أعلنت الأمم المتحدة اليوم الخميس 22 سبتمبر أنها تعتزم توفير التمويل اللازم لتنفيذ مرحلة الطوارئ في خطة إنقاذ

الأولى,عدن,الوعي,النفط,هولندا,الحكومة,ولاية,الأمم المتحدة,البحر الأحمر,العالم,اليوم,اليمن

رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة

الأمم المتحدة تعلن تمويل مبادرة خزان النفط المتهالك «صافر»

الشورى

أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الخميس 22 سبتمبر، أنها تعتزم توفير التمويل اللازم لتنفيذ مرحلة الطوارئ في خطة إنقاذ الناقلة النفطية المتهالكة "صافر"، التي تتخذ خزانًا عائمًا لأكثر من مليون برميل من الخام، قبالة سواحل اليمن.

ويدور الحديث حول 75 مليون دولار أمريكي، وأوضحت الأمم المتحدة أنه بالإمكان البدء في تنفيذ المرحلة، حال تنفيذ التعهدات على أرض الواقع.

وعلى هامش اجتماعات الأمم المتحدة اليوم باستضافة هولندا والولايات المتحدة وألمانيا في مقر البعثة الهولندية، قال مايكل جيسلر، رئيس القسم السياسي في بعثة ألمانيا لدى الأمم المتحدة،: "أعتقد أنه إنجاز أساسي كنا نتحدث عنه على مدى الأشهر الماضية منذ أن أطلقنا حملة جمع التبرعات في مايو في لاهاي بدعم من الحكومة الهولندية".

وأشار إلى أنه تم تقسيم العملية إلى مرحلتين، مرحلة فورية للنقل الأولي للنفط إلى سفينة أخرى والمرحلة الثانية تعتمد على توفير حلّ تخزين دائم لذلك النفط إلى أن يسمح الوضع السياسي بحله، وإلا فسيتم نقله إلى مكان آخر.

وأضاف جريسلي: "بالنسبة للمرحلة الأولى، نُقدّر أن تبلغ التكلفة 75 مليون دولار، واليوم استطعنا تخطي عتبة الـ 75 مليون دولار تلك، أعتقد أن لدينا أكثر بقليل من ذلك، فقد تم التعهد بتقديم حوالي 77 أو 78 مليون دولار، ونعتقد أن دعما إضافيا سيتدفق أيضًا".

وثمّة حاجة إلى 38 مليون دولار إضافية لإكمال التخزين النهائي، بحسب المسؤول الأممي. وقال إنه على الرغم من ذلك، "أعتقد أنه مع الزخم الذي شهدناه اليوم، سيكون هذا هدفا يمكننا الوصول إليه في الوقت المناسب".

شدد جريسلي على أنه كان هناك نوع من التمويل الجماعي، للتعبئة وتشجيع الأفراد على المساهمة في جميع أنحاء العالم. "لقد نجح ذلك في جمع التمويل، ولكن ربما أكثر أهمية من ذلك نجح في رفع الوعي إزاء المشكلة والمخاطر التي تهدد البحر الأحمر والمجتمعات المقيمة على البحر الأحمر".

وأشار إلى أن حوالي ألفي شخص ساهموا بسخاء في التبرع، وأشاد بتبرع القطاع الخاص بقيمة 1.2 مليون دولار من مجموعة "HSA".

من بين أولئك الذين ساعدوا في جمع الأموال للعملية، كانت مجموعة من ستة أطفال من مدرسة ابتدائية في ولاية ماريلاند الأميركية، أدركت أن تأمين ناقلة النفط وتجنب الكارثة "مشكلة مشتركة لنا جميعًا".

وتابع يقول: "الحصول أولًا على اتفاق سياسي من الأطراف في عدن وصنعاء كان خطوة مهمة جدا، والحصول على الموارد للعمل كان خطوة مهمة جدا، فالخطوة الأخيرة حقيقةً هي بدء مهمة عملية الإنقاذ".

وأشار إلى وجود فترة قد تمتد لعدّة أسابيع للتعبئة وبعدها عملية لمدة أربعة أشهر لتثبيت الناقلة الحالية من أجل العمل على نقل النفط إلى سفينة ثانية، ومن ثمّ التخزين على المدى الطويل. وأعرب عن شكره لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي الذي سيتولى المرحلة الأولى من التنفيذ.