12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
أخبار عاجلة
ads
ads

في ذكراها الخامسة والستون.. ٢٣ يوليو ثورة غيرت تاريخ مصر

الأحد 23/يوليه/2017 - 12:09 ص
الشورى
طباعة
تقرير /دعاء رحيل

تحتفل مصر اليوم بالذكرى،65 ،من ثورة 23 يوليو والتى قام بها الضباط الأحرار عام 1952،والتى أنهت الاحتلال وحققت استقلال الوطن ،وقد حملت معها تغيرات عديدة على مستويات واسعة... ورسمت ملامح جديدة للحياة السياسية المصرية والعربية.. بل وامتدت تأثيرها على العالم.

وتعتبر ثورة‏ يوليو حدث واضحاً في تاريخ مصر و تاريخ الأمة العربية التي كانت معظم دولها واقعة تحت الاحتلال الأجنبي الغاشم ،فكانت ثورة مصر هي الشعلة التي ألهبت حركات التحرر والاستقلال في الوطن العربي بأسره، كما انتقلت شرارتها الي كل أرجاء العالم الثالث فكانت ملهمة حركات شعوبه من أجل التحرر وباعثة ثوراته ضد المستعمرين الغاصبين‏.‏

استطاعت ثورة 23 يوليو في غضون فترة قصيرة أن تحقق استقلال الوطن، وبدأت مسيرة طموحة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية غيرت وجه الحياة علي أرض مصر، خاضت الثورة معارك كثيرة في الداخل والخارج.. وضعت أسسا راسخة للعمل الوطني.. وقواعد صلبة لمسيرة حمل لواءها الزعيم الراحل جمال عبدالناصر .

وتعد ثورة يوليو علامة فارقة في تاريخ مصر، ومرحلة حاسمة في مسيرة العمل الوطني لأبنائها.حازت المسيرة بالعديد من التحديات والأحداث المتلاحقة.. ما بين مد وجذر.. انطلاق وتعثر.. نصر وانكسار.. إلا أن الثورة أثبتت قدرتها علي تصحيح مسارها. وكانت عبر مسيرتها واعية لتطور الأوضاع الإقليمية والدولية من حولها. ومدركة لحركة التاريخ.

فقد قامت الثورة بعد سبع سنوات من نهاية الحرب العالمية الثانية.. بدأت مسيرتها وخاضت معاركها في مواجهة تحديات عديدة.. تحديات حكمتها توازنات حقبة الحرب الباردة والنظام الدولي الثنائي القطبية.. وقد أسهمت تلك التوازنات في كتابة تاريخ الثورة في منعطفات عديدة.. كانت انعكاساتها واضحة عندما أمم الرئيس عبدالناصر القناة وخاض حرب السويس وبني السد العالي.. كما أثرت هذه التوازنات في رسم مسار الأحداث التي أعقبت النكسة. وخلال مرحلة إعادة بناء قواتنا المسلحة وحرب الاستنزاف.. إن تأمل ثورة يوليو وإنجازاتها ، واستلهامها فى العمل والممارسة لا يعنى بحال استعادة هذا التاريخ فالتاريخ لا يعيد نفسه، وإنما يعنى فى المقام الأول استلهام روح يوليو والقيم التى رسختها والمبادئ التى وجهت قراراتها، أى الاسترشاد بقيمة الكرامة والعدل والمساواة ومكانة مصر فى الجغرافيا والتاريخ وتحرير الإرادة الوطنية .

تعد 23 ثورة يوليو ثورة بيضاء لم ترق فيها الدماء ، كما تنفرد ثورة يوليو بين جميع الحركات العسكرية التي حدثت في المنطقة بان تاريخ انتصارها مازال اليوم القومي لمصر وكذلك قامت الثورة بجيل جديد من الضباط والشبان بقيادة جمال عبد الناصر وكان امرا جديدا في عالم الانقلابات العسكرية التي كان يقوم بها عادة قادة الجيوش واصحاب الرتب الكبيرة وكان تشكيل الضباط الاحرار ذا طبيعة خاصة لا تنفرد باتجاه معين ولا تنتمي لحزب سياسي واحد فلقد كانوا من مختلف الاتجاهات السياسية ولذلك اكتسبت الثورة تاييد شعبي جارف من ملايين الفلاحين وطبقات الشعب العاملة الذين كانوا يعيشون حياة تتسم بالمرارة والمعاناة ، و تميزت الثورة بالمرونة وعدم الجمود في سياستها الداخلية لصالح الدولة حيث لم تجمد سياسة الثورة الخارجية في مواجهة الاستعمار بعد رفض امريكا امدادها بالسلاح وسحب عرضها في بناء السد العالي واتجهت الثورة الى اطراف اخرى من اجل تنفيذ المشروعات القومية.. انها الاكثر اهمية في تاريخ مصر المعاصر فمازالت اطروحاتها تسهم في الجدل الفكري الدائر في مصر والوطن العربي لانها كانت بداية لمشروع قومي حضاري لا يزال مستمرا.

أسباب قيام الثورة:
استمرار الملك فاروق في تجاهله للاغلبية واعتماده على احزاب الاقلية
قيام اضطرابات داخلية وصراع دموي بين الاخوان المسلمين وحكومتي النقراشي باشا وعبد الهادي
قيام حرب فلسطين وتوريط الملك للبلاد فيها دون استعداد مناسب ثم الهزيمة
عرضت قضية جلاء القوات البريطانية على هيئة الامم المتحدة ولم يصدر مجلس الامن قرارا لصالح مصر
تقليص حجم وحدات الجيش الوطني بعد فرض الحماية البريطانية على مصر وارسال معظم قواته الى السودان بحجة المساهمة في اخماد ثورة المهدي
اغلاق المدارس البحرية والحربية
سوء الحالة الاقتصادية في مصر
الظلم وفقدان العدالة الاجتماعية بين طبقات الشعب وسوء توزيع الملكية وثروات الوطن
سفاهة حكم الملك فاروق وحاشيته في الانفاق والبذخ على القصر وترك الشعب يعاني

أهداف الثورة :
القضاء على الاستعمار واعوانه
القضاء على الإقطاع
القضاء على الاحتكار وسيطرة رأس المال على الحكم
إقامة جيش وطنى قوى
إقامة عدالة اجتماعية
إقامة حياة ديمقراطية سليمة

خطة ثورة يوليو:
كانت الاخبار قد وصلت الى جمال عبد الناصر بنية القصر بالقبض على 13 من الضباط المنتمين للتنظيم والاتجاه لتعيين حسين سري وزيرا للحربية فاجتمع مجلس قيادة حركة الجيش او ثورة الثالث والعشرين من يوليو كما سميت فيما بعد لاقرار الخطة التي وضعها زكريا محي الدين بتكليف من جمال عبد الناصر ومعاونه عبد الحكيم عامر حيث تقوم الكتيبة 13 بقيادة احمد شوقي المكلف بالسيطرة على قيادة القوات المسلحة في سرية كاملة وقرروا ان تكون ساعة الصفر –الساعة الواحدة -ليلة الاربعاء 23 يوليو 1952واتفق الضباط ايضا على ان يكون مركز نشوب الثورة في منطقة ثكنات الجيش من نهاية شارع العباسية الى مصر الجديدة واتفقوا على الترتيبات الاخيرة.

غير ان خطا في ابلاغ يوسف صديق قائد ثان الكتيبة 13 بساعة الصفر تسبب في نجاح الثورة حيث تحرك صديق بقواته في الساعة الحادية عشرة واستطاع السيطرة على مجلس قيادة القوات المسلحة في كوبري القبة واعتقال كل من قابلهم في الطريق من رتبة قائم مقام فما فوق كما كانت تقضي الخطة ومراكز القيادة بالعباسية والاستيلاء على مبنى الاذاعة والمرافق الحيوية بالقاهرة واعتقال الوزراء.

وانطلق صوت انور السادات يلقي البيان الاول من اللواء محمد نجيب الى الشعب المصري ونصه: 
( اجتازت مصر فترة عصبية في تاريخها الاخير من الرشوة والفساد وعدم استقرار الحكم وقد كان لكل هذه العوامل تاثير كبير على الجيش وتسبب المرتشون المغرضون في هزيمتنا في حرب فلسطين واما فترة ما بعد هذه الحرب فقد تضافرت فيها عوامل الفساد وتآمر الخونة على الجيش وتولى امرهم اما جاهل او خائن او فاسد حتى تصبح مصر بلا جيش يحميها وعلى ذلك فقد قمنا بتطهير انفسنا وتولى امرنا في داخل الجيش رجال نثق في قدرتهم وفي خلقهم وفي وطنيتهم ولابد ان مصر كلها ستلقى هذا الخبر بالابتهاج والترحيب اما عن راينا في اعتقال رجال الجيش السابقين فهؤلاء لن ينالهم ضرر وسيطلق سراحهم في الوقت المناسب واني اؤكد للجيش المصري ان الجيش كله اصبح يعمل لصالح الوطن في ظل الدستور مجردا من اية غاية وانتهز هذه الفرصة واطلب من الشعب الا يسمح لاحد من الخونه بان يلجا لاعمال التخريب او العنف لان هذا ليس في صالح مصر وان أي عمل من هذا القبيل يقابل بشدة لم يسبق لها مثيل وسيلقي فاعله جزاء الخائن في الحال وسيقوم الجيش بواجبه هذا متعاونا مع البوليس واني اطمئن اخواننا الاجانب على مصالحهم وارواحهم واموالهم ويعتبر الجيش نفسه مسئولا عنهم والله ولي التوفيق اللواء اركان حرب محمد نجيب )
وتم تكليف علي ماهر باشا بتشكيل الوزارة بعد اقالة وزارة الهلالي باشا التي لم يكن قد مضى على تشكيلها يوم واحد ثم قام الثوار صباح الثالث والعشرين بالاتصال بالسفير الامريكي لابلاغ رسالة الى القوات البريطانية بان الثورة شأن داخلي وكان واضحا في البيان الاول للثورة التاكيد على حماية ممتلكات الاجانب لضمان عدم تدخل القوات البريطانية الى جانب القصر ثم واصل الثوار بعد ذلك اتخاذ خطواتهم نحو السيطرة على الحكم وطرد الملك واجبروه على التنازل عن العرش إلى ولي عهده ابنه الرضيع احمد فؤاد وقد تم ترحيل الملك واسرته الى ايطاليا على متن اليخت المحروسة

انجازات ثورة يوليو :
الانجازات السياسية
تاميم قناة السويس 
استرداد الكرامة والاستقلال والحرية المفقودة على ايدي المستعمر المعتدي 
السيطرة على الحكم في مصر وسقوط الحكم الملكي 
اجبار الملك على التنازل عن العرش ثم الرحيل عن مصر الى ايطاليا 
الغاء النظام الملكي وقيام الجمهورية 
توقيع اتفاقية الجلاء بعد اكثر من سبعين عاما من الاحتلال 
بناء حركة قومية عربية للعمل على تحرير فلسطين

انجازات ثقافية
انشات الثورة الهيئة العامة لقصور الثقافة وقصور الثقافة والمراكز الثقافية لتحقيق توزيع ديموقراطي للثقافة وتعويض مناطق طال حرمانها من ثمرات الابداع الذي احتكرته مدينة القاهرة وهو ما يعد من اهم وابرز انجازاتها الثقافية.
انشاء اكاديمية تضم المعاهد العليا للمسرح والسينما والنقد والباليه والاوبرا والموسيقى والفنون الشعبية.
رعاية الآثار والمتاحف ودعم المؤسسات الثقافية التي انشاها النظام السابق ثقافي.
سمحت بانتاج افلام من قصص الادب المصري الاصيل بعد ان كانت تعتمد على الاقتباس من القصص والافلام الاجنبية.

انجازات تعليمية
قررت مجانية التعليم العام واضافت مجانية التعليم العالي 
ضاعفت من ميزانية التعليم العالي 
اضافت عشرة جامعات انشئت في جميع انحاء البلاد بدلا من ثلاث جامعات فقط 
انشاء مراكز البحث العلمي وتطوير المستشفيات التعليمية

انجازات اقتصادية واجتماعية
تعتبر الثورة العصر الذهبي للطبقة العاملة المطحونة الذين عانوا اشد المعاناة من الظلم وفقدان مبدا العدالة الاجتماعية 
اسفرت الثورة عن توجهها الاجتماعي وحسها الشعبي مبكرا عندما اصدرت قانون الملكية يوم 9 سبتمبر 1952 
قضت على الاقطاع وانزلت الملكيات الزراعية من عرشها 
مصرت واممت التجارة والصناعة التي استأثر بها الاجانب 
الغاء الطبقات بين الشعب المصري واصبح الفقراء قضاة واساتذة جامعة وسفراء ووزراء واطباء ومحامين وتغيرت البنية الاجتماعية للمجتمع المصري 
قضت على معاملة العمال كسلع تباع وتشترى ويخضع ثمنها للمضاربة في سوق العمل 
حررت الفلاح باصدار قانون الاصلاح الزراعي 
قضت على السيطرة الراسمالية في مجالات الانتاج الزراعي والصناعي 

الانجازات العربية
توحيد الجهود العربية وحشد الطاقات العربية لصالح حركات التحرر العربية 
اكدت للأمة من الخليج الى المحيط ان قوة العرب في توحدهم وتحكمها اسس اولها تاريخي وثانيها اللغة المشتركة لعقلية جماعية وثالثها نفسي واجتماعي لوجدان واحد مشترك 
اقامت الثورة تجربة عربية في الوحدة بين مصر وسوريا في فبراير 1958 
قامت الثورة بعقد اتفاق ثلاثي بين مصر والسعودية وسوريا ثم انضمام اليمن 
الدفاع عن حق الصومال في تقرير مصيره 
ساهمت الثورة في استقلال الكويت 
قامت الثورة بدعم الثورة العراقية 
اصبحت مصر قطب القوة في العالم العربي مما فرض عليها مسئولية والحماية والدفاع لنفسها ولمن حولها 
ساعدت مصر اليمن الجنوبي في ثورته ضد المحتل حتى النصر واعلان الجمهورية 
ساندت الثورة الشعب الليبي في ثورته ضد الاحتلال 
دعمت الثورة حركة التحرر في تونس والمغرب حتى الاستقلال

الانجازات الدولية
لعبت قيادة الثورة دورا رائدا مع يوغسلافيا بقيادة الزعيم تيتو ومع الهند بقيادة نهرو في تشكيل حركة عدم الانحياز مما جعل لها وزن ودور ملموس ومؤثر على المستوى العالمي 
وقعت صفقة الاسلحة الشرقية عام 1955 والتي اعتبرت نقطة تحول كسرت احتكار السلاح العالمي 
دعت الى عقد اول مرتمر لتضامن الشعوب الافريقية والاسيوية في القاهرة عام 1958