12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
ads
ads

أبرزها "إجازة الأضحية بفرخة".. عيد الأضحى والفتاوي الشاذة "دونت ميكس" |تقرير|

الإثنين 28/أغسطس/2017 - 03:17 م
الشورى
طباعة

كتبت/دعاء رحيل

مع بداية شهر ذي الحجة، يستعد بعض الناس لأداء فريضة الحج، والبعض الآخر يعمل على تجهيز أضحية العيد من أجل التصدق على الفقراء والمساكين، إلا أن بعض المشايخ أثاروا الجدل حول الفتاوى الغريبة والمثيرة للجدل لهم.

وترصد "الشورى " فى التقرير التالى أبرز الفتاوى المثيرة للجدل في عيد الأضحى.

1- الدكتور مصطفى راشد الحج بالعشرة الأولى من ذي الحجَّة "عادة ":
قال الدكتور مصطفى راشد، أستاذ الشريعة بجامعة الأزهر ورئيس الاتحاد العالمي لعلماء الأزهر، أن الوقت الصحيح لأداء فريضة الحج ليس فى العشر الأول من شهرذى الحجة قائلا إنها "عاده"، موضحا أن فريضة الحج فى عدة أشهر مستدلا بقول الله: "الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللّهُ وَتَزَوَّدُواْ فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ"

وتسائل "مصطفى" لماذا يذهب الناس لأداء فريضة الحج فى هذه الأيام التى تشهد تزاحم شديد مما يقع الكثير من الضحايا.

2- الدكتور على جمعة المسلم يكفيه أن يضحى مرة واحدة فقط:
قال الدكتور على جمعة مفتى الديار المصرية السابق، إن المسلم يكفيه أن يضحي مرة واحدة فقط في حياته، موضحا أنه ليس هناك ضرر من عدم الذبح، مشيرا إلى أن البديل عن الذبح فى الأعياد قد يكون في المناسبات المختلفة لإطعام المساكين كما يحدث حاليا عند شراء سيارة جديدة مثلًا، لافتًا إلى أن هذا من باب افعلوا الخير لعلكم تفلحون.

3- الدكتور مجدى عاشور صلاة المرأة بجوار الرجل في العيد ليست باطلة:
قال الدكتور مجدي عاشور، وكيل لجنة الفتوى، إن صلاة الرجل بجوار المرأة فى العيد ليس باطلة ولكنها مكروهة، مستدلا بأن الاختلاط يحدث فى الحرم المكى، وأضاف قائلا: "إذا صلت المرأة بجوار الرجل فصلاتهم مكروهة وليست باطلة ويجب تثقيف الناس ولا نفسّقهم، نقول لهم صلاتكم صحيحة ومتعملوش كده تاني".

4-الدكتور سعد الدين الهلالى يجوز تضحى بفرخة:
مازال الجدل حول ماهية الأضحية، فمنهم من يرى ذبح الأغنام والماشية، والبعض الآخر يرى أن الدواجن وغيرها من الطيور يجوز التضحية بها.

قال الدكتور سعد الدين الهلالى أستاذ الفقة المقارن بجامعة الأزهر أنه يجوز التضحية بفرخة، مستندًا في قوله إلى أن هناك من الصحابة والفقهاء من أجاز التضحية بالطيور، مثل سيدنا بلال بن رباح، مؤذن النبي صلى الله عليه وسلم، وكذلك عبدالله بن عباس،على الجانب الآخر، استنكر الدكتور إيهاب أبو عمر أستاذ الحديث هذه الفتوى، موكدا أنه لايوجد دليل على أن تكون من الطيور.

وحسمت دار الإفتاء تحسم الأمر، حيث أوضحت أنه من ضحى بحيوان مأكول غير الأنعام، سواء أكان من الدواب أم الطيور، لم تصح تضحيته به؛ لقوله تعالى: "وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ" سورة الحج الآية: 34، ولأنه لم تنقل التضحية بغير الأنعام عن النبى صلى الله عليه وسلم، ولو ذبح دجاجة أو ديكًا بنية التضحية لم يجزئ.