21 دولة تشارك فى فعاليات النجم الساطع 2021 حتى 17 سبتمبر الجارىالبحرية المصرية والأمريكية تنفذان تدريبا عا

مصر,القيادة العامة للقوات المسلحة,اكتشاف,الأولى,السيسى,القوات المسلحة,الإمارات,الفريق محمد فريد,2021,سيناء

رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة

القوات المسلحة تنفذ أضخم تدريب عسكرى بقاعدة محمد نجيب

الشورى

21 دولة تشارك فى فعاليات "النجم الساطع 2021" حتى  17 سبتمبر الجارى

البحرية المصرية والأمريكية تنفذان تدريبًا عابرًا ‏مشتركًا بنطاق الأسطول الجنوبى

"بطليموس ٢٠٢١" يجمع عناصر من القوات الخاصة لمصر وقبرص على مدار عدة أيام

 

تشهد الفترة الأخيرة تنفيذ القوات المسلحة العديد من التدريبات مع الدول الشقيقة والصديقة، وذلك لنقل وتبادل الخبرات وتعزيز أوجه التعاون العسكرى، فقد انطلقت، قبل أيام، فعاليات التدريب المشترك "النجم الساطع 2021"، خلال الفترة من 2 إلى 17 سبتمبر الجارى، بقاعدة محمد نجيب العسكرية بنطاق المنطقة الشمالية العسكرية بمشاركة (21) دولة. وألقى رئيس هيئة تدريب القوات المسلحة كلمة نقل فيها تحيات وتقدير الفريق أول محمد زكى، القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى، والفريق محمد فريد، رئيس أركان حرب القوات المسلحة للدول المشاركة، مؤكداً حرص القيادة العامة للقوات المسلحة على تنفيذ التدريب المشترك "النجم الساطع 2021" الذى يعتبر من أكبر وأهم التدريبات العسكرية على المستوى العالمى لما يتضمنه من حجم القوات المشاركة.

من جانبه، أعرب مدير التدريب من الجانب الأمريكى عن تقديره العميق للقوات المسلحة المصرية على استضافتها "النجم الساطع 2021" وعلى حفاوة الاستقبال والضيافة، مؤكداً أن الولايات المتحدة الأمريكية تعتبر مصر من أهم الشركاء الإستراتيجيين بالمنطقة. وأعرب قادة القوات المشاركة عن سعادتهم بالروح المعنوية العالية للقوات المشاركة من مختلف الدول، آملين أن تحقق تدريبات النجم الساطع 2021 أهدافها المخططة بما يعزز علاقات التعاون العسكرى بين جيوش الدول المشاركة. كما نفذت عناصر من قوات المظلات التدريب المشترك لمكافحة الإرهاب ( SOF03 ) وعناصر من قوات الصاعقة المصرية التدريب المشترك لمكافحة الإرهاب ( SOF06 ) وذلك مع عناصر من القوات الخاصة الأمريكية ، بميادين التدريب القتالى لقوات المظلات وقوات الصاعقة بجمهورية مصر العربية. وأظهرت مراحل التدريب المستوى المتميز والمهارات الميدانية والقتالية التى وصلت إليها العناصر المشاركة ومدى التنسيق والتعاون بين الجانبين بما يؤكد قدرة القوات على تنفيذ كافة المهام بدقة وكفاءة عالية . وتمثل التدريبات أهمية كبرى فى مجال تبادل ونقل الخبرات بين القوات الخاصة لمصر والولايات المتحدة الأمريكية نظراً لأنه يوفر بيئة غنية بالخبرات الميدانية والتكتيكية المتبادلة تساهم فى رفع مستوى الجاهزية والاستعداد القتالى للقوات المشاركة وتعزيز القدرات القتالية والفنية للجانبين.

ونفذت القوات البحرية المصرية والقوات البحرية الأمريكية تدريباً بحرياً عابراً ‏مشتركاً بنطاق الأسطول الجنوبى بالبحر الأحمر، وذلك باشتراك الفرقاطة المصرية (سجم طابا) والطراد ‏الأمريكى (‏USS Monterey‏) وذلك بعد انتهاء زيارته الناجحة لقاعدة برنيس البحرية .‏ وشملت فعاليات التدريب عقد مؤتمر ما قبل الإبحار بقاعدة برنيس البحرية وذلك بحضور المختصين من ‏كلا الجانبين ، أعقبه تنفيذ مجموعة من الأنشطة القتالية ذات الطابع الاحترافى خاصة فى مجال تعزيز ‏إجراءات الأمن البحرى وبما يهدف إلى تأمين خطوط المواصلات البحرية والتجارة العالمية ومجابهة ‏التهديدات غير النمطية .‏ وتشهد العلاقات المصرية -الأمريكية مؤخراً تطوراً ملحوظاً، حيث تعكس التدريبات المشتركة الأخيرة ‏بين الدولتين تقارب الرؤى والأهداف للحفاظ على الأمن والاستقرار البحرى بالمنطقة.‏ كما انطلقت فعاليات التدريب المصرى -القبرصى المشترك " بطليموس ٢٠٢١" بدولة قبرص ، بمشاركة عناصر من القوات الخاصة لكلا البلدين، وتتضمن المرحلة الأولى من التدريب عقد مجموعة من المحاضرات النظرية والعملية بهدف توحيد المفاهيم القتالية وصقل مهارات القوات المشاركة من الجانبين.

ونفذت عناصر من القوات الجوية المصرية والفرنسية تدريبا جويا مشتركا، بمشاركة عدد من ‏الطائرات متعددة المهام طراز ( ميراج 2000 ، الرافال ،F - 16 ‎‏ ) المصرية‎، حيث تضمن التدريب قيام الجانب المصرى والفرنسى بتنفيذ تمرين إعادة التزود بالوقود فى الجو. كما اختتمت مؤخرًا فعاليات التدريب المشترك الجوى المصرى- الإماراتى ( زايد-3 ) بمشاركة عناصر من القوات الجوية المصرية والإماراتية والذى استمرت فعالياته لعدة أيام بدولة الإمارات العربية المتحدة. وتضمن التدريب تنفيذ عدد من المحاضرات النظرية والعملية لتوحيد المفاهيم وثقل المهارات والتنسيق على إدارة العمليات المشتركة بمختلف أساليب القتال الجوى الحديث ، وقيام المقاتلات متعددة المهام من الجانبين بتنفيذ العديد من الطلعات الجوية المشتركة للتدريب على مهاجمة الأهداف المعادية والدفاع عن الأهداف الحيوية فى تناغم كامل ، فضلاً عن التدريب على التزود بالوقود فى الجو. وأظهر التدريب المستوى المتميز والاحترافية العالية التى وصلت إليها العناصر المشاركة ومدى التنسيق والتعاون بين القوات الجوية لكلا البلدين بما يعزز من قدرة القوات على إدارة عمليات القتال الجوى المشتركة بكفاءة واقتدار . يأتى التدريب فى ضوء تعزيز علاقات التعاون العسكرى المشترك والتنسيق المستمر بين القوات الجوية المصرية والإماراتية لتعظيم الاستفادة من القدرات الثنائية لكلا الجانبين لمواجهة كافة المخاطر والتحديات التى قد تستهدف المساس بالأمن والاستقرار بالمنطقة . إلى ذلك، شهد الفريق محمد فريد، رئيس أركان حرب القوات المسلحة، تنفيذ المرحلة الرئيسية للمشروع ‏التكتيكى بجنود "بدوى 2021" الذى تنفذه إحدى وحدات الجيش الثانى الميدانى باستخدام الذخيرة ‏الحية.

وظهر خلال المرحلة ما وصلت إليه العناصر المشاركة من استعداد قتالى عالٍ ، فضلاً عن المهارة ‏فى استخدام أحدث وسائل التعاون والسيطرة الفنية والإدارية لتنفيذ المهام المخططة والطارئة أثناء ‏مراحل المعركة ، كذلك القدرة على استخدام أحدث نظم التحكم والتوجيه لمختلف الأسلحة والمعدات ‏والسرعة فى اكتشاف وتحديد الأهداف الميدانية والتعامل معها .‏ ونقل الفريق محمد فريد تحيات وتقدير الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية القائد الأعلى ‏للقوات المسلحة، والفريق أول محمد زكى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى، ‏لمقاتلى الجيش الثانى الميدانى لما يبذلونه من جهود وتضحيات سواء فى المهام التدريبية أو المهام ‏القتالية التى يكلفون بها للقضاء على العناصر الإرهابية والحفاظ على استقرار الحالة ‏الأمنية  بشمال سيناء .‏ وأشاد رئيس أركان حرب القوات المسلحة بمستوى الأداء المتميز للعناصر المشاركة فى المشروع ‏، مؤكدًا حرص القيادة العامة للقوات المسلحة على الوصول بالوحدات والتشكيلات إلى أعلى ‏مستويات الكفاءة والاستعداد القتالى العالى ، كما وجه التحية والتقدير لتلك العناصر التى لعبت دوراً ‏متميزاً  فى القضاء على العناصر الإرهابية ببعض مناطق العمليات بشمال سيناء .‏ كما ناقش عددا من القادة والضباط المشاركين بالمشروع فى أسلوب تنفيذهم للمهام والواجبات ‏المكلفين بها ، وفرض عددا من المواقف التكتيكية المفاجئة للتأكد من قدراتهم على اتخاذ القرار ‏السليم لمواجهة التغيرات المختلفة أثناء إدارة العمليات.‏