الشورى : انخفاض أسعار الليمون في محافظة الغربية و"الأهالي": الأسعارغيرمناسبة (طباعة)
انخفاض أسعار الليمون في محافظة الغربية و"الأهالي": الأسعارغيرمناسبة
آخر تحديث: الإثنين 17/06/2019 09:31 ص مني حلمي
جانب من اللقاء
جانب من اللقاء
سادت حالة من الإستياء والغضب بين المواطنين والتجار الجمله والبائعين المتجولين خلال الاسبوعيين الماضين بسبب ارتفاع سعر الليمون 100 جنيه للكيلو الواحد حيث لجأ كثيرون إلي مقاطعة الثمرة أو الشراء بالحبه وعند الضرورة القصوي ، كما أوقفت المقاهي الشعبية وبعض المطاعم تقديم العصير الليمون فيقولون كما يتناوله الكثيرون في المقاهي "لإراحة الأعصاب " خلال هذا الأسبوع أنخفض سعر الليمون في جميع محافظات مصر، كما شهدت محافظة الغربية اقبال كثيف من المواطنين علي التجار الجمله والبائعين المتجولين لشراء الليمون .

فقالت الحاجة نجاح محمد ربة منزل : كل السلع غاليه هي جات علي الليمون خلي الحكومه ترميه في شارع ، انا مشترتهوش طبعا لما كان سعره غالي ، مضيفة : سعر الليمون حالياً مناسب وغالي في نفس الوقت ، وأول من ينخفض سعر الليمون يوصل 18 جنيه و20 للكيلو الواحد أغلي من الخضار ، دا كان سعر الكيلو الليمون ب 5 جنيه وأقل من ذلك .

وأضافت سعيده فرج ربة منزل :مابشتريش الليمون إلا ربع كيلو بالكتير وسعره 2.5 جنيه في الرخص ولما ميتوفرش عندي الليمون بستخدم الخل الأبيض ، مناشدة المسؤلين إنخفاض الأسعار الخضروات والسلع كاملة والأدوية حرام عليكم كده ، داعية : " لا حول ولا قوة الا بالله عليه العظيم " .

كما أضاف الحاج أشرف منتصر موظف : مفروض السلعه متوصلش للغلاء لدرجادتي لأنها هي مش سلعه مهمه أوي كده .

وعلي جانب أخر علق أحمد الشريف أحد التجار" بمنطقة سوق الليمون بمدينة المحلة الكبري " قائلاً : كان الليمون اتشطب في الأخر السنه مكنش في ليمون ،وتصدير جامد لليبيا وكانت فترة للغلاء ودلوقتي سعر ليمون نزل وهينزل كمان جامد في الأيام الجايه لوضعه طبيعي 5 و10 جنيه.

وقال "مصطفي كامل " أحد التجار الجمله بمنطقة " سوق الليمون "بشأن اسعار الليمون ، إنها ستنخفض خلال الأسبوعين القادمين من 100 جنيه إلي 10 أو 30 جنيهًا، على أن يصل إلى 5 جنيهات فقط في نهاية شهر يونيو الجاري، بسبب كثرة المعروض.


وفي سياق متصل قال الحاج حسين عبدالرحمن أبوصدام نقيب الفلاحين في تصريحات خاصة " لشوري " : أن المساحات المنزرعة بالليمون قليله نسبياً بالنسبه لاشجار الموالح الاخري حيث لا تتعدي أشجار الليمون نسبة 10% من اشجار الموالح لتخلص الكثير من المزارعين من أشجار الليمون بسبب عدم جدوي زراعته في السنوات الماضيه وانخفاض اسعاره وهو وهوما أدي الي انخفاض المعروض منه بالأسواق خلال هذه الأيام ، مشيراً إلي أن المساحه المزروعه أشجار ليمون في مصر 40ألف فدان تقريباً طبقا لآخر إحصائية معظمها في
في محافظة الشرقيه حوالي 14 ألف فدان والفيوم 6 آلاف فدان تقريباً والبحيرة 3 آلاف فدان تقريباً وحوالي 8 الآف فدان غرب النوباربه وتتوزع باقي المساحه في جميع أنحاء الجمهورية.

وأضاف نقيب الفلاحين ، أن السبب الأساسي في ارتفاع اسعار الليمون في مثل هذا الوقت من كل عام هو قلة الانتاجيه ووصول كيلو الليمون حالياً إلي 100 جنيه يرجع إلي الانخفاض الشديد في الانتاج اساسا مع التغيرات المناخية الغير مناسبة التي أدت إلي انخفاض شديد في الإنتاجية حاليا وبالتالي قلة المعروض مع كثرة الاستهلاك لتزامن قلة الانتاج مع شهر رمضان وعيد الفطر المبارك والذي يزيد فيهما الاقبال علي شراء الليمون ، بالإضافه إلي أن نظام التصويم الذي يتبعه المزراعون حيث يبدأ التصويم في بداية شهر يوليو لنحصل علي ثلاثة مواسم ويكون المحصول الاساسي ويسمي السلطاني ويبلغ 60%من انتاج الشجرة في شهر مارس والموسم التاني الذي يكون الانتاج بنسبة 30% ويسمي الرجيعه في شهر أكتوبر أما الموسم الحالي الذي ترتفع فيه اسعار الليمون ويسمي بالرجعيه الثانيه فالانتاج يمثل 10 %فقط ومع زيادة الطلب علي الليمون خلال شهر رمضان وقلة المعروض ترتفع اسعاره بشكل جنوني .


بينما أكد نقيب الفلاحين ، أن سعر طن الليمون انخفض من مائة ألف جنيه إلي أربعين ألف جنيه في خلال أسبوعين لافتاً أن سعر كيلو الليمون الآن عند تجار التجزئة من 30 إلي 40 جنيه بعد أن وصل سعره في الأسبوع قبل الماضي إلي100جنيه منخفضاً بنحو ستون ألف جنيه للطن وأن سعره اليوم بالمزارع لايتجاوز الكيلو 20 جنيه.

وأوضح ، أن هذا الانخفاض نتيجة لامتناع المواطنين عن الشراء بالاسعار المرتفعه واتجاهم لتخفيض استخدام الليمون باستخدام البدائل الموجوده كالليمون الايطالي أو الخل والجهود الكبيره للحملات الرقابيه لمنع استغلال قلة الليمون المعروض بالاحتكار ورفع الاسعار بصورة مغاله فيها وعرض الليمون بأسعار معقوله في منافذ وزارتي الزراعه والتموين مع بدء المزارعين في تصويم اشجار الليمون وزيادة الكميات المعروضه بالأسواق حالياً .

واضاف ، أنه يتوقع أن يتوالي انخفاض الأسعار إلي أن يصل كيلو الليمون إلي سعره الطبيعي خلال هذا الشهر، مطالباً وزارة الزراعه بالاستفادة من الأزمه وضرورة تشجيع المزراعين علي زراعة أشجار الليمون بتوفير الآلات الحديثه لجني الليمون وتوفير الأرشادات اللازمه والأصناف الحديثه سريعة الانتاج مع تطبيق قانون الزراعات التعاقديه لضمان تسويق مربح للمزارعين لتوفير ثمار الليمون طوال العام منعا لحدوث الأزمات.

وأشارأن موسم جني الليمون مازال في بدايته وسعره الحالي نتيجة لقلة المعروض وانخفاض الاسعار مرهون بخروج الموسم الجديد موضحا أن المزارعين لا يتحكمون في الاسعار وأن قانون العرض والطلب هو السائد في معظم المنتجات الزراعيه مع غياب الحلول الجذريه لتوفير المنتجات الزراعيه بكميات وأسعار مناسبه طوال أيام العام.