أهم انجازات 8 سنوات: 400 اكتشاف بترولى و10 مزايدات عالمية وإطلاق بوابة مصر للاستكشاف للترويج عالميا108 ات

التنمية,مصر,الغربية,جنوب الوادى,البترول,اكتشاف,السيسى,البحر الأحمر,الاستثمار,المرحلة الثانية,التخطيط,الحدود,بترول,عام 2021

رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
خالد الطوخى يكتب:  قطاع البترول على خريطة الاستثمارات الأجنبية

خالد الطوخى يكتب: قطاع البترول على خريطة الاستثمارات الأجنبية

◄أهم انجازات 8 سنوات: 400 اكتشاف بترولى و10 مزايدات عالمية وإطلاق "بوابة مصر للاستكشاف" للترويج عالميًا

◄108 اتفاقيات بترولية جديدة مع الشركات العالمية للبحث عن البترول والغاز باستثمارات حدها الأدنى حوالى 22 مليار دولار 

◄112 عقد تنمية لاكتشافات بترولية جديدة بالبحر المتوسط والصحراء الغربية والشرقية وذلك بإجمالى منح تنمية تقدر بـ53.2 مليون دولار 

◄7 اتفاقيات فى منطقة غرب المتوسط مع شركات "إكسون موبيل وبى بى وتوتال وشل وشيفرون"

◄الاكتشافات أضافت احتياطيات بترولية قدرها حوالى 503 ملايين برميل زيت ومتكثفات وحوالى 39.9 تريليون قدم غاز طبيعى

◄وضع منطقة البحر الأحمر لأول مرة على خريطة الاستثمار فى البحث عن البترول والغاز

◄ضخ استثمارات جديدة فى البحث والاستكشاف وإنتاج البترول فى منطقة غرب المتوسط البكر فى أسرع وقت

 

يعد قطاع البترول من القطاعات المهمة فى الدولة كونه محركًا أساسيًا لقطار التنمية فعلى مدار 8 سنوات من التخطيط والجهد الدؤوب نجح قطاع البترول فى دفع عجلة الاستثمار وعلى وجه الخصوص فى البحث عن البترول والغاز فى مصر من أجل تنمية الثروات البترولية وتحقيق اكتشافات جديدة، وذلك بعد عودته لطرح المزايدات وعقد الاتفاقيات البترولية والتى تعد حجر زاوية رئيسيا.

فقد استوقفنى تقرير مهم تناول أهم وأبرز ما تم فى هذا القطاع خلال الثمانى سنوات الماضية منذ تولى السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى مقاليد الحكم فقد أشار التقرير إلى أنه تم طرح 10 مزايدات عالمية خلال تلك الفترة للبحث عن البترول والغاز فى المناطق البرية والبحرية فى كلٍ من البحرين المتوسط والأحمر والدلتا والصحراوين الغربية والشرقية وخليج السويس وصعيد مصر.

كما أسفرت 9 مزايدات منها عن ترسية 39 منطقة للبحث عن البترول والغاز وذلك باستثمارات حدها الأدنى حوالى 2.2 مليار دولار ومنح توقيع 272.6 مليون دولار على شركات عالمية منها شركتا أكسون موبيل وشيفرون العالميتان، وهو ما يمثل  نجاحًا فى جذب شركاء جدد للاستثمار فى صناعة البترول المصرية من الشركات العالمية العملاقة، وجارٍ حاليًا تقييم عروض الشركات العالمية للمزايدة الأخيرة.

وفى نفس السياق تم توقيع 108 اتفاقيات بترولية جديدة مع الشركات العالمية للبحث عن البترول والغاز باستثمارات حدها الأدنى حوالى 22 مليار دولار ومنح توقيع قدرها حوالى 1.3 مليار دولار لحفر 409 آبار استكشافية كحد أدنى وأيضًا تم توقيع 112 عقد تنمية لاكتشافات بترولية جديدة بالبحر المتوسط والصحراء الغربية والشرقية وذلك بإجمالى منح تنمية تقدر بـ53.2 مليون دولار وتم أيضًا تحقيق 401 اكتشاف بترولى جديد 281 زيت خام، 120 غاز) بمناطق الصحراوين الغربية والشرقية والبحر المتوسط وسيناء والدلتا وخليج السويس، وأضافت هذه الاكتشافات احتياطيات بترولية قدرها حوالى 503 ملايين برميل زيت ومتكثفات، وحوالى 39.9 تريليون قدم غاز طبيعى.

كما تم إطلاق بوابة مصر للاستكشاف والإنتاج الرقمية Egypt Upstream gateway للتسويق والترويج لمناطق البحث والاستكشاف عالميًا فى فبراير2021 وهو ما يتماشى مع اتجاه الدولة لدعم التحول الرقمى، والتى تقضى بتوفير البنية التحتية الرقمية والتطبيقات الإلكترونية المتقدمة للحفاظ على البيانات الجيولوجية والجيوفيزيقية وبيانات الإنتاج وإدارة جولات المزايدات العالمية للبحث عن البترول والغاز وإعداد خريطة استثمارية لمناطق المزايدات واستخدام الطرق الحديثة فى عمليات التسويق والترويج لفرص وأنشطة البحث والاستكشاف والإنتاج من خلال دراسات جيولوجية للأحواض المختلفة بالإضافة إلى إعداد كوادر فنية مدربة مما سيساهم فى زيادة معدلات الإنتاج وبالفعل يتم طرح المزايدات عليها ومنها ثلاث مزايدات عالمية تم طرحها خلال عام 2021.

كما تم إنجاز مشروعات متطورة للمسح السيزمى وتجميع البيانات الجيوفيزيقية وتم تنفيذ عدد من مشروعات المسح السيزمى الإقليمى وإنشاء مركز معلومات رقمى متكامل (بوابة مصر للاستكشاف والإنتاج) وذلك فى إطار البرنامج الأول لمشروع تطوير وتحديث قطاع البترول الخاص بجذب الاستثمارات فى مجال البحث والإنتاج ومن أهمها: جارٍ حاليًا الانتهاء من المرحلة الثانية من المسح السيزمى ثلاثى الأبعاد بالبحر الأحمر بمساحة 13 ألف كيلومتر مربع بتكلفة تبلغ 74.5 مليون دولار، وجارٍ أيضًا تنفيذ برنامج للمسح السيزمى ثلاثى الأبعاد لأول مرة بالبحر المتوسط باستخدام تكنولوجيا النودز لمساحة 329 كيلو متر مربع بتكلفة تبلغ 35 مليون دولار.

كما تم أيضًا الانتهاء من المرحلة الثانية من المسح السيزمى الإقليمى بغرب المتوسط فى سبتمبر 2018 لتسجيل وتجميع ومعالجة بيانات سيزمية ثنائية الأبعاد إضافية تصل أطوالها إلى 22 ألف كم، وبناءً على نتائج هذا المشروع فقد أبدت الشركات الكبرى والمصنفة عالميًا مثل "بى بى، توتال، شل، شيفرون واكسون، موبيل" وغيرها، رغبتها فى ضخ استثمارات جديدة فى البحث والاستكشاف وإنتاج البترول فى منطقة غرب المتوسط البكر فى أسرع وقت.

حيث تم توقيع 7 اتفاقيات فى منطقة غرب المتوسط مع شركات "إكسون موبيل، بى بى، توتال، شل، شيفرون"، كما تم إجراء مسح سيزمى ثلاثى الأبعاد لأول مرة بتلك المناطق فى غرب المتوسط لمساحة 30.8 ألف كم٢ بتكلفة 115 مليون دولار، هذا ومن المخطط طرح باقى المناطق فى مزايدة عالمية لجذب مزيد من الشركات والاستثمارات فى غرب المتوسط.

ولفت التقرير إلى مسألة فى منتهى الأهمية تتمثل فى وضع منطقة البحر الأحمر لأول مرة على خريطة الاستثمار فى البحث عن البترول والغاز بعد ترسيم الحدود مع المملكة العربية السعودية، حيث تم طرح أول مزايدة عالمية فى مارس 2019 للبحث فى منطقة البحر الأحمر والترسية على 3 شركات بترولية عالمية كبرى هى "شيفرون، شل" ومبادلة فى 3 مناطق بالبحر الأحمر وذلك لأول مرة.

ويتم البدء فى أعمال الحفر داخل تلك المناطق خلال عام 2023، وجاءت تلك المزايدة كنتيجة لمشروع تجميع البيانات الجيوفيزيقية الذى نفذه قطاع البترول بالتعاون مع شلمبرجير العالمية فى تلك المنطقة إلى جانب توقيع اتفاقية بين وزارة البترول وشركة شلمبرجير العالمية وتشمل إجراء مسح سيزمى متقدم يتم تنفيذه لأول مرة فى مصر لإعادة تقييم الموارد البترولية فى منطقة خليج السويس لزيادة احتياطيات وإنتاج الزيت الخام. هذا وقد تم الانتهاء من أعمال المسح السيزمى الإقليمى لمساحة 820كم2 فى يوليو2020 لشركة بترول خليج السويس (جابكو) وكذلك الانتهاء من المسح السيزمى لشركة نبتون لمساحة 305كم2 فى يوليو2020، وجارٍ الآن الانتهاء من المعالجة المتقدمة لهذه البيانات بتكلفة إجمالية تزيد على 70 مليون دولار.

وهناك أيضًا مشروع تجميع البيانات الجيوفيزيقية بالمناطق المفتوحة بجنوب مصر، حيث قامت شركة جنوب الوادى القابضة للبترول بالتعاقد مع شركة "تى جى إس" الإنجليزية لتنفيذ مشروع يهدف لتجميع بيانات جيوفيزيقية بالمناطق البرية المفتوحة بنطاق أعمالها وبتكلفة حوالى 50 مليون دولار، وقد تم الانتهاء من المشروع فى مارس 2018 بتغطية مسافة 11ألف كم2 تمهيدًا لطرح مزايدات مستقبلًا للبحث فى تلك المناطق.