20 دقيقة هي مدة المشاجرة التي جمعت بين موظف وجيرانه بسبب لعب الأطفال وانتهت بمقتله عن طريق تعرضه للضرب بعصا

مقتل,عمرو,المستشار,الداخلية,شرطة,النيابة

رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة

تفاصيل مقتل موظف في الشرقية خلال معركة دامية

أرشيفية  الشورى
أرشيفية

20 دقيقة هي مدة المشاجرة التي جمعت بين موظف وجيرانه، بسبب لعب الأطفال، وانتهت بمقتله عن طريق تعرضه للضرب بعصا خشبية على رأسه، ليلفظ أنفاسه الأخيرة، إثر إصابته خلال محاولات إسعافه داخل المستشفى.

التحريات

وكشفت تحريات المباحث، أن الموظف عمره 55 عاما من قرية ميت يزيد، ومات متأثرا بإصابته على يد جيرانه في مركز منيا القمح، إثر مشاجرة بينهم، بسبب لهو الأطفال، وتم نقل الجثة إلى مشرحة مستشفى منيا القمح المركزي، تحت تصرف النيابة العامة، التي قررت انتداب الطب الشرعي لتشريح جثمانه، لبيان أسباب وفاته رسميًا.

لعب الأطفال

كان اللواء إبراهيم عبدالغفار، مساعد وزير الداخلية لأمن الشرقية، تلقى إخطارا من اللواء عمرو رؤوف، مدير المباحث، يفيد بإشارة مستشفى منيا القمح العام بوصول موظف 55 عاما مقيم قرية ميت يزيد دائرة مركز منيا القمح جثة هامدة، وتبين من تحريات ضباط مباحث مركز شرطة منيا القمح؛ برئاسة الرائد محمد فؤاد، رئيس المباحث، وبإشراف اللواء عمرو رؤوف، مدير المباحث الجنائية، حدوث مشادة كلامية بين أسرة المجني عليه وجيرانه بسبب لهو الأطفال الصغار، تطورت إلى مشاجرة قام على أثرها الطرفين بالتعدي على بعضهما البعض بالضرب بالعصا والشوم مما أسفر عن مقتل المجني عليه.

القبض على المتهم

وألقت الأجهزة الأمنية بمركز شرطة منيا القمح، القبض على طرفي المشاجرة، وتم إحالتهم إلى نيابة منيا القمح، للتحقيق معهم برئاسة أحمد أبوزيد، رئيس نيابة بلبيس، وبإشراف المستشار محمد الجمل، المحامي العام لنيابات جنوب الشرقية، وقررت انتداب الطب الشرعي لتشريح الجثة لبيان سبب الوفاة وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة، وصرحت بالدفن عقب الانتهاء من الصفة التشريحية لبيان أسباب الوفاة رسميًا.