، بإذن الله، وأن الأزمة الاقتصادية فى طريقها للزوال، بجهود رجال الجمهورية الجديدة المخلصين .. جمهورية " الحياة الكريمة".