تحت تأثير التقدم التكنولوجي العالمي يخضع قطاع الرعاية الصحية لتحول كبير. وفي مصر بشكل خاص يظهر القطاع الصحي

قانون,مصر,الأدوية,البيئة,الصحة,الاتصال

رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
سامر رجب يكتب: مستقبل التكنولوجيا الصحية في مصر

سامر رجب يكتب: مستقبل التكنولوجيا الصحية في مصر

تحت تأثير التقدم التكنولوجي العالمي، يخضع قطاع الرعاية الصحية لتحول كبير. وفي مصر بشكل خاص، يظهر القطاع الصحي كمزيج ديناميكي بين التكنولوجيا والطب، معلنًا عن عصر جديد من التقدم والابتكار.

ومع هذا الأفق الواعد، تواجه صناعة التكنولوجيا الصحية في مصر مجموعة فريدة من اللوائح التنظيمية، والتي يعكس كل منها التزام الدولة بضمان سلامة ورفاهية مواطنيها.

من قبل، كان نظام الرعاية الصحية في مصر تقليديًا ، حيث كان عبارة عن مزيج من الكيانات العامة والخاصة. على مدى السنوات الأخيرة، بُذلت الدولة المصرية جهوداً كبيرة لتطوير المرافق الطبية، وتحسين تقديم الخدمات، وتوسيع نطاق خدمات الرعاية الصحية لتشمل المناطق الفقيرة لنظام الرعاية الصحية. وقد مهدت هذه المبادرات الطريق لتكامل التكنولوجيا، وتحويل الرعاية الصحية في مصر إلى مجال مزدهر وجاهز للابتكار الرقمي.

- تقدم التكنولوجيا الصحية في مصر: مع انتشار الهواتف الذكية وتعزيز الاتصال بالإنترنت، شهدت المنصات الرقمية التي تقدم الخدمات الصحية ارتفاعًا مستقراً من توفير أدوات التشخيص المعتمدة على الذكاء الاصطناعي، والاستشارات الطبية عن بعد إلى الأجهزة الصحية التي يمكن الاستفادة منها، ويتوسع نطاق التكنولوجيا الصحية في مصر بسرعة كبيرة، وهذا النمو لا يُبنى فقط بالتقدم التكنولوجي ولكن أيضًا بوجود جيل ملم بالتكنولوجيا ويسعون لحلول صحية أفضل وأكثر فعالية .

- الإطار التنظيمي والقوانين ذات الصلة: لما كان الاندماج بين الصحة والتكنولوجيا يتطلب دائما رقابة تنظيمية قوية، وكانت الدولة المصرية واعية للتحديات والفرص في مجال الرعاية الصحية في مصر، فقد قامت بدور فعال في تشكيل البيئة القانونية حيث نظمت:

قانون التأمين الصحي في مصر (القانون رقم 2 لسنة 2018): يعيد هذا القانون هيكلة نظام التأمين الصحي، مع التركيز على التغطية الشاملة ويشير أيضًا هذا القانون إلى تكامل الأنظمة الرقمية لتحسين إدارة الصحة. قانون مزاولة مهنة الطب (القانون رقم 415 لسنة 1945 وتعديلاته): بينما يركز في المقام الأول على ممارسة وأخلاقيات المهن الطبية، فإن أحكامه لها آثار على الاستشارات الرقمية والتطبيب عن بعد، خاصة فيما يتعلق بسوء الممارسة وحقوق المرضى. قانون التوقيع الإلكتروني (القانون رقم 15 لسنة 2004): مع ظهور السجلات الصحية الإلكترونية والمنصات الصحية الرقمية، يلعب هذا القانون دورًا حاسمًا في التحقق من صحة المعاملات الإلكترونية وضمان أمن البيانات الرقمية في مجال الرعاية الصحية في مصر.

التوقع بتطور التكنولوجيا الصحية: بالنظر إلى المستقبل، من المتوقع أن تصبح الرعاية الصحية والتكنولوجيا في مصر على درجة كبيرة من الاندماج، وتشمل بعض الاتجاهات المتوقعة ما يلي:

الطب الشخصي: من خلال الاستفادة من تحليلات البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي، ستتجه الرعاية الصحية في مصر نحو خطط علاجية أكثر تخصيصًا، مما يزيد من الفعالية ويقلل من الآثار الضارة. المنصات الصحية المتكاملة: توقع زيادة في عدد المنصات التي تقدم حلاً شاملاً للرعاية الصحية، بدءًا من الاستشارة وحتى إلى توصيل الأدوية والعناية بالمرضى بعد العلاج. اعتماد التطبيب عن بعد على نطاق أوسع: بفضل الدروس المستفادة من الأوبئة العالمية، من المتوقع أن يصبح التطبيب عن بعد دعامة أساسية، مما يقلل من ازدحام المستشفيات ويسمح بالتدخلات الطبية في الوقت المناسب.

- خبرة التعامل في المتاهة التنظيمية لمجال التكنولوجيا الصحية: في حين أن مستقبل التكنولوجيا الصحية في مصر واعد بلا شك، فإن اللوائح التنظيمية الحالية يمكن أن تشكل تحديات لكل من أصحاب المصلحة المحليين والدوليين. وتقف شركة اندرسن مصر، بفضل فطنتها القانونية العميقة، على أهبة الاستعداد لتوجيه مشاريع التكنولوجيا الصحية خلال هذه التعقيدات. حيث تضمن خبرتنا أنه بينما تواصل الرعاية الصحية في مصر صعودها القائم على التكنولوجيا، فإن الشركات محمية قانونًا ومتوافقة ومستعدة للنجاح.