رحب المهندس هاني محمود رئيس مجلس إدارة مؤسسة تروس مصر للتنمية ووزير الاتصالات والتنمية المحلية السابق بالمست

التنمية,اليوم,مجلس الوزراء,الاتصالات,الرئيس عبد الفتاح السيسي،,الاستثمار,رجال,الوزراء,مصر,محكمة,المستشار

رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة

رئيس مجلس القضاء الأعلى: المناخ ميسر تماما للفصل في كل قضايا الاستثمار

الشورى

رحب المهندس هاني محمود، رئيس مجلس إدارة مؤسسة تروس مصر للتنمية ووزير الاتصالات والتنمية المحلية السابق، بالمستشار محمد عيد محجوب رئيس محكمة النقض ورئيس مجلس القضاء الأعلى، بمقر إقامة فعاليات النسخة الخامسة لقمة فينجربرينت، التي تقام تحت رعاية دولة رئيس مجلس الوزراء المهندس مصطفى مدبولي، وتحمل عنوان "الملتقى الأول لترويج الفرص الاستثمارية في القطاع العام والخاص" 

وكرم رئيس مؤسسة تروس، المستشار محمد عيد محجوب، وسلمه درع تكريم، ضمن فعاليات اليوم الثاني من قمة فينجر برنت، متوجهًا له بالشكر على المشاركة في المؤتمر الاقتصادي الكبير، الذي يسعى إلى جذب الاستثمار إلى مصر، فضلا عن خلق بيئة موائمة للعمل على أرض الواقع في مجالات عديدة، بمشاركة واسعة من مستثمرين مصريين وعرب وأجانب.

وألقى المستشار محمد عيد محجوب رئيس محكمة النقض ورئيس مجلس القضاء الأعلى، كلمة قال فيها، سعيد بوجودي معكم وأشكر مؤسسة تروس للتنمية على جهدها الواضح في جذب الاستثمارات إلى مصر، مشيدا بدور المجتمع المدني في كل المجالات، ومنها المجال الاستثماري. 

وأوضح رئيس القضاء الأعلى، أن هذا المؤتمر نموذج لدور المجتمع المدني في رفعة الوطن، معربا عن أمنياته بأن يثمر عن نتائج جيدة، مضيفا أن البنية القضائية تفصل في جميع النزاعات الاستثمارية، ولدينا نموذج يحتذى به في النزاعات الاستثمارية.

وأكد أن المناخ ميسر تماما للفصل في كل القضايا، متوجها بالشكر إلى فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، لقيادته الحكيمة لدفة البلاد في أوقات حرجة، مشيدا بما يتخذه من إجراءات تقود البلاد إلى مزيد من التقدم والرقي. 

ومن الجدير بالذكر، أن قمة فينجر برنت، التي تنظمها مؤسسة تروس للتنمية بالشراكة مع مؤسسة المدني للاستشارات، وبي تو بي كابيتال، وانطلقت فعالياتها اليوم، بحضور كوكبة من الوزراء ورجال المال والأعمال المصريين والعرب والأجانب، إذ تعد واحدة من أكبر الفعاليات والمنصات التي تقام في أفريقيا والشرق الأوسط.

وتجمع القمة، المؤثرين في مجالات التنمية من مختلف دول العالم، بحضور العديد من رجال الأعمال المصريين والأجانب، لتبادل الخبرات وبحث فرص الاستثمار وبحث التحديات المختلفة، وذلك باعتبارها أقوى الملتقيات التفاعلية، بما تشهده من اتفاقات وشراكات متنوعة في مجالات استثمارية عدة، فضلا عن كونها الأكثر انتظاما خلال السنوات الخمس الماضية، بالإضافة إلى انفرادها بكونها القمة الوحيدة التي تعاونت مع الملتقى الاقتصادي العالمي (WEF).