ذكر فاسيلي نيبينزيا مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة أن أفقر دول العالم تلقت نحو 3% من التوريدات في إطار

الأمم المتحدة,الغربية,روسيا,العالم,اليوم,تركيا,الخارجية,مبادرة

رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة

مندوب روسيا بالأمم المتحدة: الدول الفقيرة تلقت 3% من التوريدات في إطار صفقة الحبوب

الشورى

ذكر فاسيلي نيبينزيا، مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، أن أفقر دول العالم تلقت نحو 3% من التوريدات في إطار "اتفاقية الحبوب".

وقال نيبينزيا، خلال جلسة، "لدينا أسئلة كثيرة إزاء تنفيذ ما يسمى باتفاقية الحبوب. أولها: لماذا تحولت من [مبادرة] إنسانية لتجارية؟".

وتابع: "أفقر الدول لم تتلق 66 أو 65% من التوريدات كما قيل اليوم هنا في هذه الغرفة، بل 3% فقط".

ووقعت كل من روسيا وأوكرانيا بشكل منفصل وثيقتين مع تركيا والأمم المتحدة، في 22 يوليو 2022، حول تأمين صادرات الحبوب من أوكرانيا عبر البحر الأسود إلى العالم، وإزالة القيود المفروضة على تصدير المنتجات الزراعية والأسمدة من روسيا إلى الأسواق العالمية.

وتنص الاتفاقية على تصدير الحبوب والأغذية والأسمدة الأوكرانية، عبر البحر الأسود من ثلاثة موانئ، بما في ذلك ميناء أوديسا، كما تنص على أن تعمل الأمم المتحدة على تسهيل عمليات تصدير السلع الغذائية والأسمدة الروسية، التي يتم تقييدها بسبب العقوبات الغربية.

وانتهت الاتفاقية في 18 نوفمبر 2022، وكانت تنص على تمديدها تلقائيًا لمدة 120 يومًا، حتى 18 مارس 2023، في حالة عدم وجود اعتراضات من أي من الطرفين.

حينئذ أعلنت وزارة الخارجية الروسية "عدم وجود الاعتراضات"، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن الجانب الروسي يسمح بتمديد تقني لمبادرة البحر الأسود لتصدير الحبوب الأوكرانية بدون أي تغييرات في الشروط والنطاق.

وفي 14 مارس أعلنت الخارجية الروسية تمديد اتفاقية الحبوب لمدة 60 يومًا مع التأكيد على الحزمة الخاصة بها بشرط الوفاء بجميع الوعود المقدمة إلى الجانب الروسي.