12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
أخبار عاجلة

سقوط قاتلي شهيد الشهامة في الدقهلية

الخميس 16/يناير/2020 - 02:24 م
شهيد الشهامة بالدقهلية
شهيد الشهامة بالدقهلية
محمود الديري
طباعة
تمكن ضباط مباحث مديرية أمن الدقهلية من القاء القبض على المتهمين المتسببين في مصرع شهيد الشهامة بالدقهلية، بعد أن تمكنوا من التوصل إلى أماكن اختباءهم، كما تمكنوا من إلقاء القبض على سائق السيارة المتهم بدهس رأس شهيد الشهامة على طريق طلخا شربين أمس عندما حاول المتوفي التصدي لسارقين حقيبة من سيدة.

وأكد مصدر أمني بمديرية أمن الدقهلية، أن السائق يدعي حسن ا 40 سنة، وأن المتهم الأول فى حادث القتل يدعي محمد، والثاني أحمد سائق التوك التوك، واعترف المتهمان بارتكاب الواقعة ودور كل واحد فيهم حيث قام محمد بوكل شهيد الشهامة بالقدم فأسقطه من على الدراجة النارية أثناء المطاردة، وقيام المتهم الثاني بقيادة التوك التوك.

تذكيرا بالواقعة 
ولقي شهيد الشهامة مصرعه دهسا تحت عجلات سيارة نقل، أثناء مطاردته لمجموعة لصوص على طريق طلخا شربين بمحافظة الدقهلية، بعدما خطفوا شنطة يد من سيدة أثناء توجهها إلى عملها، وتلقى اللواء فاضل عمار، مدير أمن الدقهلية، إخطاراً من اللواء السيد سلطان مدير مباحث المديرية، بورود بلاغ إلى مأمور مركز طلخا من أهالى مدينة طلخا، بوقوع حادث تصادم بطريق طلخا، شربين.

وعلى الفور انتقل ضباط مباحث المركز إلى مكان البلاغ وبالفحص تبين مصرع محمد إبراهيم محمود إبراهيم العزيزي، وشهرته محمد العزيزي30 سنة، ومقيم بقرية ميت عنتر التابعة لمركز طلخا، وذلك أثناء مطاردته لشابين خطفوا شنطة يد من سيدة أثناء توجهها إلى مقر عملها بمدرسة على الطريق.

وأوضح أهالى القرية أن المتوفي كان متزوجاً ونشبت خلافات مع زوجته الأولى وتركها، وانفصلوا، وله بنتان منها، وقرر الزواج من أخرى، وأتم الزواج منذ أسبوعان، وهو يمتلك كافتيريا على الطريق الذي شهد وقوع حادثة اختطاف الحقيبة من السيدة.

وكان الآلاف من أهالى قرية "ميت عنتر" التابعة لمركز طلخا، قد شيعوا جثمان شهيد الشهامة، الذى لقي مصرعه أثناء مطاردته لمجموعة من اللصوص، وخرج أهالى القرية، لتوديع شهيد الشهامة، وسط حالة من الحزن والدموع، خاصة أنه لم يمر على زواجه سوى أسبوعين فقط.

وبسؤال شهود عيان للواقعة، تبين أنه أثناء توجه سيدة تدعى "صديقة " تعمل مدرسة، إلى عملها، اقترب منها توك توك من الخلف، وقام بخطف شنطة يدها، وذلك أمام شارع العوضي، وأطلقت السيدة استغاثة بالمارة، وبعد سماع المجني عليه الاستغاثة داخل محل عمله بالكافيتريا ملكه على الطريق بجوار الحادث، على الفور استقل دراجته النارية وانطلق خلف الجناة وظل يطاردهم على الطريق، وأثناء ذلك قام أحد الجناة بركل المجني عليه بالقدم، فسقط بدراجته النارية أسفل عجلات سيارة نقل، كانت تسير في الطريق المقابل.

تم إلقاء القبض عليهم وجاري إحالتهم للنيابة العامة لتتولى التحقيقات.