يشارك مكتب شكاوى المرأة بالمجلس القومى للمرأة بجناح داخل المنطقة الخضراء green zone ضمن فعاليات مؤتمر المناخ

الأمم المتحدة,مصر,المرأة,المجلس القومي للمرأة

رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة

القومي للمرأة: توفير محامين وأخصائيين نفسيين لتقديم المساعدة بمؤتمر المناخ

الشورى

يشارك مكتب شكاوى المرأة بالمجلس القومى للمرأة بجناح داخل المنطقة الخضراء green zone  ضمن فعاليات مؤتمر المناخ cop27 والتي تستضيفها مصر خلال الفترة من 6-18 نوفمبر ٢٠٢٢ بمدينة شرم الشيخ

وقالت نورهان زينهم مسئولة مشروعات بمكتب شكاوى المرأة بالمجلس القومى للمرأة، إن جناح المكتب يضم مجموعة من محامى و اخصائيين نفسيين للمكتب يعملون كنقاط مساعدة داخل المنطقة الخضراء green zone   لاستقبال شكاوى التعدي والتحرش وخاصة التحرش الجنسي للمشاركات بقمة المناخ - والمجرمة بالقانون المصري، والوارد منها نموذجاً بمدونة السلوك الخاصة بمنع التحرش .

وتابعت: يتم اتخاذ التدابير اللازمة للتعامل مع الشكاوى المستقبلة ، واتخاذ الاجراءات اللازمة وفقا للقانون المصري  ومدونة السلوك الخاصة باتفاقية الأمم المتحدة  الإطارية لتغيير المناخ.

وأضافت: لو احتاجتى تقدمى أى شكوى أو عندك أى استفسار  يمكنك تقديم الشكاوى عبر قنوات الإستقبال المختلفة سواء من خلال نقاط المساعدة الموجودة فى الجناح الخاص باستقبال الشكاوى بالمنطقة الخضراء،  أو من خلال الخط الساخن (15115) الذى يعمل 24 ساعة يومياً أو  عبر الواتساب على رقم ( 01007525600 20+)

تجدر الإشارة إلى أن مكتب شكاوى المرأة  هو الآلية الوطنية لتلقي ودراسة الشكاوى الخاصة بانتهاك حقوق وحريات المرأة واحالتها لجهات الاختصاص والعمل على حلها مع الجهات المعنية وتوفير المساعدة القضائية اللازمة. ومن ثم ابلاغ السلطات العامة عن اية انتهاكات لحقوق وحريات المرأة.

ويقدم المكتب المشورة النفسية والقانونية ضمن إختصاصات  المكتب بشكل عام في 12 اختصاص وتصنيف خاص بشكاوى السيدات، ومنهم شكاوى العنف ضد المرأة.

تجدر الإشارة إلى أن مشاركة المجلس القومي للمرأة في قمة المناخ الـCOP27 في إطار مجموعة من البرامج والأنشطة التي ينفذها المجلس لتمكين المرأة ومشاركتها في صناعة القرار فيما يخص قضايا التغير المناخي واعتبار النساء صناع للتغيير بوصفهن الأكثر تأثرا للصدمات البيئية والاقتصادية والاجتماعية للتغير المناخي، وكل ذلك لتحقيق الانتقال البيئي العادل للمرأة من خلال إتباع أنماط اجتماعية واقتصادية مستدامة من شأنها تقليل الصعوبات التي تواجه الأفراد الأكثر تأثرا بالأزمة، ومنها المرأة، حتي يتم خلق فرص جديدة يستفيد منها الأفراد بشكل مباشر.