الشورى : بلاغ للنائب العام ضد فودافون والنيل (طباعة)
بلاغ للنائب العام ضد فودافون والنيل
آخر تحديث: الأربعاء 07/02/2018 01:23 م دعاء رحيل
بلاغ للنائب العام
تقدمت منظمة العدل والتنمية لحقوق الانسان، ببلاغ للنائب العام وهيئة الرقابة الادارية والنيابة الادارية لفتح تحقيق ضد الصندوق الاجتماعي للتنمية وزارة التنمية الادارية والضرائب العامة والتامينات وشركة فودافون وشركة النيل الهندسية للمشروعات.

يأتى ذلك على خلفية تورط كل الجهات السابقة مع فودافون في النصب على 500 شاب وفتاة من جميع محافظات مصر بتشغيلهم في مشروع وهمي وتسليم الشباب محلات عليها شعار الجمهورية وشعار الصندوق الاجتماعي ووزارة التنمية الادارية مما جعل الشباب يثق في مشروع تحت رعاية الدوله وتجبرة الشركة على التوقيع على عقود ازعان وتوكيلات عامه من الشباب للشركة بعض منها مزور.

مما جعل الشركة تفتح سجلات تجارية وبطاقات ضريبية باسم الشباب وتسحب قروض من الصندوق وتورط الشباب بسبب احتياجه للعمل وقلة خبرتة في مشاكل قانونية لا طائل لهم بها كما تم الاستيلاء علي ارباح بالملايين مستحقة لكل شاب والي الان يرفض الصندوق الاجتماعي التعاون مع الشباب او اعطائهم قروض جديده الا بعد موافقة شركة النيل كما اتاح هذا لهم رفع ايصالات الامانة على الشباب واستصدار احكام غيابية ضدهم بالحبس لاجبارهم على التنازل على حقوقهم وعدم التفات القضاء الي العقود والشهود والعلاقة التجارية وانتفاء ركني التسليم وخيانة الامانة والحكم علي شباب ونساء في مقتبل عمرهم .

كما فتح كل هذا باب للشركة للتهرب الضريبي من كل الملايين التي دخلت خزانتها طول فترة عمل الشباب من هذا المشروع والتي حملت ضرائبة كلها علي الشباب الذي كان يتقاضي عموله لاتتعدي500ج شهريا عن مجمل كل هذا العمل

وطالب المتضرين بالتنازل عن أيه قضايا قائمه بالمحاكم ضد اى فرد من المجموعة التى صدرت ضدهم احكام واستعاده كل الأرباح الخاصة بهم منذ بداية المشروع بالاضافه إلى قيمه القرض و تعويض عما حل بنا من أضرار أدبيه وماديه و ذلك في مبلغ قيمته "4208400مليون جنيه مصري عن كل فرد من الموكلين".

وأكد المتحدث الرسمي للمنظمة زيدان القنائي،  أن شركة النيل الهندسية للمشروعات وكيل فودافون تدمر مستقبل 500 شاب مصري قامت بتشغيل الشباب بمشروع وهمى منذ عام 2008 الى عام 2016 محلات النيل تل لبيع منتجات فودافون مع اجبار الشباب على توقيع اوراق لاستلام العمل وفتحوا باسم الشباب مشاريع وحصلوا على قروض واستولوا علي منحة يابانية 400مليون جنية لتشغيل الشباب وعندما طالب الشباب بعمولتهم تم طردهم وتقديم ايصالات امانة ضدهم وتم سجن العديد من الموظفين.