دائما ما يؤكد الرئيس عبدالفتاح السيسي على أن رؤية مصر في ملف حقوق الإنسان تعتمد على أهمية التطوير والاهتمام ب

الرئيس عبد الفتاح السيسي،,النواب,حقوق الإنسان,العالم,التنمية المستدامة,فرص عمل,المواطنين,حياة كريمة,الوعي,مصر,المرأة,مبادرة

رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة

«حياة كريمة».. مبادرة رئاسية تجسد المفهوم الشامل لحقوق الإنسان

الشورى

دائما ما يؤكد الرئيس عبدالفتاح السيسي، على أن رؤية مصر في ملف حقوق الإنسان تعتمد على أهمية التطوير والاهتمام بحياة الإنسان في كافة المجالات المختلفة طبقًا للمعايير الدولية.

ومن هذا المنطلق فإن مبادرة «حياة كريمة» تعد جزءًا لا يتجزأ من حقوق الإنسان كونها خطوة إيجابية تهدف إلى تحسين الوضع الاقتصادي والاجتماعي للمواطنين وتحقيق حقوقهم الأساسية.

مبادرة «حياة كريمة» التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي، تحمل وعودا بحياة أفضل لملايين المواطنين في المناطق التي عانت تهميشا طويلاً دام لعقود من الزمن، دون أدنى اهتمام من قبل الحكومات المتعاقبة، وذلك في إطار التوجهات القائمة على تحقيق التنمية الاقتصادية، والتي تمثل أحد أولويات الإدارة المصرية، والتي لا تقتصر في مفهومها على المستوى الكلي لاقتصاد الدولة، وإنما تمتد بصورة واضحة لتشمل حياة المواطنين، وهو ما يمثل الهدف الأسمى الذي تسعى الدولة لتحقيقه، منذ ثورة 30 يونيو، والتي جاءت انعكاسا حقيقيا لرغبة المصريين في التغيير وتحقيق مستقبل أفضل، لو يكن لهم، فليكن لأولادهم. تشمل مبادرة «حياة كريمة» عددًا من الإجراءات التي تستهدف تعزيز حقوق الإنسان، مثل توفير العدالة الاجتماعية والاقتصادية وتوفير فرص العمل وتعزيز حقوق المرأة والشباب والأطفال، كما تهدف إلى تحسين الحالة الاجتماعية والاقتصادية للفئات الأكثر احتياجًا، وتشجيع التنمية المستدامة في البلاد.

ولأن عنوان مبادرة «حياة كريمة» في جوهره يعد بمثابة المفهوم الحقيقي لـ«حقوق الإنسان»، والذي طالما استخدمه العالم لتحقيق المآرب السياسية، والسيطرة على مقدرات الشعوب، لصالح دول بعينها، فإن مصر بخطواتها التنفيذية في هذه المبادرة الرئاسية أعادت الاعتبار للمفاهيم الحقوقية، والتي لخصتها دولة 30 يونيو، بعبقرية تحسد عليها في كلمتين «حياة كريمة»، تؤكد الدكتورة جيهان مديح، رئيس حزب مصر أكتوبر، أن جهود الدولة المصرية في مبادرة «حياة كريمة» تحقق العدالة الاجتماعية وتعطي قبلة الحياة للريف والصعيد وجميع ربوع مصر التي عانت لعقود من التهميشوتابعت رئيس حزب مصر أكتوبر: «القيادة السياسية تعمل بجهد لترجمة حقوق الإنسان من شعارات وعبارات رنانة إلى عمل على أرض الواقع».

واختتمت: «يقوم الحزب الفترة المقبلة بالعمل على تدريب وتأهيل الشباب وتوفير فرص عمل لهم، والعمل على رفع الكوادر الشبابية ونشر الوعي في مختلف محافظات الجمهورية».

مبادرة رئاسية إنسانية

ومن جانبها أكدت النائبة الدكتورة نيفين حمدي، عضو لجنة الشئون الأفريقية بمجلس النواب عن حزب حماة الوطن، أن «حياة كريمة» هى مبادرة رئاسية إنسانية في المقام الأول، أطلقها رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي في ٢ يناير عام ٢٠١٩ لتحسين مستوى الحياة للفئات المجتمعية الأكثر احتياجًا على مستوى الدولة من أجل الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة لأهالينا الأكثر احتياجاً بالقرى والمراكز على مستوي الجمهورية.