أعلنت السلطات الأوكرانية اليوم الإثنين مقتل 9 مدنيين واصابة 25 آخرين إثر قصف روسي استهدف مدينة خاركوف بشرق أوك

مقتل,اليوم,روسية,تويتر,قصف

رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة

أوكرانيا: مقتل 9 مدنيين إثر قصف روسي على «خاركوف»

أرشيفية  الشورى
أرشيفية

أعلنت السلطات الأوكرانية اليوم الإثنين مقتل 9 مدنيين واصابة 25 آخرين إثر قصف روسي استهدف مدينة خاركوف بشرق أوكرانيا.

وذكر بيان رسمي، نشرته وكالة أنباء "يوكرين فورم" الرسمية، أن القصف الروسي استهدف مناطق سكنية، بما في ذلك الجزء الأوسط من المدينة، مما أسفر عن اصابة 25 شخصًا ومقتل 9 آخرين.

وأضاف البيان، أن القصف الروسي في خاركوف خلال الأيام الأربعة الماضية أسفر عن مقتل 18 شخصًا واصابة 106 بجروح.

وفي وقت سابق من اليوم، تعرضت مدينة لفيف الواقعة في غرب أوكرانيا والتي كانت حتى الآن بمنأى عن القتال لخمس ضربات صاروخية روسية "قوية" صباح اليوم الاثنين 18 أبريل، على ما أعلن رئيس بلدية المدينة ومستشار رئاسي.

وقال أحد سكان جنوب غرب لفيف لوكالة فرانس برس إنه رأى أعمدة كثيفة من الدخان تتصاعد في السماء خلف مبان سكنية. وأشار رئيس بلدية المدينة أندريه سادوفي على تلجرام إلى أن فرق الإنقاذ في طريقها إلى الموقع المتضرر، من دون إعطاء أي حصيلة فورية.

وأعلن ميخائيلو بودولياك مستشار الرئيس فولوديمير زيلينسكي على تويتر "شنت خمس ضربات صاروخية قوية على البنية التحتية لمدنية لفيف الاوروبية القديمة".

وأوضح بودولياك "يواصل الروس مهاجمة المدن الأوكرانية بهمجية من الجو معلنين للعالم بأسره حقهم في.. قتل الأوكرانيين". ومنذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير، بقيت مدينة لفيف وغرب أوكرانيا الواقعتان بعيدا عن الجبهة، بمنأى عن القصف نسبيا.

في 26 مارس الماضي، تعرضت لفيف لضربات روسية أصابت اثنتان منها مستودع وقود وأسفرتا عن إصابة خمسة أشخاص وفقا للسلطات المحلية، وكانت المدينة أيضا هدفا في 18 مارس لضربة روسية استهدفت مصنعا لتصليح الطائرات قرب المطار دون التسبب في أي إصابات، وفي 13 مارس، استهدفت صواريخ كروز روسية قاعدة عسكرية كبيرة على مسافة 40 كيلومترا شمال غرب لفيف ما أسفر عن مقتل 35 شخصا على الأقل وإصابة 134.

وعلى الأرض، تتواصل العملية العسكرية الروسية في الأراضي الأوكرانية ، منذ بدايتها في 24 فبراير المنصرم.