مازال الغموض يحيط برجل الأعمال خالد عبدالله وسبب تواجده خارج البلاد رغم اتهاماته له بالداخل تطال سمعته.أصدرت م

القاهرة,رجل الأعمال خالد عبدالله,المهندس خالد عبد الله,اليوم,مجموعة شركات بيت الخبرة

رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة

رجل الأعمال خالد عبدالله خارج البلاد ومكتبه فى القاهرة ينفى هروبه ويرد على اتهامات استيلائه على ملايين البنوك

رجل الأعمال خالد عبد الله - صورة أرشفية  الشورى
رجل الأعمال خالد عبد الله - صورة أرشفية

مازال الغموض يحيط برجل الأعمال خالد عبدالله وسبب تواجده خارج البلاد رغم اتهاماته له بالداخل تطال سمعته.

أصدرت مجموعة شركات بيت الخبرة، اليوم بيانًا للرد على ما نشر في أحد المواقع الإلكترونية، وتم تداوله على شبكات التواصل الاجتماعي، بشأن بعض الأخبار الغير صحيحة والمتعلقة بالمجموعة وتمس سمعة المؤسسة والعاملين فيها.

وعرضت مؤسسة بيت الخبرة في بيانها بعض الحقائق الهامة التي تكذب تلك الادعاءات وجاءت كالتالي:

أولا: أن المهندس خالد عبد الله رئيس مجلس إدارة المؤسسة لم يكن طرفا من قريب أو بعيد في أي تحقيقات أو اتهامات تدفعه للهرب من البلاد، وأن وجوده خارج البلاد هو فقط لأسباب صحية.

ثانيا: أن مانشر من ادعاءات حول رصيد مديونيته للبنوك هي أكاذيب عارية عن الصحة، وأن جميع تسهيلات المؤسسة من البنوك قد تمت وفقا للمعايير المصرفية المعروفة.

ثالثا: أن المجموعة منذ نشأتها وحتى اليوم لم تخل بالتزاماتها، ولاتوجد أية أقساط للبنوك متأخرة عليها.

رابعا: أن جميع شركات المجموعة ومجالس إدارتها لم تخالف أبدًا القوانين واللوائح، بل كانت ولازالت محل إشادة من الجميع.

خامسا: أن ماتضمنه هذا المقال من ادعاءات وتزييف للحقائق ومحاولة للنيل من شخص المهندس خالد عبد الله رئيس المجموعة والعاملين بها، سيكون محله القضاء، الذي نثق في عدله ونزاهته.

وأخيرا تؤكد إدارة المجموعة أن مثل هذه الإدعاءات والأكاذيب لن تنل من سمعة المجموعة ونزاهتها ونزاهة العاملين بها، والتي اكتسبتها علي مدى سنوات طوال، كانت فيها نموذجا للعمل الناجح والأداء النزيه والالتزام بكافة المعايير القانونية والأخلاقية، وسيظل بيت الخبرة يفخر دوما بعطاء كافة العاملين بالمجموعة وبكافة العملاء الذين اختاروا التعامل معه، والله الموفق والمستعان.