منذ ظهور فيروس كورونا تعرض قطاع السياحة فى مصر لضربة موجعة بسبب تزايد الخسائر.

ياسمين الكاشف,كورونا,فيروس كورونا,مصر,الداخلية,القاهرة,الإسكندرية,الأولى,الأقصر,قنا,الشتاء,2021,مبادرة,المواطنين,السياحة

رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
alshoura ads
alshoura ads
د. ياسمين الكاشف تكتب:  "شِّتى فى مصر".. دعوة لتنشيط السياحة الداخلية

د. ياسمين الكاشف تكتب: "شِّتى فى مصر".. دعوة لتنشيط السياحة الداخلية

المبادرة تجذب الشباب وتقوى الشعور بالانتماء للوطن.. و"السياحة والآثار"و"الطيران المدنى" تقدمان أقوى الحوافز 

منذ ظهور فيروس كورونا تعرض قطاع السياحة فى مصر لضربة موجعة بسبب تزايد الخسائر التى وصلت إلى حد إغلاق الكثير من المنشآت السياحية الكبرى، وعلى الرغم من ذلك فإنه وكما يقال تولد "المنحة" من رحم "المحنة" حيث دفع هذا الوضع المؤلم الذى يعيشه قطاع السياحة إلى ظهور الكثير من المبادرات والأفكار التى تستهدف فى المقام الأول تنشيط هذا القطاع وإعادة الروح له حتى يتعافى ويعود كما كان من قبل يمثل أحد أهم وأبرز مصادر الدخل القومى المصرى.

واستوقفنى مؤخراً إطلاق مبادرة مجتمعية تحمل اسم "شتِّى فى مصر" وتكمن أهمية هذه المبادرة فى أنها ليست مبادرة شبابية وإنما هى نتيجة تنسيق وتعاون بين وزارتى "السياحة والآثار"و"الطيران المدنى"، وتهدف فى المقام الأول إلى تخفيض أسعار الطيران الداخلى لربط المدن السياحية بمصر وذلك من خلال تنظيم رحلات من القاهرة إلى كلٍ من الأقصر وأسوان وشرم الشيخ وطابا والغردقة ومرسى علم، ومن الإسكندرية إلى الأقصر وأسوان، بداية من منتصف الشهر الجارى وحتى نهاية شهر فبراير المقبل فقد اتفقت الوزارتان على أن تكون أسعار تذاكر الطيران للمصريين والأجانب شاملة الضرائب خلال تلك الفترة بسعر موحد.

واللافت للنظر أنه من المقرر طوال فترة تفعيل المبادرة، سيتم تخفيض أسعار الإقامة فى الفنادق مع الالتزام بنسبة الـ50% من الطاقة الاستيعابية لها وفقا لضوابط التشغيل المقررة، والتأكيد على ضرورة الالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية وضوابط السلامة الصحية بكل المطارات والمتاحف والمواقع الأثرية والمطاعم والكافيتريات والفنادق والأتوبيسات السياحية. ولهذه المبادرة جانب إيجابى آخر يتمثل فى أنها مدمجة مع غرفة الفنادق من خلال تحديد أسعار تنشيطية بحيث يكون الـ"باكيدج" بسعر مناسب للجميع وذلك بالطبع سوف ينعكس بشكل كبير على دعم السياحة الداخلية وفك حصار السياحة الخارجية، وزيادة الوعى والولاء والانتماء للمواطنين "الشباب وللصغار"، حيث تعد المبادرة، بمثابة خطوة إيجابية لتعزيز النشاط السياحى مرة أخرى وخاصة السياحة الداخلية.

وفى سياق متصل، وفى إطار دعم مبادرة "شتى فى مصر" لتشجيع السياحة الداخلية ، قرر المجلس الأعلى للآثار فى جلسته الأخيرة منح تخفيض 50% على أسعار تذاكر المصريين الكاملة بالمناطق والمتاحف الأثرية المفتوحة للزيارة بمحافظات قنا والأقصر وأسوان، خلال شهرى يناير وفبراير 2021. وهو ما سيكون حافزاً قوياً على زيارة تلك المناطق الأثرية للاستفادة من هذا التخفيض.

والحق يقال إن هذه المبادرة ليست الأولى ولن تكون الأخيرة حيث ظهرت فى الآونة الأخيرة مجموعة من المبادرات الشبابية التى تستهدف فى المقام الأول التعريف بالأماكن والمزارات السياحية المصرية، من خلال رحلات مجانية وأخرى بأجر رمزى تغطى تكلفة الانتقالات فقط، وتكمن أهمية هذه المبادرات فى أن كل هذه المبادرات ينظمها مجموعات من المتحمسين والغيورين على الوطن وقد وضعوا على عاتقهم عبء تنشيط السياحة الداخلية بعد أن تأثرت كثيراً بالظروف التى تمر بها البلاد فى ظل أزمة فيروس كورونا المستجد، وجميع تلك المبادرات تصب فى هدف واحد هو أنها تقوم بحملات وطنية ثقافية ترفيهية بحتة  خاصة أن من يقومون بها يعملون من أجل مصر.

وتحضرنى الآن العديد من المبادرات التى تم إطلاقها من قبل من أجل الترويج للسياحة الداخلية ومنها مبادرة محبى شارع المعز التى تهدف إلى التعريف بالقيمة التاريخية لشارع المعز وما يتضمنه من مواقع أثرية تشهد على فترة مهمة من تاريخ مصر الحافل بالكثير من الأحداث المهمة وأيضاً مبادرة أرابيسك التى تهدف إلى تثقيف المواطنين بآثار وتراث وطنهم.

خلاصة القول نحن أمام مبادرة جادة وحقيقية تستهدف الترويج للسياحة الداخلية فى هذا التوقيت الصعب الذى تمر به البلاد خلال فصل الشتاء وهو ما نلمسه بوضوح فى اسم الحملة "شتى فى مصر" وذلك فى إشارة لما يتميز به فصل الشتاء فى مصر.