12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
أخبار عاجلة

8 حقائق عن "المسرح الروماني" بالإسكندرية.. تعرف عليها

الإثنين 26/فبراير/2018 - 01:26 م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
جميلة حسن
طباعة
يعتبر المسرح الروماني أحد أهم المعالم الأثرية بالإسكندرية، فهو واحد من أهم آثار العصر الروماني في مصر، ورابع أكبر المسارح الرومانية في العالم. 

وتقدم "الشورى" 8 حقائق عن المسرح الروماني بالإسكندرية:
1- يقع المسرح الروماني في منطقة كوم الدكة، التي تقع في الطرف الغربي من حدائق الشلالات واستاد الإسكندرية، وقد عرفت بهذا الإسم عندما مر عليها المؤرخ النويري السكندري في القرن الماضي، وشاهد تل ترابي مرتفع يشبه "الدكة" والناتج عن أعمال حفر ترعة المحمودية في عصر محمد علي، حيث تكون هذا التل الترابي من أكوام التراب المدكوك، لذا أطلق عليها "كوم الدكة".

2- أقيم المبنى في بداية القرن الرابع الميلادي.

3- يقال أن المبنى تم اكتشافه بالصدفة أثناء إزالة الكوم الترابي للبحث عن مقبرة الإسكندر الأكبر بواسطة البعثة البولندية عام 1960، وأطلق عليه الأثريون اسم المسرح الرومانى عند اكتشاف الدرجات الرخامية، ولكن ثار جدل كبير حول وظيفة هذا المبنى الأثرى.

4- تدل النقوش والرسومات الموجودة على أجزاء من آثاره، انه مر عليه ثلاثة عصور (الروماني - البيزنطي (المسيحي) - الإسلامي)، واختلفت استخداماته من عصر إلى عصر، ففي العصر الروماني كان يسمى شارع المسرح، حيث تم استخدام المبنى كصالة لسماع الموسيقى، وكانت تتوافر فيه عناصر الإستماع بفضل وجود القبة ومنطقة الاوركسترا، وهناك دلائل تشير إلى انه اتخذ الصفة الرسمية والسياسية في العصر البيزنطي وتم استخدامه كصالة للإجتماعات. 

5- المبنى مدرج على شكل حدوة حصان أو حرف u ويتكون من 13 صف من المدرجات الرخامية، مرقمة بحروف وأرقام يونانية لتنظيم عملية الجلوس، ونُحتت درجاته من رخام آسيا الصغرى الأبيض المائل للون الرمادي، وقد نحتت الطبقة الأولى من الدرجات من جرانيت أسوان الوردي ويعلوها مقعد مميز في المنتصف، وتحمل بعض درجات المسرح مخربشات من كتابات المتفرجين القدامى، ويسع المسرح لحوالي 600 - 700 مشاهد، ويشغل مساحة قدرها حوالي 400 متر مربع تقريبا.

6- يحيط المدرج سورين، أحدهما خارجي وهو السور القديم الذي تم بناءه في الوقت الذي كان فيه المسرح صالة استماع موسيقي، من الحجر الجيري والطوب الأحمر، وكان يعلوه 17 عمود، وبعد الزلزال تم بناء السور الآخر من الحجر الجيري فقط، وتم الربط بين السورين.

7- كان يوجد أعلى المدرجات خمس مقصورات لم يتبق منها الا مقصورتان، حيث سقطت الثلاث الأخرى منها على أثر زلازل قوي تعرضت له الإسكندرية في القرن السادس الميلادي، وكان سقف هذه المقصورات ذو قباب تستند على مجموعة من الأعمدة، وكان الهدف من بناء هذه القباب حماية الجالسين من عوامل الطقس الخارجية كالأمطار وحرارة الشمس، بالإضافة إلى وظيفتها الأساسية في عملية التوصيل الجيد للصوت.

8- تم اكتشاف بعض قاعات للدراسة بجوار المدرج في شهر فبراير 2004، وهو ما غير احتمالية استخدامه كمسرح، وان هناك احتمال انه كان يستخدم كقاعة محاضرات كبيرة للطلاب، وفى الإحتفالات يستخدم كمسرح.