الشورى : محافظ الإسكندرية: استمرار رفع درجة الإستعداد القصوى بجميع أجهزة المحافظة لمواجهة النوة الحالية (طباعة)
محافظ الإسكندرية: استمرار رفع درجة الإستعداد القصوى بجميع أجهزة المحافظة لمواجهة النوة الحالية
آخر تحديث: الجمعة 26/01/2018 03:05 م جميلة حسن
محمد سلطان
محمد سلطان
شدد الدكتور محمد سلطان محافظ الإسكندرية على إستمرار رفع درجة الإستعداد القصوى في جميع الأجهزة التنفيذية والمعنية بالمحافظة بمختلف الأحياء وشركات المرافق، لمواجهة النوة الحالية والتقلبات الجوية وتغيرات المناخ، والتعامل مع آثار الأمطار، إذ تشهد الإسكندرية هطول أمطار غزيرة على أنحاء متفرقة منها، مصحوبة بإنخفاض في درجات الحرارة.

ولفت "سلطان" إلى أنه تم الدفع بسيارات الشفط والمعدات اللازمة بالشوارع الرئيسية والفرعية والميادين المختلفة منعا لتراكم أي كميات مياه، مؤكدًا أن المحافظة تعمل بأقصى جهدها لمواجهة أى أزمة لتصريف تراكمات لمياه الأمطار.

وأشار إلى أنه منذ هطول الأمطار لم تشهد المحافظة أية أزمات مثلما حدث سابقا، والأمور تسير بشكل جيد وطبيعي، مضيفا انه لم تتسبب الأمطار حتى الآن في أي تراكمات للمياه في الشوارع، وشهدت الحركة المرورية سيولة بمختلف الشوارع والطرق الرئيسية بالمدينة.

وأوضح المحافظ أن غرفة عمليات المحافظة منعقدة بشكل دائم ومستمر حتى الإنتهاء من النوة الحالية لإستقبال كافة شكاوي المواطنين الخاصة بتراكمات مياه الأمطار، والمتابعة المستمرة لحالة الشوارع المختلفة ورصد أي حالات طارئة تجنبا لحدوث أي مشكلات في اي منطقة نتيجة سقوط الأمطار، وتحقيق السيولة المرورية بكافة شوارع الثغر .

وطالب المحافظ المواطنين بالمشاركة المجتمعية الفعالة مع الأجهزة التنفيذية لرصد أي مشاكل خاصة بتجمعات الأمطار وإرسالها إلى المسئولين فورًا، مشيرًا إلى أن كل منا له دورا في الإصلاح، والذي يأتي في إطار حرص محافظة الإسكندرية للحفاظ على حياة المواطن وسلامته، ومنع حدوث أي مشكلات بالشارع السكندري .

وكان الدكتور محمد سلطان محافظ الإسكندرية قد أشار سابقا إلى أن الطقس خلال الأيام القادمة يشهد حالة من عدم الاستقرار، مؤكدا على ضرورة توخي المواطنين الحذر خلال الأيام القادمة، وذلك نظرا لتعرض البلاد لحالة من الطقس الغير مستقر حذرت منها هيئة الأرصاد الجوية من الفترة من ٢٥ يناير وحتى ٢٧ يناير ٢٠١٨.

وتهيب محافظة الإسكندرية المواطنين بإلتزام الحيطة والحذر أثناء السفر على الطرق السريعة، وعدم تخفيف الملابس خاصة للمرضى وكبار السن والأطفال لوجود ارتفاع في درجات الحرارة يعقبه إنخفاض ملحوظ بدرجات الحرارة، مع تكاثر السحب والرياح المثيرة للرمال والأتربة تصل لحد إنخفاض الرؤية.