12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
أخبار عاجلة
ads
ads

قتلت حماتي بدس السم فى الطعام لأنها حولت بيتي للجحيم بالمنوفية

الخميس 16/نوفمبر/2017 - 10:20 م
اللواء احمد عتمان
اللواء احمد عتمان مدير أمن المنوفية
عبد الفتاح البقلى
طباعة
نعم قتلتها لانها كانت دائمه الوقيعه بينى وبين زوجى وحولت بيتى الى جحيم فكان الحل هو ان استريح منها الى الابد لانعم بزوجى واعيش معه وظننت ان الامر لن يعلم به احد ولكن يد المباحث كانت اسرع بالقبض على ففقدت بيتى وزوجى وحماتى تلك كانت الاعترافات الاجماليه لقاتلة حماتها بقرية سرسموس بالمنوفية لتفتح ملفا كبيرا عن الاخلاق التى ضاعت).
كثيرا مايكون الزوج ضحيه الخناق والحصار مابين امه التى نشأ فى كنفها وزوجته التى تريد ان يصبح زوجها لها وحدها حيث اشتعلت نار الغيره فيها بعد ان اصبح زوجها ابن امه يستمع اليها وينفذ طلباتها وينفذ دائما ما تحكيه عن زوجة ابنها التى كنت دائما تنتهى بعلقه ساخنه.
الزوج وعلى الجانب الاخر كانت الام دائمه الخلافات مع زوجة ابنها وكثيرا ماكانت الغيرة فى قلب الام من زوجه ابنها وتشعر أن ابنها أصبح ملك امراة اخرى تدب الخلافات فيما بينهم وكلا الطرفين يتبادلان الخدع فى كسب قلب الرجل الذي يتنازعا عليه وبالفعل تنجح الام فى تشتيت العلاقة بين ابنها وزوجته حتى حدثت كارثة لم تسمع عنها القريه من قبل وهى قتل ام الزوج بالسم .
**البداية
 بلاغ عادى يصل الى اللواء خالد ابو الفتوح مدير امن المنوفية يفيد وفاه سيده فى قريه سرسموس بمركز الشهداء والاجراءات العاديه هى استصدار اذن بالدفن فى حاله وجود شبهة جنائيه وبالفعل تمت عمليه الدفن لكن اهل القريه كان لهم راى اخر لانهم شهداء على الخلافات الدائمه بين الزوجه الصغيره وزوجها وحماتها لتبدا عمليات الهمس ان هناك جريمه وراء مقتل الحماه فقام محمد عباس جاد عيسى، 34 عامًا، عامل وإخوته أحمد وعائشة وأمينةبتقديم بلاغ اخر الى العميد طارق المقدم مامور مركز الشهداء يتهمون فيه زوجة الأول “جميلة.ح.ع”، 17 عامًا، ربة منزل، بقتل والدتهم “عطيات أحمد محمد”، 60 عاما ربة منزل، بسبب وجود خلافات عائلية.
وتحركت مع تلك السطور فى البلاغ فرق المباحث الجنائيه بمركز الشهداء بقيادة االعميد السيد سلطان مدير ادارة البحث الجنائى والعميد محمد فارس مفتش المباحث والمقدم محمد النحاس رئيس مباحث مركز الشهداء حيث بدات عمليات المبحث السريه التى اكدت صدق المعلومات والبلاغات ضد الزوجه ليكون القاسم المشترك بين ماهو وارد من معلومات راى الطب الشرعى وبدات عمليات اتخاذ اجراءات استخراج الجثه وتشريحها حيث امر المستشار مصطفى الراعى وكيل اول نيابة الشهداء باستخراج الجثه وتشريحها وبعد عمليات التشريح اكدت المعامل ما جاء بالبلاغ وان وراء الوفاه قتل بالسم.
**اعترافات
لتبدا معها عمليه القبض على الزوجه الصغيره التى زين لها الشيطان سوء عملها فراته حسنا فتم القبض عليها بقرية سرسموس.
وامام مباحث مركز الشهداء ردت الزوجه على التهمة قائلة....أيوة قتلتها علشان هى كانت مغلبانى، وكانت بتحرض جوزى ديمًا علىَّ وتخليه يضربنى وتقعد هى تضحك أكثر من مرة بدون أى سبب، وحصل الموضوع ده أكتر من مرةمما اشعل النيران فى قلبى وقررت الخلاص منها الى الابد خصوصا بعد ان تحول زوجى الى انسان اخر دائم الاعتداء والاهانه وهى تسعد لذلك وتحول بيتى الى جحيم بالاضافة الى انها
كانت تمنع عنى الأكل وتضعه فى غرفتها المغلقه علشان ولا احصل على شىء من اكل المنزل الا الفضلات البسيطه ، وكنت كل ما أروح اشتكى لوالدتى تقول معلش مفيش مشكلة عيشى علشان ما تخربيش بيتيك بابنتى وتطلقى، يا بنتى نصيبك كده، وأحد الأيام قامت المجنى عليها بالتعدى علىَّ بالضرب، وحال عودة زوجى اتهمتنى بالتعدى عليها وقعدت تبكى، وقام زوجى وتعدى علىَّ بالضرب”.
فقررت التخلص منها حيث جاء الشيطان ليشاركنى الخطه التى اتخلص بها من جحيم حماتى فوسوس لى ان اضع لها السم فى الطعام حتى يختلط الامر فوضعت لها السم فى طبق أزر بلبن ر قبل الإفطار وما ان تناولت الطبق حتى سقطت امام عينى وزهقت روحها فتظاهرت بالبكاء والحزن عليها وكنت اعلى صوتا فى البطاء واستقبال المعزين من اهالى القريه ولم اكن اتخيل ان الامر سينكشف لتنخرط فى البكاااء الشديد الذى لم تشفع لها دمعاتها لانها ارتكبت جريمة قتل مع سشبق الاصرار والترصد ،وامام نيابة الشهداء اكملت المتهمة اعترافاتها حيث قررت نيابة الشهداء حبسها اربعة ايام.

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر