أعلن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في تغريدة على تويتر اليوم الاثنين أن قوات الأمن العراقية ألقت القبض

اليوم,رئيس الوزراء,الحدود,الوزراء,العراق,يوم

رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة

تفاصيل خطة استدراج نائب البغدادي والقبض عليه

الشورى

أعلن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، في تغريدة على تويتر، اليوم الاثنين، أن قوات الأمن العراقية ألقت القبض على مسؤول مهم في تنظيم "داعش" الإرهابي.

وقال الكاظمي إن الشخص الذي ألقي القبض عليه هو سامي جاسم، مسؤول المالية، ونائب زعيم تنظيم داعش السابق أبو بكر البغدادي.

وأوضح رئيس الوزراء العراقي أنه "في الوقت الذي كانت فيه عيون أبطالنا في القوات الأمنية يقظة لحماية الانتخابات، كانت ذراعهم الأصيلة في جهاز المخابرات تنفذ واحدة من أصعب العمليات المخابراتية خارج الحدود للقبض على المدعو سامي جاسم".

تفاصيل الخطة

تفاصيل خطة وعملية القبض على الإرهابي البارز في داعش، بالقول: "كان متواجدا في إحدى أكبر الدول الأوروبية، وبتوجيه مباشر من أعلى السلطات العراقية، ذهبت مجموعة من الضباط العراقيين هناك، وقاموا بالتواصل معه عبر تقديم أنفسهم كلاجئين، ونسقوا معه فيما بعد للعمل سوية لإحياء التنظيم في العراق، حيث التقوا فيما بعد في بلد أوروبي آخر، ومن ثم انتقلوا إلى بلد عربي، حيث التقوا سوية هناك مع مجموعة أخرى من ضباط المخابرات العراقية، المتنكرين مدعين كونهم أعضاء قياديين من الصف الثاني والثالث في داعش، ويسعون لإحياء التنظيم".

"وقد قاموا بتزويده بالكثير من المعلومات التفصيلية عن بعض العناصر والخلايا في محافظتي الأنبار ونينوى وداخل الحدود السورية، وظلوا على تواصل وتعاون معه، إلى أن جاء لسوريا وفي منطقة قريبة من الحدود العراقية السورية، بحيث أوهموه أنهم سينطلقون نحو العراق، للمباشرة في تنفيذ مخططهم المشترك، حيث كان هناك مجموعة من ضباط المخابرات العراقية بانتظاره، وليتم إلقاء القبض عليه ونقله بواسطة طائرة عسكرية خاصة، إلى مطار العاصمة العراقية بغداد".

وكشف المصدر أن "الإرهابي البارز في تنظيم داعش، نقل عبر الجو إلى بغداد يوم الأحد، رغم أنه كان هناك حظر لحركة الطيران والرحلات الجوية، في أجواء العراق بسبب تنظيم الانتخابات في نفس ذلك اليوم".