12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
أخبار عاجلة
ads
ads

قطارات الموت والفساد والإهمال.. "سكك حديد مصر" مرفق مدمر على مر العصور

الجمعة 02/مارس/2018 - 12:04 م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
دعاء رحيل
طباعة
- منظومة السكك الحديدية بها فساد مالي وإداري وتخلف تكنولوجي 
- عبد المنعم المشاط :مصر الأولى على مستوى العالم في حوادث الطرق 
- أستاذ العلاقات الدولية والأمن القومي: مجلس النواب اكتفى بدوره التشريعي دون رقابة 

أصبحت مصر الأولى على العالم فى حوادث القطارات، وهذة تعد كارثة كبري حيث تهدد الأمن القومي، وتؤثر على الاستثمار الاقتصادي داخل الدولة، وتعمل على هشاهشة الدولة وتحويلها إلى دولة فاشلة، فأصبحت السكك الحديدية فى مصر قطارات الموت والرعب الذي يدب فى قلوب المصريين، فصارت منظومة فساد وإهمال متعمدًا لإرباك الدولة المصرية، وتحويلها الى دولة ساقطة.

دليل على إهمال المسئولين
قال النائب محمد بدوي دسوقى عضو مجلس النواب، فى تصريح خاص لـ"الشورى"، إن حودث القطارات تدل على إهمال المسئولين، فالدستور ينص على أن تقوم الدولة بتعويض لكل من تضرر من جراء عمل يختص بأعمال الدولة ،وهذا بصفة عامة ،أما بالنسبة بصفة لجنة النقل والمواصلات قامت اللجنة بدعوة كل مايخص الحادث من وزير للنقل ،وهيئة السكك الحديدية.

وأضاف دسوقي، أن هذا الحدث خطأ جسيم وإهمال، وأن مرفق القطار مدمر مهمل منذ عهد مبارك والإخوان، فلابد ان يكون هناك مشروع قومي سريع لتطوير وإنقاذ هيئة السكك الحديدية بصفتها مرفق حيري إستيراتيجى، يتعامل به البسطاء من الشعب لينتقلوا من أقصي مصر جنوبٱ وشمالًا، فهذا المرفق مهم لتطوير عجلة التنمية، وهذا الحادث يدل على وجود فساد مالى وإداري، وتخلف تكنولوجي، فداخل منظومة هيئة السكك الحديدية الكثير من العامل البشري الذي لابد من تدريبهم وتعليمهم أصول المهنة والصيانة وتطوير قطع الغيار.

وأضاف أنه لابد من وجود حكومة فكر وإبداع وحلول وليس حكومة مشاهدة، تذكر فقط العجز يزداد كل سنة عما قبلها، مشيرًا إلى أنه يجب أن يوجد حلول وتطور ومؤشرات إيجابية داخل الهيئة خلال 5سنوات بحد أقصى وهذا التطور سوف يكون له جدوى إقتصادية للدولة بشكل كبير، فلابد من وجود بعد اقتصادي وسياسي للدولة، مؤكدًا أنه لابد من تطوير وتدوير هذة الهيئة ووضع عقوبات رادعة للأهمال.

كارثة كبري تهدم الدولة المصرية
ومن جانبه قال الدكتور عبد المنعم المشاط أستاذ العلاقات الدولية والأمن القومي، إن حادث القطار كارثة كبري يحاول بها هدم الدولة المصرية، إن مصر أصبحت الاولى فى حوادث الطرق كلى عام على المستوي الدولى، وهذا له أثر سلبي على الاستثمار والاقتصاد المصري، وتأخذ من إنجازات الدولة المصرية، لافتًا إلى  أن معالم هشاهشة الدولة وتحويلها إلى فاشلة ثلاث معالم هما "التنمية غير متوازنة، والخدمات العامة "التعليم ،الصحة ،النقل" هجرة العقول إلى الخارج، فيوجد فى مصر سلطة مطلقة دون رقابة فأدت إلى هجرة الخبراء، والعقول المصرية للخارج.

وأضاف أن البرلمان المصري إكتفي بوظيفة واحدة وهى التشريع دون الرقابة، يبدو أن البرلمان له أولوياته المختلفة عن أولويات الدولة والشعب، وأوضح أن مايؤدي إلى تماسك الدولة ، وجود مؤسسات، وأن تقوم كل مؤسسة بوظائفها، وبفاعلية، فالمواطن ينتظر من السلطة التشريعية القيام بتلك الوظيفة، لافتًا أن ماحدث فى السكك الحديدية ليس إهمالا فقط، ولكن فساد جسيم، وأننا نحتاج حملة قومية لمواجهة الفساد، وحملة مسبقة لمنع الفساد والاهمال ومناعة قبلية .

حادثة القطار إهمال جسيم
فيما قال النائب حامد جهجة عضو لجنة النقل باللبرلمان، أن حادثة القطار إهمال جسيم يجب من معاقبة المهمل عليه، لأنه به الكثير من المصابين والوفيات، فهذة تعد كارثة كبري وإهمال وفساد جسيم فى هيئة السكك الحديدية، فلابد من تطوير هذة المنظومة وتحديثها وإعادة هيكلتها لكي تدر على مصر الكثير من النتائج الإيجابية، منوها لابد أن يوجد ورش تدريب لتعليم العامل البشرى، وفتح ورش صيانة والاطلاع بما هو جديد لتطوير تلك المنظومة التى يسودها الكثير من الفساد والاهمال فى أرواح المصريين.