12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
أخبار عاجلة

الضربة الموجعة. هل يستطيع حزب داوود أوغلو الجديد القضاء على حكم أردوغان؟

الإثنين 02/ديسمبر/2019 - 11:47 ص
أرشيفية
أرشيفية
سارة إبراهيم
طباعة

بعد أن كان رئيس وزراء تركيا السابق، أحمد داوود أوغلو، أقرب حليف للرئيس رجب طيب أردوغان، أصبح يشكل حاليا تهديدا  كبيرا لحكمه.

فقد أعلن رئيس وزراء تركيا السابق، أحمد داوود أوغلو، بأنه سيشكل حزبا جديدا خلال أسابيع، والذي من المتوقع أن يطيح بالنظام الحالي.

وصرح مصدر يشارك في تأسيس الحزب، أن الحزب الجديد الذي يشكله داوود أوغلو سيقدم طلبه إلى وزارة الداخلية، ومن المقرر أن يتأسس رسميا خلال أسابيع قليلة.

وأضاف المصدر: "أنه يجري وضع اللمسات الأخيرة على الحزب الجديد ولن يتأخر تأسيسه إلى 2020، حيث تم تأجير المباني، مقر في أنقرة ومركز مؤقت في إسطنبول".

وتابع المصدر لوكالة لرويترز: "بعض الشخصيات السياسية السابقة، وعددا من المسؤولين الكبار في القطاع العام سيلعبون أدوارا مهمة في حزب أوغلو".

وكان أوغلو قد قدم استقالته من حزب العدالة والتنمية، الذي يحكم تركيا منذ عام 2002، وذلك في 13 سبتمبر الماضي، وقال إن الحزب لم يعد قادرا على حل مشاكل البلاد، ولم يعد يسمح بالحوار الداخلي فيه، كما وجه اتهاما للرئيس والإدارة الاقتصادية بتقويض الحريات الأساسية وحرية الرأي.

وشغل داوود أوغلو منصب رئيس الوزراء بين عامي 2014 و2016، وذلك قبل أن يختلف مع أردوغان، ويوجه انتقادات حادة للرئيس والإدارة الاقتصادية لحزب العدالة والتنمية.