الشورى : وكيل "أوقاف الإسكندرية": ترك النصيحة وعدم إسدائها يوهن المجتمع (طباعة)
وكيل "أوقاف الإسكندرية": ترك النصيحة وعدم إسدائها يوهن المجتمع
آخر تحديث: الأربعاء 31/01/2018 12:29 م جميلة حسن
جانب من الندوة
جانب من الندوة
نظمت مديرية الأوقاف بالإسكندرية، أمس الثلاثاء، أمسيات دينية بعنوان "النصيحة الحكيمة وآدابها وحاجة الأمة إليها"، ويأتي ذلك تنفيذا لتوجيهات الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف بنشر القيم الإنسانية والمجتمعية بجميع المساجد والزوايا وتصحيح المفاهيم الخاطئة.

وقال الشيخ محمد العجمي وكيل وزارة الأوقاف بالإسكندرية: "إن لله رجال يحبون الحقَّ ويعيشون له، فإذا رأَوْا نقصًا في مقداره، أو خَدشًا لهيْبته، ثارَت حفيظتُهم، ودبَّت الغَيرة لله تعالى في نفوسهم، فبذَلوا النصيحة في مظانِّها، طالبين بها الأجْرَ من واهب النِّعم؛ لأنَّ ذلك واجبٌ ديني، وأمرٌ إلهي، وفضيلةٌ اجتماعيَّة مطلوبة ومفروضة على كلِّ مسلم ومسلمة، بالقدْر الذي يَعلمه من دينه".

وتابع: "ليس من المقبول شرعًا ولا عُرفًا، أن يرى المسلم محارمَ الله تُنتهك، ولا يقول كلمة حقٍّ يُقيم بها الحُجَّة على مَن يُريد أن يتدنَّى بنفسه ودينه ومجتمعه، ولا نَنسى أنَّ الله تعالى امتدَح في عباده أربعَ صفاتٍ جعَلها طوقَ نجاةٍ من الوقوع في دَرك الخُسران؛ قال الله تعالى: ﴿ وَالْعَصْرِ * إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ * إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ ﴾، فقد جعَل سبحانه من خير الصفات لعباده، أنهم مؤمنون، ويعملون الصالحات، ويتواصَون بالحقِّ، ويتواصَون بالصبر".

وأوضح "العجمي" أن تَرْك النصيحة وعدم إسدائها خالصةً لوجه الكريم، يُوهن المجتمع ويؤدِّي به إلى الهلاك والضياع, وكذلك عدم تقبُّلها وأخْذها موضعَ قَبولٍ أخْذًا جميلاً، مع ردِّها على صاحبها ردًّا يَكشف عن صفاقة النفس وسُوء الخُلق، واستعلاءٍ يتضامَن به المنصوح العجيب مع الشيطان؛ ليُزري بنفسه، فيَهلك مع الهالكين - من أجل ذلك - كان التواصي بالخير والتناصُح بالمعروف، سمةً كبيرةً لأُمة الإسلام، لدرجة أنَّ النبي - صلى الله عليه وسلم - جعَل هذه السِّمة كأنها الدين كله؛ فعن تميم بن أوس الداري - رضي الله تعالى عنه - أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((إن الدين النصيحة، إن الدين النصيحة، إن الدين النصيحة))، قالوا: لِمَن يا رسول الله؟ قال: ((لله، وكتابه، ورسوله، وأئمَّة المؤمنين، وعامَّتهم، وأئمَّة المسلمين وعامتهم)).

واستطرد قائلًا: "تأملوا منزلة النصيحة في دين الله، ثم إلى مظانِّ الأخْذ والتلقي؛ حيث جعَل النبي - صلى الله عليه وسلم - مواردَ الخير وروافدَه أوَّلاً من الله، ثم كتاب الله "القرآن العظيم"، ثم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بمعنى سُنَّته وهَدْيه - صلى الله عليه وسلم - ثم تُؤخَذ النصيحة بعد ذلك من أئمَّة المسلمين، أعلام الهدى ومصابيح الرَّشاد، ثم من عامة المسلمين، كل بحسب عمله ومعرفته، وما يَستطيع من خلاله أن يُقوِّمَ المعوجَّ، وأن يَنشر في ربوع وطنه وأمَّته مفاهيمَ الدين الهادية، ومبادئ الحقِّ والعدل، وشِرعة الإسلام، فالإنسان منَّا لا يعيش بمفرده في هذه الحياة، ومن ثَمَّ يجب عليه إشاعة الفضيلة ومُصاحبة الأخيار، والأخْذ منهم علمًا ومنهجًا، وقولاً وعملاً، وكذلك يجب عليه إصلاح المُنحرف وردُّه إلى طريق الله تعالى".

وبين "العجمي" كيف أن أفرادُ المجتمع كلُّهم مُتساوون مثلاً بمثلٍ، فالمسئولية جماعيَّة والمصير مشترك، وما أروعَ التشبيهَ الوارد في حديث النبي - صلى الله عليه وسلم - حيث شبَّه المجتمع كلَّه بالسفينة الماخرة عُباب الماء، لا تَهدأ ولا تستكين؛ فعن النعمان بن بشيرٍ - رضي الله عنهما - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: ((مثلُ القائم على حدود الله والواقع فيها، كمثل قومٍ اسْتَهموا على سفينة، فأصاب بعضهم أعلاها، وبعضُهم أسفلها، فكان الذين في أسفلها إذا اسْتَقوا من الماء، مرُّوا على مَن فوقهم، فقالوا: لو أنَّا خرَقنا في نصيبناخَرْقًا، ولَم نُؤْذِ مَن فوقنا، فإن يتركوهم وما أرادوا، هلَكوا جميعًا، وإن أخَذوا على أيديهم، نجَوا، ونجوا جميعًا)). 

وأضاف أن الحياة كلها هذه السفينة، لا تكاد تَسكن لحظة؛ حتى تَضطرب من جديد، ولن يُكتب لها السلامة والاستواء فوق الموج المُضطرب؛ حتى يكون كلُّ شخصٍ فيها على حذَرٍ مما يفعل، ويَفطن لِما يريد، والمجتمع شبه السفينة تمامًا، يجب على مَن يَملِك فيه أداةً للنصح والتوجيه، أن يُحذِّر ولا يتوانى عن النصح، ما دام فيه حقُّ الحياة؛ لأنَّ الله خلَق العابثين واللاهين، كما خلَق المُجدِّين والمُخلصين، ولو تُرِك المجتمع لكلِّ باغٍ ومُستهترٍ، لضلَّ وهلَك، وإنَّما الواجب أن يأخذَ القائمون في حدود الله وهدْي عباده، على أيدي الذين يحاولون إغراقَ المجتمع في بحور الرذيلة والطيش، والهوى والخديعة، وما إلى ذلك من مُضلاَّت الأمور، لماذا؟ لأن الجميع ركَّاب سفينة واحدة، فإذا ترَك أهلُ الخير أهلَ الشر بدون تناصحٍ وإرشادٍ، هلَك الجميع، وغَرِقت السفينة، وإذا شدُّوا على أيديهم ومنَعوهم بالطُّرق المشروعة والمُقننة - بالحكمة والموعظة الحسنة - نجَا الجميع، وإذا سكتَ أفراد المجتمع عن ظالِم - لعُلوِّ مكانته وهَيْبة سَطْوته - فأنْذِر بالجميع هلاكًا؛ يؤكِّد ذلك ما رَوته أمُّ المؤمنين زينب بنت جحش - رضي الله عنها - أنَّ النبي - صلى الله عليه وسلم - دخَل عليها فَزِعًا يقول: ((لا إله إلا الله، ويلٌ للعرب من شرٍّ قد اقترَب، فُتِح اليوم من ردمِ يأجوج ومأجوج مثلُ هذا،وحلَّق بإصبعه، وبالتي تَليها))، فقالت زينب: فقلتُ: يا رسول الله، أنْهلك وفيناالصالحون؟ قال: ((نعم، إذا كَثُر الخَبث)).

واختتم "العجمي" حديثه قائلا: "فعلى الناصح أن يتخيَّر من طيِّب الكلام ما يُغري الآخرين بقَبول كلامه والإمعان في أبعاده ومَراميه؛ حتى يصلَ الاثنان إلى الخيريَّة المَنوطة بالنُّصح لله تعالى ورسوله - صلى الله عليه وسلم، واحْذَر أخي الكريم من غاشٍّ لك، مُستهترٍ لئيمٍ، يُزيِّن لك من معسول الكلام، ويَزيد من طرائق السوء والفحشاء؛ حتى تتأثَّر بكلامه، وتظنَّ أنه ممن يحبُّونك، ويَبغون سعادتك، ولكي تكون النصيحة مثمرةً ومُغيِّرةً لحال المنصوح إلى الخير والسعادة المرجوَّة، فعلى الناصح أن يكون أمينًا في نُصحه، لا يبتغي به إلاَّ وجه الله تعالى، وأن يُسدي مَوعظته ونُصحه بالحِكمة وبالتي هي أحسن، فإن النصيحة على الملأ - كما يقولون - فضيحة، ونضَّر الله مَن قال: "أشكر مَن أهدى إليَّ عيوبي"؛ "لأنَّ طعمَ النُّصح مرٌّ، وقد يتضمَّن تكليف الإنسان بالإقلاع عن شهوةٍ من الشهوات، أو ترْك لذةٍ من اللذات، وهذا صعبٌ في العادة على النفس الأمَّارة بالسوء، إلاَّ مَن رَحِم الله".