12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
أخبار عاجلة
ads
ads

محمود يحيى سالم يكتب : ( مبارك )

الإثنين 25/سبتمبر/2017 - 07:51 م
الدكتور محمود يحي
الدكتور محمود يحي
طباعة

بناء على رغبة بعض القراء من مؤيدى ومحبى فخامة الرئيس الاسبق حسنى مبارك .. اعيد نشر هذا المقال ... والذى سبق وان نشرته عبر الصحف الاليكترونيه منذ عدة شهور .. ونال استحسان القراء ...

هذا المقال هو مجرد وجهة نظر او مشاعر طيبه نحو رمز من رموز بلدى .. فأنا اكن كل التقدير والحب لرموز مصر بداية من فاروق ونجيب وناصر مرورا بالشهيد انور السادات ومبارك والى الرئيس السيسيى ... لكل منهم احترامه وتقديره .

لذلك ارجو احترام وجهة النظر والامتناع عن كتابة اى تعليق فيه اساءة او تجريح ضد اى رمز من رموز مصر او اى شخصية جاء ذكرها فى هذا المقال .. والاحتفاظ بمشاعرك عزيزى القارئ سواء كنت كارها لمبارك او معارض له فأرجوك وضع صفحتى هذه فى خانة ( الاحترام ) فهى ليست للتجريح او اهانة الغير من الرموز .. والا فسأكون مضطرا لحذف الصداقه فى حال تجاوز ( اللياقه ) .. مع ثقتى التامه بان هناك من له الحق فى ان يعبر عن مالمسه من فساد خلال سنوات حكم فخامة الرئيس مبارك .

ولاانكر ابدا ان الحزب الوطنى كانت فيه عناصر فاسده .. اساءت الى الدوله وسمعتها وارهقت فكر وعقل رئيس الدوله فخامة الرئيس الاسبق ( مبارك ) .... الا ان هناك عناصر كانت تعمل بوطنيه واخلاص وصدق وضمير يقظ .. لم يكن الحزب ( المنقضى ) بكامل اعضائه ( حزبا فاسدا ) بل كان هناك الصالح والطالح ... كانت هناك شخصيات وطنيه رائعه .. انا شخصيا تتلمذت على يد هؤلاء العظماء ... تعلمت من جلسات جمعت بينى وبين كثير من اهل السياسه مثل اسامه الباز وبطرس غالى وعصمت عبد المجيد ومفيد شهاب ووحيد رافت .. و...و .. و.. الخ من رموز مصر الذين تعلمت منهم وانا شابا صغير وكبرت وكبر طموحى وشغلت مواقع تنظيميه عديده وذادت علاقاتى باهل السياسه فتعلمت اكثر فأكثر .. إلا ان [ حسنى مبارك ] كان ولايزال من احب الشخصيات الى قلبى وعقلى .... ولايزال الرجل يحتل مكانه عظيمة فى قلبى وعقلى خاصة اننى تعاملت معه عن قرب اكثر من مرة والتقيت به كثيرا .. ولعل كل من يتابع سلسلة حلقات (( سيده من ذهب )) قد فهم هذا وادرك مدى تأثير الرجل على حياتى ............. بل خسرت كل من يكرهه .. ورفضت صداقة كل من اهانه اوتحدث بالسوء عنه .. وحتى الان لن اقبل ولن اسمح ابدا بان يتطاول احد على مبارك امامى وان حدث فسيكون ردى من اعنف مما يتخيله وانا على استعداد لخسارة كل الناس من اجل مبارك .. نعم كل الناس حتى اقربهم الى شخصى وحياتى ..ولااحد ينكر اهمية الدور الذى قام به الرئيس الاسبق حسنى مبارك كرئيس دوله استطاع الجلوس على كرسى دولة الرئيس بكل حرفية ... بالفعل كان مبارك رجل دوله .... ومن ينكر ذلك فهو جاحد بل وقد يكون قليل الخبرة فى السياسه او هو من الذين انساقوا وراء الغيبة والنميمة والقيل والقال و(( نمط )) الراعى والراعيه ... وانا شخصيا لااحب ان اكون من الغنم لكى يرعانى راعى .. انا مسئول عن نفسى ولاسلطان لمخلوق على .. ومبارك لم يفتح بيتى ولم يرزقنى ولم يكن فى يوم من الايام مسئولا عنى بنص ايات الكتاب الحكيم حيث قال تعالى فى الايه 13 و 14 من سورة الاسراء ( وكل انسان الزمناه طايره فى عنقه ونخرج له يوم القيامة كتابا يلقاه منشورا .. اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا * من اهتدى فانما يهتدى لنفسه ، ومن ضل فانما يضل عليها ، ولاتزر وازرة وزر اخرى ).

مبارك رمز دوله فى المحافل الدوليه وامام العالم ... وداخليا وضع لنفسه برنامج انتخابى واجندة عمل كلف حكومته والمسئول عن الوزراء فى دولته بالعمل على تنفيذ برنامجه بالتعاون مع المصريون ... بالتعاون مع المصريون ... بالتعاون مع المصريون ... لايوجد رئيس دوله فى العالم كله يعمل بمفرده دون تعاون من المواطنين كما يحدث فى دول العالم الثالث ومنها مصر ( اكثر شعوب العالم اتكاليه ) .... كل صغيرة وكبيرة نحُملها على رئيس الدوله حتى السلوك الحقير للبعض نحُمل نتائجه لرمز الدوله .

والله .. والله .. والله .. لن يرى العرب شمس التحضر والرقى طالما انهم يعتمدون على الغير ....

ان نهضة الشعوب تأتى من خلال الافراد .. بالعمل والاتحاد .. بالسهر والجد والاجتهاد والايمان بالله والاعتماد على انفسنا والتوكل على الله بعد السعى ... اما دون ذلك فلن تنهض الشعوب ، ابدا !!

لذلك سقط مبارك .. [[ سلبيات من حوله وبالتعاون مع الشعب ]] الذى ظل ( اسير الخوف ) منذ احداث حركة الضباط عام 52 وحتى تخلى مبارك عن السلطه .. ونحن نمارس سلبيات وسلوكيات فاقت حد الخيال ]] وبالتالى تأخرنا حوالى 66 سنه عن العالم الراقى المتحضر .. لاننا اعتمدنا على رجل الدوله ولم نساعد رئيس الدوله اونتعاون معه على الاقل ... رجل الدوله ورئيس الدوله عندنا واحد لااختلاف !!!!!!!!!!!!!!!! يالكم من امة !! يالكم من بشر ، صدقت الايه التى تقول عنكم (( الاخسرين اعمالا )) بالفعل .. الامه العربية هى من يخرج منها الاخسرين اعمالا .. لانهم يحسبون انهم يحسنون صنعا !!!!!!!!!!!!.

هذا ليس دفاعا عن رموز مصر ومنهم مبارك .. لا .. لا ... هذا تنبيه.. وتحذير ... الى الذين ضللوا الشباب وكانوا سببا فى اراقة الدماء خلال احداث 25 يناير ، و تحت شعار او اكذوبة ( محاربة الفساد ) وهم قمة قمم الفساد .... استطاعوا تضليل 6 مليون مواطن خرجوا على مبارك لاسقاطه من 86 مليون مواطن (( انا شخصيا اعتقد ان 80 مليون مواطن لم يخرجوا ضد الرجل ... ولم اصدق ابدا ان مصر كلها ضد مبارك ... وكما يقول الكوميدى المشهور (( احنا انضحك علينا يارجاله )) واخر قال بحسرة والم (( احنا باين علينا ظلمنا الراجل )) والاخر قال (( الله يلعن ابوكم خربتوا البلد وضحكتوا على الناس ياولاد ال............؟!! ) هذا بخلاف دم الشهداء الابرياء .. شهداء 25 يناير ومابعدها من احداث مؤلمة ومرعبة ضاع فيها المئات ... شهداء فى كل مكان منذ تخلى مبارك وحتى الان .... منذ تخلى رجل الدوله المُسيطر ورئيس الدوله المُدرك لحقيقة الامور والواعى والخبير فى امن واستقرار الوطن .

مبارك الذى كان يدير مصر حتى وهو فى رحلة علاجه بالمانيا ... والتى استغرقت 3 اسابيع داخل مستشفى [[ هايدلبرج الجامعى ]] وعودته سالما فى اخر مارس 2010.

لم يكن مبارك فى يوم من الايام من اهل الكبر اوالغرور اوالتعالى .. كان رجلا بمعنى الكلمة اب حنون عطوف .. تميز برقى الاخلاق والتحضر ... كان بالفعل كما وصفه اكثر من زعيم ومعظم ملوك وامراء العالم بانه كان حكيم العرب .. وكان رجل سلام قبل ان يكون رجل دوله اورئيس دوله .

ان حسنى مبارك الانسان ادار مصر بكل حرفية واتقان .، حتى اخر لحظه قبل تخليه عن منصب الرئيس ... ولااخفيكم سرا بانه اصدر تعليماته بمجرد عودته من المانيا الى السيد اللواء عمر سليمان بان يتواجد بشكل دائم ومكثف قريبا منه خلال عام 2010 لامور كثيره تتعلق بالوطن وامنه .... كما انه اصدر تعليماته الى رئيس سكرتارية رئيس الجمهوريه اللواء جمال عبد العزيز ( سرا ) ومن خارج القصر الجمهورى بتكليف مجموعه من العناصر التى ستقوم بمهمة الرقابه السريه داخل الكيانات التابعه للدوله وخاصة امانات الحزب الوطنى ومنها ايضا امانة القاهرة ... وان تكون هذه العناصر على اعلى مستوى من الامانه والمصداقيه وحسن السير والسلوك وان تعمل فى السر دون ان يلاحظها اى فرد فى الكيانات التى ينبغى مراقبتها .. وتقارير هذه العناصر تصل للرئيس مباشرة .

قرر الرئيس هذا القرار لانه اكتشف ان الشكوى اصبحت اكثر مما كان يتوقع وخاصة الشكاوى المتعلقه بالفساد والمحسوبيه .... كما ان الرئيس اكتشف ايضا ان بعض عناصر الشرطه قد اصبحت ( خطرا على ادمية المواطن بسسب العنف والشراسه التى اصبحت بعض العناصر تمارسها بشكل غير حرفى ... وان صغار الرتب والامناء والمساعدين تجاوزوا حدود العقل والمنطق وان هناك انتهاكات واهدار لادمية المواطن بشكل مبالغ فيه جدا .

وصلت ايضا تقارير للرئيس تؤكد وجود عناصر مخربه قد ترتكب حماقات تضر بالوطن والمواطنين وقد اثبتت الايام صحة هذه التقارير بعد كارثة كنيسة القديسين .

وايضا قرر الرئيس افادته بموقف جمال مبارك بخصوص المنصب الدولى الذى رشح له جمال مبارك .. لان الرئيس كان قد سئم جدا من اشاعة التوريث المبالغ فيها والتى كادت ان تصل الى القوات المسلحه وكاد ان يصدقها بعض افراد القوات المسلحه .. ومعروف للجميع ان الجيش المصرى لايقبل التوريث ولايقدم على انقلابات نهائيا .. وهذه عقيدة الجيش .. لاتوريث ولاانقلابات ... ان مبارك ادار الدوله فى الفترة الاخيرة خاصة ادارة الازمات الاخيرة بمنتهى الحرفية وكذلك الاشاعات التى كان دائما مايحاول اثبات عدم صحتها ورفضه التام لتوريث السلطه .. وهذا مااكده وزير الدفاع فى عصره وهو المشير طنطاوى الذى اكد ان مبارك لم يفاتحه فى امر التوريث نهائيا .. وان هذا الامر يعلمه مبارك جيدا ( انه لاتوريث فى مصر ) ... ولكن ... ولكن الجهلاء .. والشياطين لم يرحموا مصر ولا اهل مصر .. بل ذادت الاشاعات بشكل مؤسف مما ساعد على ان يصدق الاغلبية ان جمال مبارك هو الوريث بينما الحقيقة ان هناك 3 مناصب دوليه كانت فى انتظار 3 شخصيات عامة من مصر وهم :

الدكتور / يوسف بطرس غالى والدكتور محمود محى الدين والسيد جمال مبارك ........ والغريب ان الثلاثه قبلوا العرض .... اذن لم تكن هناك نيه للتوريث .... كما ان مبارك نفسه قرر ان يسافر الى المملكة العربية السعودية لاداء العمرة قبل موعد انتخابات الرئاسه لانه كان قد قرر الا يرشح نفسه للرئاسة نظرا لاحواله الصحيه وايمانه الكامل بانه قد اكمل مهمته على اكمل وجه ولابد من التغيير ولابد من تسليم الرايا .. ولابد من فكر جديد .

الغريب والمقزز و ( المقرف ) ان الذين انقلبوا على مبارك هم انفسهم الذين كادوا ان يقبلوا قدم مبارك .وهو فى السلطه .

ولو عاد القارئ العزيز الى اخر لقاء بالرئيس مع الشعب فى مجلس الشعب وشاهد الاستقبال الحافل له ومطالبة الناس له بالترشح للرئاسه .. سيبصق على هؤلاء الافاقين المنافقين .... وحمدا لله اننا مازلنا بشرفنا .. لم ننافق الرئيس لا فى وجوده ولا فى غيابه .. فقط نكن له كل الحب والتقدير والاحترام وهو شرف لنا جميعا ان نحترم كل رموز مصر ورؤساء مصر جميعا بداية من نجيب وحتى السيسى ... هم رموز مصر ووجب علينا احترامهم .

ان مبارك الانسان لم تثبت الايام حتى الان تورطه فى اى نوع من انواع الفساد .. بل وصل الامر الى ان القضاء نفسه قد اثبت براءة الرجل من كل التهم ... ولم يبقى الا المواطن الذى يصر كل الاصرار على انه يعلم الغيب وانه القاضى والحكم ويصر على فساد رجل لم يتبين له برؤيا العين اوالدليل القاطع على فساده .

ثم ان مبارك ترك السلطه من 6 سنوات وعدة شهور .. هل انتهى الفساد ؟!!! .. هل عادت الاموال التى قيل انها قد تم تهريبها ؟ هل قام اهل مصر بجديد من اجل الوطن ؟!!!!!!.

فقط يوجد رئيس جمهورية .. يعمل بمفرده هو ورئيس حكومته .... رئيس جمهوريه يعمل بمفرده ، وليل نهار يرجو الناس التعاون معه .. رجل يعمل فى كل الاتجاهات .. يحارب الارهاب الذى ظهر بعد مبارك بشكل مفزع .. ويحارب الفساد الذى انتشر بشكل اكبر واكثر بكثير من فساد كل العصور السابقه ....

السيسى يدفع ثمن سلوكيات كثير من الناس لاترغب الا فى الكلام لا العمل .. ان الرجل يحاول بقدر المستطاع ان ينهض بالدوله ...

الا ان اكثر الناس لايعقلون .. والناس كما هى لم ولن تتغير ... وسيظل الصراع مستمرا الى يوم الدين ... صراع اسمه صراع الاجيال ... صراع عادة مايدفع ثمنه رئيس الدوله او دوله الرئيس .. وهو فى النهاية ظالم او مظلوم .. امام الناس هو الدوله ... وكثير من حكام دول العالم الثالث يرفض تماما ان يسمع صوته الكامن فى اعماقه وهو يصرخ ويقول :

انا الدوله ..... لانه يعلم انه لامحال سيسقط هو ودولته يوما .. ما .. فلا معنى ابدا لعبارة .. [[ انا الدوله ]] .. كثير ردد هذه العباره .. صرخ فقال .. "انا الدوله ".

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر