4 حالات تحرش فى أسبوع واحد كانت ولا تزال حديث الشارع المصرى ووسائل التواصل الاجتماعى لكن الفارق أن هذه الح

مصر,مواقع التواصل,فتاة,القاهرة,المترو,تصوير,شرطة,30 مارس,أسوان,قانون,يوم,محكمة,قطار,المستشار,ضبط,القليوبية,الحبس,النائب العام,طفلة,شخصين

رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
alshoura ads
alshoura ads

الانفجار الجنسى.. أسرار 100 واقعة تحرش بالأطفال فى شهرين فقط

ارشيفية  الشورى
ارشيفية

4 حالات تحرش فى أسبوع واحد، كانت ولا تزال حديثَ الشارع المصرى، ووسائل التواصل الاجتماعى، لكن الفارق أن هذه الحالات كانت موثقة بالصورة، عن طريق كاميرات المراقبة أو التصوير بالهاتف، فلا يمكن للمتهم إنكار ارتكاب الواقعة، فضلا عن تحقيق العدالة الناجزة ضد المتهمين وإحالتهم للمحاكمة فى أقل من 24 ساعة بعد استكمال التحقيقات، وتبدأ الوقائع بطفلة المعادى التى تعرَّضت للتحرش، والتقطت الكاميرات المشهد كاملًا.. فما القصة؟

- طفلة المعادى.. الحبس عامًا ينتظر «المتحرش»

جريمة جديدة شغلت مصر خلال الأيام الماضية، بطلها شاب تحرش بطفلة وكشفته كاميرا مراقبة، قبل أن تتمكن إحدى السيدات من مواجهته وإنقاذ الطفلة بعدما شرع بالفعل فى التحرش بها فى مدخل إحدى العمارات بمنطقة المعادى، وهى الواقعة التى عُرفت إعلاميًا بـ«متحرش المعادى». بدأت الواقعة بفيديو متداول على موقع التواصل الاجتماعى «فيسبوك»، تفاعل معه آلاف النشطاء وشاركوه،مطالبين بسرعة القبض على المتهم، الذى ظهرت معالم وجهه واضحة أمام كاميرا مراقبة معمل التحاليل فى العقار، الذى ارتكب فيه الجريمة، وبعد ساعات من انتشار الفيديو رصدته أجهزة المتابعة الأمنية. كشفت كاميرا المراقبة المثبتة فى معمل التحاليل، دخول المتهم والطفلة المجنى عليها، وارتكاب الجريمة، قبل أن تخرج مكتشفة الواقعة، التى تعمل فى معمل للتحاليل،وتواجهه بما فعل، ليلوذ بالفرار. وألقت الشرطة القبض على المتهم الذى كان يختبئ فى شقة بالبساتين، وكان أول اعتراف من المتحرش بـ«طفلة المعادى»، الذى أدلى به فى محضر الشرطة، موضحا أنه منفصل عن زوجته منذ 6 أشهر، ولديه طفلان: «مطلق مراتى عشان كان فيه خلافات كتير بينا، وعندى ولد وبنت منها عايشين مع أمهم». وأضاف: «أنا عارف البنت كويس وكل يوم بشترى منها مناديل، ومكنش قصدى أتحرش بيها، أنا كنت بضحك معاها»، بتلك الكلمات حاول المتهم تبرير جريمته الموثقة بالفيديو، الذى أثبت أنه تحسس مواضع عفتها مرات كثيرة،فى محاولة ظاهرة للتحرش بالطفلة، وهتك عرضها. وأشار المتهم إلى أنه يعمل محاسبًا فى شركة عقارات، وعمره37 عامًا، ويمر يوميًا من ميدان الحرية بالمعادى، ويشترى المناديل من طفلة المعادى، وهى تعرفه جيدًا كذلك، وكانت تتبعه حتى دخل العقار، وبدأ فى التحرش بها. وأجرت نيابة جنوب القاهرة الكلية، تحقيقاتها مع  المتحرش بـ«طفلة المعادى»، بعد القبض عليه من الشرطة داخل شقة مهجورة فى  البساتين، وتبين أن المتهم اختبأ داخلها هربًا من تتبع الشرطة له، وملاحقتها المستمرة، بعد أن تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعى  الفيديو الذى  يوثق جريمته. وتوصلت الشرطة إلى الطفلة المجنى  عليها، وتبين أنها بائعة مناديل، تعمل برفقة والدتها فى  ميدان الحرية بالمعادى، وأن المتهم نجح فى  استدراجها بإعطائها «جنيه». بعدها اصطحبت الشرطة الطفلة ووالدتها إلى النيابة العامة لسماع أقوالها فى  واقعة التحرش بها من المتهم محمد جودت، الذى  استغل معرفته بالطفلة، وشراء المناديل منها يوميًا، وإعطائها «جنيه» فى  التحرش بها. وأظهرت الصور، أن الطفلة بعد الوصول إليها، ترتدى  ذات الملابس التى  كانت ترتديها وقت الجريمة، وأظهرتها كاميرات المراقبة الخاصة بمعمل التحاليل الطبية. وأجرت النيابة العامة مواجهة قانونية بين محمد جودت المتحرش بطفلة المعادى، والطفلة، عقب تداول فيديو يوثق جريمة التحرش بـ«طفلة المعادى»، داخل عقار فى  ميدان الحرية، مكون من طابقين، وأن سيدتين فى  معمل تحاليل طبية، كشفتا الجريمة عن طريق كاميرات المراقبة الخاصة بالمعمل. وتعرفت الطفلة على المتهم، وقالت إنه استدرجها إلى مسرح الجريمة بعد أن أعطاها «جنيه». بعد نهاية التحقيقات مع المتهم، أمر النائب العام المستشار حمادة الصاوى، بإحالة المتهم بخطف طفلة تبلغ من العمر 7 سنوات إلى محكمة الجنايات، بعد أن ثبت قيامه بالتحايل لاستدراجها بعيدا عن أعين الرقباء، فاستجابت إليه، واقترنت تلك الجناية بجناية أخرى هى  أنه فى  ذات الزمان والمكان هتك عرض الطفلة بالقوة. وأقامت النيابة العامة الحجة على المتهم بشهادة 4 شهود،وأقوال الطفلة المجنى  عليها، وما ثبت من إجراء المقارنة الفنية والمضاهاة بين صورة المتهم ومثيلتها المنسوبة إليه الظاهرة بمقطع تصوير الواقعة وما تبين من التصوير،وتعرف شاهدتين والطفلة المجنى  عليها على المتهم حال عرضه عليهن عرضًا قانونيًّا. وأكدت الجدة، أن والدة الطفلة تلقت تهديدات من أقارب المتحرش بالضرب والسحل بعد فضح أمر المتحرش، وحاول أحد أهاليه التقرب منها وإقناعها بالتنازل وتعويضها ماديًا ولكنه رفضت، منوهة أنها تخاف أن يلحق بها أى  أذى وهى تعيل أسرة كبيرة وليس لهم سواها. وتابعت الجدة أنها تريد أن يتم إعدام المتحرش، وأن يتم النظر إليهم بعين الاعتبار لأنهم أسرة فقيرة للغاية، وبسبب ظروفهم تقوم الأخت الأكبر من "يارا" بالعمل فى  مصنع ملابس فى  محاولة منها لتيسير المعيشة، ولكن بسبب تلك الواقعة رفض عمها أن تنزل وتعمل خائفًا عليها من "الذئاب البشرية". من جانبه قال عبد الرازق مصطفى، المحامى  والباحث القانونى  وعضو الائتلاف المصرى  لحقوق الطفل ومحامى طفلة المعادى، إن الطفلة لا تزال حتى الآن لا تفقه أى  شيء،ولا تعلم بتلك الضجة التى  أثيرت فى  وسائل الإعلام،ويحاول أهلها توضيح أن ما يحدث من اهتمام وخلافه ما هو إلا حدث عابر دون الدخول فى  تفاصيل القضية". وتابع مصطفى أن "الأم طلبت من وكيل النائب العام أنتصفع المتحرش، فى  محاولة منها للثأر وتهدئة روعها خاصة أنها لم تتصوّر أن هناك بشرا بهذه الوحشية، غير أن وكيل النائب العام رفض وطالب بالاحتكام للقانون الذى يسرى  على الجميع وبه ستأخذ حقها وحق صغيرتها". وتكون عقوبة الحبس مدة لا تقل عن سنة وغرامة لا تقل عن خمسة آلاف جنيه ولا تزيد على عشرة آلاف جنيه وبإحدى هاتين العقوبتين إذا تكرر الفعل من الجانى  من خلال الملاحقة والتتبع للمجنى عليه، وفى  حالة العودة تضاعف عقوبتا الحبس والغرامة فى  حديهما الأدنى والأقصى. وحددت محكمة استئناف القاهرة، برئاسة المستشار عبده الأودن، جلسة 30 مارس الجارى، لنظر أولى جلسات محاكمة المتهم بالتحرش بطفلة المعادى، وتعقد الجلسة أمام الدائرة رقم 27 جنايات جنوب القاهرة. - 

اعترافات المتحرش بـ«فتاة المترو»: أنا مريض نفسيًا.. وكنت بعدل هدومى

مقطع فيديو مصور لا تتعدى مدته 37 ثانية، وثقت خلاله فتاة عشرينية تدعى «م. م»، واقعة تحرش على يد أحد الأشخاص، داخل إحدى عربات الخط الثالث لمترو الأنفاق، حيث كان يمارس فعلا مشينا بشكل صريح أمامها، ما جعلها تستغيث بخطيبها، والاتصال به على الفور، ثم تقوم بنشر الفيديو الذى  أثار الرأى  العام حتى تم حذفه من وسائل التواصل الاجتماعى، فيما أكدت تصريحات خطيب الفتاة عزمه إعادة حق خطيبته من الجانى. كانت الفتاة العشرينية فى  طريق عودتها لمنزلها حيث استقلت عربة المترو من محطة العتبة، وفى  محطة قباء حدثت الواقعة، حينما استغل شاب خلو العربة من السيدات، للقيام بفعلته: «الراجل ده من ساعة ما طلع وهو شكله غريب، ومش مريح، وكان ماسك جاكيت فى  إيديه وحاطه على البنطلون، وبعدين قعد وعمال يتحرك حركات غريبة يمين وشمال، ويشيل الجاكيت ويعمل حركات غريبة مش مريحة، ويبصلى  بصات مش مطمئنة، وبعدين ركزت معاه وببص لاقيته بيعمل عملته». فى  البداية، نشر الشاب أحمد ناجى  خطيب الفتاة، فيديو الواقعة الذى  صورته خطيبته للجانى  داخل المترو، على حسابه الخاص بموقع التواصل الاجتماعى  «فيسبوك»،وتحدث مع أصدقائه عن كيفية التصرف فكان الإجماع على تحرير محضر بالفيديو حتى يتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحق المتهم. وكان مقطع الفيديو أظهر جلوس الشاب على المقعد المقابل لها وقيامه بفعل مشين أثناء خلو شبه كامل للعربة إلا من شابين كانا فى  نهاية العربة، ولم ينتبها لتصرفات المتحرش،لتقوم الفتاة بتصويره، وفقا لنصيحة خطيبها بعد الاتصال به هاتفيا. وفوجئ خطيب الفتاة، بحذف موقع «فيسبوك» لـ«فيديو متحرش المترو»، وحظره، مبررًا ذلك برسالة تؤكد انتهاكه لمعايير المجتمع. روى أحمد ناجى، خطيب الفتاة ضحية واقعة التحرش،كواليس تعرضها للتحرش داخل عربة المترو، فى  تصريحات إعلامية له «عملنا محضر بالليل من أجل إجراء رسمى  ضد الشاب، وإحنا حاليا فى  النيابة العامة من أجل تسليمهم الفيديو، وحاليا طلع أمر من المباحث بضبط وإحضار للشخص، وخطيبتى  نفسيتها وحشة عشان فيه ضغوط للتنازل، بس أنا مش هتنازل عن حقها، الناس بتهاجمنا أننا بنتعدى على خصوصية واحد بيهاجم بنت». بعد تداول الفيديو ألقت أجهزة الأمن القبض على المتهم فى واقعة التحرش بفتاة المترو، فجر الاثنين الماضى  واقتيد إلى قسم شرطة النزهة، وتحرر محضر بالواقعة. توصلت تحريات المباحث، إلى أن المتهم فى  واقعة «متحرش المترو»، ارتكب هذا الفعل المشين بحق الفتاة نتيجة تواجدهما معا داخل عربة مترو السيدات بمحطة قباء بالخط الثالث من «العتبة – عدلى  منصور». وأفادت التحريات، بأنه استغل وجود الفتاة بمفردها فى الكرسى  المقابل له، ولا يوجد غيرهما فى  العربة سوى شخصين آخرين فى  نهايتها وأقدم على أفعال مشينة،أصابت الفتاة بصدمة، واتصلت هاتفيًا بخطيبها، الذى نصحها بتوثيق الواقعة بمقطع فيديو لإثباتها. وأحيل المتهم للنيابة العامة، التى  بدأت التحقيقات فى الواقعة، واحتجز بعد فحص الفيديو المقدم من الفتاة. وأمرت نيابة النزهة بتفريغ فيديو التحرش الذى  تعرضت له فتاة داخل مترو الأنفاق، وكلفت المباحث الجنائية بسرعة إجراء التحريات حول الواقعة، وقدم المتهم خلال التحقيقات شهادة طبية تفيد بمرضه النفسى، نافيًا تحرشه بالمجنى عليها "كنت بعدل هدومى". وواجهت النيابة المتهم بفيديو قدمته المجنى  عليها، فأقر بأنه من يظهر فيه لكنه لم يتحرش بها.   - الشيطان لعب بـ«متحرش مدينة بدر».. كتم أنفاسها والكاميرا رصدته

نجحت الأجهزة الأمنية فى  ضبط شخص تحرش بطفلة داخل عقار بمدينة بدر. كانت البداية عندما تداول فيديو على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك، متضمنا قيام أحد الأشخاص بالتحرش بطفلة حال قيامها باللهو مع مجموعة من الأطفال بمدخل العقار محل سكنها الكائن بدائرة قسم شرطة بدر بالقاهرة . وتمكنت الأجهزة الأمنية من ضبط الشخص مرتكب الواقعة(مندوب مبيعات – مقيم بمحافظة القليوبية) بمواجهته اعترف بارتكابه الواقعة وعلل تواجده بالعقار لعرض المنتجات على قاطنى العقار. وتم عرض المتهم على  نيابة الشروق وبدر والتى  أمرت بحبس المتهم والذى  تحرش بالطفلة بعد كتم أنفاسها أثناء لهوها بمدخل العقار الذى تقطن فيه بمدينة بدر، أربعة أيام على ذمة التحقيقات، كما أمرت النيابة بسرعة إرسال التحريات الأمنية الخاصة بالواقعة والمتهم، واستدعاء أسرة الطفلة التى تحرش بها لسماع أقوالهم. وأقر المتهم بالتحرش بطفلة أثناء لهوها بمدخل عقار بمدينة بدر، وذلك بعد كتم أنفاسها، بارتكاب الواقعة، وذلك بعد مواجهته بالفيديو الذى رصدته كاميرات المراقبة أثناء ارتكابه الجريمة بمدخل العقار الذى  تقطن فيه الطفلة. وأقر المتهم بأنه كان يمزح مع الطفلة ولم تكن فى نيته أذيتها مستغلا صغر سنها، قائلا"كانت غلطة والشيطان لعب بيا". واستمعت النيابة لأقوال الأسرة الذين أقروا بأن يوم الواقعة كانت تلهو نجلتهم برفقة شقيقتها الصغيرة وبعض من أبناء الجيران، وتفاجأ الأطفال بقيام  أحد الأشخاص غريب عنهم وقام بطردهم من مدخل العقار لأعلى، وقام باحتجاز طفلتهم "المجنى عليها"، وكتم أنفاسها وملامسة أجزاء من أماكن عفتها . كما أقروا بأن نجلتهم صعدت وحكت لهم ما فعله المتهم ،وبمراجعة الكاميرات الخاصة بمدخل العقار تأكدوا من أقوال الطفلة، وعلموا أنه مندوب لإحدى شركات العقارات تردد عليهم لإعطائهم بعض العروض للشركة. - شهادة «فتاة القطار»: وثقت ما حدث بالفيديو.. ونزلت فى  أول محطة

فى  قطار الصعيد وتحديدا الرحلة المتجهة من محافظة أسوان إلى القاهرة، قام شاب فى  بداية الثلاثينات من عمره، بفعل فاضح، ونظر إلى الفتاة التى  تجلس أمامه وارتكب فعلا غير أخلاقى.  خوف الفتاة الشديد من نظرات الرجل لها، دفعها إلى تصوير فيديو له خلسة، خشية أن يقوم من الكرسى  الذى يجلس عليه ويتعرض لها، إلى جانب محاولة إثبات ما حدث بالفيديو، كى  تحصل على حقها بعد ذلك.  فى  أول توقف للقطار قررت الفتاة المغادرة فورا، وركوب عربة أخرى، هى  وصديقتها، وبعدما وصلت إلى منزلها بإحدى قرى محافظة الأقصر، أرسلت ذلك الفيديو إلى أحد أصدقائها ويدعى هشام ثابت، ويعمل بإحدى دول الخليج. يقول «هشام» إن الفتاة من أصول صعيدية وتخشى على سمعتها إذا نشرت الفيديو، الأمر الذى  جعلها تتكتم على الأمر، وتكتفى  بإرسال الفيديو له: «قالتلى  الراجل ده كان راكب القطار الروسى  الدرجة الأولى، فى  الرحلة المتجهة تحديدا من محافظة أسوان إلى محافظة القاهرة، والعربية كانت رقم 9 والوقت كان حوالى  6 ونص الصبح». ويشير إلى أن الفتاة كانت برفقة صديقتها، فى  طريق الذهاب إلى جامعة جنوب الوادى  لأداء الامتحان: «عند قوص تحديدا، لاقيت الشاب ده بيعمل كده، صورته، ونزلت هى  وصاحبتها من العربية على طول لأنها خافت منه». - 

عقوبة التحرش: الحبس لمدة لا تقل عن 6 أشهر.. وغرامة 5 آلاف جنيه

نص قانون العقوبات فى  المادة 306 مكرر (أ) على يعاقب المتهم فيها بالحبس مدة لا تقل عن 6 أشهر وبغرامة لا تقل عن 3 آلاف جنيه، ولا تزيد على 5 آلاف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من تعرض للغير فى  مكان عام أو خاص أو مطروق بإتيان أمور أو إيحاءات أو تلميحات جنسية أو إباحية سواء بالإشارة أو بالقول أو بالفعل بأى  وسيلة بما فى  ذلك وسائل الاتصالات السلكية أو اللاسلكية. وتكون عقوبة الحبس مدة لا تقل عن الحبس سنة وبغرامة لا تقل عن 5 آلاف جنيه ولا تزيد على 10 آلاف جنيه وبإحدى هاتين العقوبتين إذا تكرر الفعل من الجانى  من خلال الملاحقة والتتبع للمجنى عليه، وفى  حالة العودة تضاعف عقوبتا الحبس والغرامة فى  حديهما الأدنى والأقصى. وتنص المادة 306 مكرر (ب): يعد تحرشا جنسيا إذا ارتكبت الجريمة المنصوص عليها فى  المادة 306 مكرر (أ) من هذا القانون بقصد حصول الجانى من المجنى عليه على منفعة ذات طبيعة جنسية، ويعاقب الجانى  بالحبس مدة لا تقل عن سنة وبغرامة لا تقل عن 10 آلاف جنيه ولا تزيد على 20 ألف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين. فإذا كان الجانى ممن نص عليهم فى  الفقرة الثانية من المادة(267) من هذا القانون أو كانت له سلطة وظيفية أو أسرية أو دراسية على المجنى  عليه أو مارس عليه أى  ضغط تسمح لهالظروف بممارسته عليه أو ارتكبت الجريمة من شخصينفأكثر أو كان أحدهم على الأقل يحمل سلاحا تكون العقوبةالحبس مدة لا تقل عن سنتين ولا تجاوز 5 سنين والغرامة لاتقل عن 20 ألف جنيه ولا تزيد على خمسين ألف جنيه. - القومى  للطفولة: 105 بلاغات عن وقائع تحرش فى شهرين من جانبه قال الدكتور صبرى  عثمان، مدير خط نجدة الطفل بالمجلس القومى  للأمومة والطفولة، تعليقًا على واقعة تحرش المعادى، إن الردع لن يتحقق إلا بفضح المتحرش وخضوعه للعقوبة المناسبة. وأضاف "عثمان"، فى  تصريحات له أنهم لديهم 105 بلاغات عن وقائع تحرش بالأطفال خلال الشهرين الماضيين، مؤكدًا أنه يجب على أولياء الأمور توعية الأطفال بشأن خصوصية أجسادهم. وأوضح أن وصف المتهم بالتحرش بطفلة المعادى  بـ"مريض" أمر لا يخفف عقوبته، مشددًا على أن دور المجتمع فضح المتحرشين حتى يكونوا عبرة للآخرين. وتابع إن ما فعلته الممرضتان فى  واقعة تحرش طفلة المعادى"واجب إنسانى"، مؤكدًا أنه تصرف إيجابى، متمنيًا أن يتصرف الجميع مثلهم.