قال الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر الشريف، إن تهنئة المسيحيين بأعيادهم لا تتنافى مع أحكام الشريعة الإسلامية ا

جريدة الشوري,اخبار مصر,اخبار مصرية,اخبار الرياضة,اخبار الفن,اخبار الحوادث,اخبار الصحة,مراة ومنوعات,حظك اليوم,اخبار الاقتصاد,رياضة,عملات,بنوك,الرئاسة

رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
alshoura ads
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
alshoura ads
alshoura ads

شومان: تحريم تهنئة الأقباط يخالف الدين ويؤذى مشاعرهم

الدكتور عباس شومان - وكيل الأزهر  الشورى
الدكتور عباس شومان - وكيل الأزهر


قال الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر الشريف، إن تهنئة المسيحيين بأعيادهم لا تتنافى مع أحكام الشريعة الإسلامية التى جاءت تقر بمبدأ التعايش بين المسلمين وغير المسلمين فى المجتمع الواحد".

جاء ذلك، فى محاضرة ألقاها شومان اليوم للوعاظ المتدربين على الإفتاء، ضمن سلسلة الدورات التدريبية المكثفة التى يجريها الأزهر الشريف فى أروقة الأزهر الشريف، ومدينة البعوث الإسلامية، ومراكز التدريب بالمحافظات، للنهوض بالعمل الدعوى وتجديد الفكر الدينى.

وأضاف أن كتاب الله فيه من النصوص ما يؤيد ذلك حيث أمرنا ببرهم والعدل فيهم، وذلك فى قوله تعالى: "لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ".

وأكد وكيل الأزهر أن ود المسيحيين للمسلمين ثابت بنص كتاب الله، حيث قال تعالى: "لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَاناً وَأَنَّهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ"، متسائلًا، أين نحن من وصية الرسول، عليه الصلاة والسلام، بهم فى قوله: "استوصوا خيرًا بأقباط مصر فإن لنا فيهم ذمة ورحمة".

وأكد شومان أن تحريم البعض لتهنئة المسيحيين فى أعيادهم يؤذى مشاعرهم، ومن مكارم أخلاق إسلامنا التى أمرنا بها النهى عن مقابلة الود بالإساءة، وقد نهينا عن إيذاء مشاعرهم بقول الرسول الكريم: "من آذى ذميا فقد آذانى"، كما أنه يولد البغضاء ويوهن اللحمة الوطنية بين أبناء الوطن الواحد.