صدر حديثا عن الهيئة المصرية العامة للكتاب كتاب التجديد والآخر.. حل إشكالية تجديد الخطاب الديني للدكتور ال

للدكتور السيد محمد عبد النبي,العالم,قضية,كتاب «التجديد والآخر.. حل إشكالية تجديد الخطاب الديني»،,الهيئة المصرية العامة للكتاب

رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة

هيئة الكتاب تصدر التجديد والآخر لـ السيد محمد عبد النبي

الشورى

صدر حديثا عن الهيئة المصرية العامة للكتاب،  كتاب «التجديد والآخر.. حل إشكالية تجديد الخطاب الديني»، للدكتور السيد محمد عبد النبي.

وتحدث المؤلف في هذا الكتاب عن حال إشكالية تجديد الخطاب الديني، وعن المقصود بالخطاب الديني، وأن عدم التجديد في الدين كان سببا في تخلف المسلمين، وأن التجديد واجب على الفرد والجماعة، وتحدث عن ضوابط تجديد الدين، وسلبيات الخطاب الديني، وتحديات الخطاب الديني، وسبل مواجهتها، تحت رعاية المسئولين بالأزهر الشريف.

ويعـد هـذا الكتـاب رسـالة تؤكـد ضـرورة تجـديـد الخطاب الديني،  ونظرا لأن الدعـاة هـم المعنيون ـ في المقام الأول ـ بدعـوة تجديد الخطاب الديني؛ لأنهـم المنـوط بـهـم إيصال الرسالة الدينية إلى الناس جميعا؛ فـقـد وجـدت أن الحاجة ماسة إلى إصـدارهـذا الكتاب ليتعـرف الـدعـاة في كل مكان على المطلوب منهـم مـن خـلال الـدعـوة لتتضح معالمهـا في أذهانهم.

 وهـذا مـن شأنه أن ينتج لنا خطابا دينيا جديدا مفيـدا ومثمـرا لمجتمعاتنا الإسلامية، ممـا يساعد علـى تطوير الحياة الإسلامية والدفـع بـهـا إلى آفـاق التقـدم والنهوض، وفي الوقـت نفسـه يـثـري عـلاقـات العـالـمالإسلامي بكل شعوب العالم.

كما يعـد هـذا الكتاب إسهاما متواضعـا فـي الكشـف عـن خاصيـة مـن الخصائص المهمـة للدعـوة الإسلامية والغائبـة عـن كـثيـر مـن الـدعـاة؛ وهـي خاصيـة مـرونـة الخطاب الديني ومدى مواكبته لمستجدات الواقع.

ويتناول الكتاب في فصوله قضية التجديد وطبيعتها، ومفهوم الخطاب الديني مجالاته وضوابطه، وضرورة التجديد وفوائده مملامحه وآثاره ومفاتيحه وأساليبه، وأخيرًا سلبيات وتحديات الخطاب الديني وسبل مواجهتها.

ويشير المؤلف في الكتاب إلى أنواع الخطاب الديني في العصر الحالي، ويقسمه إلى الخطاب الوسطي، والخطاب المنصوص الحرفي، والخطاب الصوفي، موضحًا أنه من أهم المجالات التي يجب التجديد فيها الجانب  الفقهي، والجانب الفكري، والجانب الثقافي، والجانب الإعلامي.