الشورى : "فنكوش" وزير الصحة.. "عماد الدين" زعم أنه دشن خطة لمحاربة السرطان (طباعة)
"فنكوش" وزير الصحة.. "عماد الدين" زعم أنه دشن خطة لمحاربة السرطان
آخر تحديث: الأربعاء 06/12/2017 12:33 ص أميرة السمان
وزير الصحة - الدكتور
وزير الصحة - الدكتور أحمد عماد الدين
*البرلمان ليس لدية علم بهذه الخطة
*كان للقوات المسلحة الدور الكبير في صناعة الادوية المتخصصة لمحاربة السرطان 
*اخطر 3 امراض هم "شلل الاطفال وجفاف الاطفال والبلهارسيا" حيث ان هؤلاء الامراض من *اخطر الامراض التي واجهت المواطن المصري 
*شق الاعلام وهي اكثر جهاز بيوصل الرسالة للمريض المصري 
*كخطة لم يورد الينا كبرلمان مثل هذه الخطة
*السرطان مرض اولاً والاخرً مرض مناعي "نقص في المناعة"ونقص في فيتامين بي17 
**لابد من الوزارة ان تركز علي حملات التوعية حتي يتم التاثير علي المواطن لان السرطان اسبابة غير معروفة
*فالعبرة ليست في الاليات ولا الاستراتيجيات ولكن العبرة في التنفيذ
*يوجد لدينا مشكلة حقيقية في اقسام الاورام بشكل عام 

في الآونة الأخيرة صرح الدكتور حسين خالد عضو اللجنة القومية للأورام بوزارة الصحة، أن الوزارة وضعت خطة لتقليل تزايد مرضي الاورام والسرطان واخري, الانتهاء من إعداد الخطة القومية لمكافحة السرطان، مؤكدًا أن أعداد المصابين فى تزايد مستمر كما قال إن الفترة المقبلة تحتاج إلى تضافر الجهود للحد من ارتفاع عدد المصابين بالأورام السرطانية وخاصة الأطفال.

مضيفاً أن هناك تحديات كبيرة أمام النظم الصحية، لكن هناك فرض كبيرة للارتقاء ببرامج علاج الأورام وفقاً للنظم العالمية، مؤكدًا أن اللجنة حددت سلسلة من الأدلة الإرشادية لتشخيص وعلاج السرطان على مستوى الجمهورية.

قال النائب هيثم الحريري عضو لجنة الصحة بالبرلمان ,لا يوجد لدينا اي خطط او ماشابة من هذه التصريحات ولكننا سنبحث في تلك التصريحات للعمل علي محاربة اي من الادعائات او التصريحات الخاصة بوزارة الصحة فاذا كان هناك اي خطة كان البرلمان والوزارة علي علم بها.

ومن جانبها قالت النائبة شادية ثابت عضو لجنة الصحة بالبرلمان: أولا السرطان مرض اولاً والاخرً مرض مناعي "نقص في المناعة"ونقص في فيتامين بي17 فاذا عملنا علي الوقاية من نقص الفيتامين وتقلصناة ورأينا اين يصبح موجود وفي اي جزء وحددنا مكانة ونعالج به كتطعيم هذا في حد ذاتة وقاية من السرطان ايضا فالغذاء السليم وممارسة الرياضة والام الحامل ومحافظتها علي صحتها وصحة الجنين وارشادات اطباء الاطفال كل هذه عوامل تقلل من السرطان ولكن نحن كلجنة صحة بالبرلمان لم تاتي الينا اي خطة للتقليل من مرضي او اعداد مرضي السرطان ولكني اتحدث كطبيبة ومعلوماتي الطبية.

طرق الوقاية من السرطان عن طريق التغذية السليمة ومحاربة التدخين واللخبطة في المناعة والتلوثات البيئية وزيادة فيتامين بي 17 لكن كخطة لم يورد الينا كبرلمان مثل هذا.

وقال الدكتور صبري الطويل عضو نقابة الصيادلة، أولا نفكر الناس بنقطتين النقطة الأولى وهي تمثل في شق الإعلام وهي اكثر جهاز بيوصل الرسالة للمريض المصري وافكر الناس بدورة الحقيقي والذي بدوره قدر يوصل لربة البيت في مطبخها والفلاح في ارضة والعامل في مصنعة وخاطب كل العقول بطريقة بسيطة قدر ان يقضي علي اخطر 3 امراض هم "شلل الاطفال وجفاف الاطفال والبلهارسيا" حيث ان هؤلاء الامراض من اخطر الامراض التي واجهت المواطن المصري في الاعوام الماضية وكانت تهدد اقتصاد الدولة والامن القومي الذي كان بيترجم في اصابة عدد كبير من المرضي المصرين وبتؤدي بحياتهم كل هؤلاء استطاعت مصر بقطع الحلقة الخاصة بدورة حياه الالبلهارسيا والنظافة الشخصية للام والبيبي حتي لا يدخل في فشل كلي نتيجة الجفاف كل هذا بدون التثقيف لللمريض كان قضي علية وكيف يعرف معني المرض وكيفية الوقاية منة عن طريق عمل حملات وارسالها وتوصيلها للمواطن علي كل الاصعدة وفقدنا قوة الاعلام الموجة كنا سنخسر كثير، حيث اننا نعمل في حياتنا اليومية كثيرجدا من المشاكل والاخطاء دون ان ندري فالناس دون ان تعي خطورة الامراض ولا خطورة التعامل مع المريض سواء كان مريض ناقل لعدوي او مريض بحالة مزمنة او التعامل نع الادوية نفسها فنحن بنخسر كثير جدا بسبب التعامل مع الدواء وتوجية المريض في الطريقة المثلي لاستخدام الدواء والتعامل معه وتخزينو حيث ان هناك طرق كي لا اخسر صحة المواطن ولا اقتصاد الدولة ولا الدواء ايضا واستخدم الدواء صح فنحن نحتاج لثقافة التعامل مع الصيدلي والطبيب وعمل تواصل بين الطبيب والصيدلي والمريض حتي يتم الحصول علي معلومة موثقة مدققة بعيد عن العوي واصحاب البيزنس والمصالح اذا لما تقوم وزارة الصحة بعمل توعية وتعرف المواطنين بان هناك مخاطر ومشاكل متراكمة ومتزامنة التي ينتج عنها وصول المريض من انسان عادي الي مريض سرطان او فيروس سي او عوامل خطورة تجعلة يدخل حلقة المصابين بامراض السرطان حيث اننا لا نملك في مصر ثقافة الصناعة الادوية الصحيحة والتعامل معها وكان للقوات المسلحة الدور الكبير في صناعة الادوية المتخصصة لمحاربة السرطان.
 
حيث أن هناك أغذية مسببة للسرطان كـ "البيض الني" والمبيضات للقهوة والأطعمة التيك اوي وبعض الوظائف كـ المبيض محار فلا بد من وضع اكممة علي الانف كي لا تسبب سرطانات الحلق والحنجرة الاعمال اليومية السيئة سواء كانت في حياتنا اليومية او الزوجية أيضًا، نحن نطالب ان نكون يد بيد وكتف بكتف كي تصل الرسالة الي المريض المصري ويقل الاصابات بمرض السرطان والأوبئة المزمنة.

وقال دكتور محمود فؤاد عضو نقابة الأطباء، يوجد لدينا مشكلة حقيقية في اقسام الاورام بشكل عام وبالتالي فان بعض المرضي يتناولو الادوية بريقة غير صحيحة والادوية غالية الثمن وهذه مسبب للدولة مشكلة فدائما وابدا التوصيات في القضاء علي الاورام بتبدا من وجود صرف صحي وجود بيئة نظيفة عدم وجود قمامة كل هذا وايضا الابتعاد عن المواد البلاستيكية والمحروقات لان كل هذا بيسبب الاصابة بالسرطان وفي الاخر حالات في العالم كلة وليس في مصر فقط فكلما نعدل النسب الصحيحة من الوقاية كلما ىقل نسب الاصابة بمرض السرطان.

وتابع: هناك خطة منذو 10 سنوات للقضاء علي الاورام كخطة القضاء علي الفيروسات الكبدية ولكن الفكرة محتاجة ان المجتمع يتعاون مع فكرة القضاء علي الاورام والسرطان بشكل عام والوقاية بدرجاتها العالية حتي لا يحدث زيادة في اعداد مرضي السرطان في السنوات القادمة "بمعني مريض يخف غيرة يمرض" حيث ان الخطة الاستراتيجية متعلقة بالعالم في تصنيعه اكتشاف الادوية المتخصصة واهم شيئ التزام المواطنين بارشادات وزارة الصحة بخصوص تجنب التدخين والاطعمة الجاهزة والنظافة العامة والشخصية.

ومن جانبه قال النائب عبد الحميد الشيخ عضو لجنة الصحة بالبرلمان، معروف أنه هناك اصابات كثيرة بالسرطان والسبب الاطعمة الملوثة والتدخين والسمنة او الام الحامل والجنين والبيئة والملوثات فيها هذه الخطة معروفة ولكن هل هناك شيء نفذ علي ارض الواقع ام انه كلام وتصريحات من السادة الاطباء او وكلاء الوزير واين الفائدة والية التنفيذ فالعبرة ليست في الاليات ولا الاستراتيجيات ولكن العبرة في التنفيذ هل لديك الاليات لكي تمنع التدخين "ماطول عمرنا بنقول للناس امنعو التدخين"ولكن معظم الاطباء بيدخنو" وبرغم زيادة اسعار السجائر الا والمدخنين في زيادة فبدلاً من الخروج بتصريحات فارغة كان الاولي ان يضع الجديد علي مائدة الوزارة , وبرغم ان الشعب المصري ليس لدية ثقافة الرياضة الا اننا نري هذه الايام الجيل الصاعد يمارس الرياضة ويذهب الي الاندية الرياضية والمراكز الرياضية كما وضعت وزارة الشباب والرياضة خطة في الارياف والمحافظات بعمل وتطوير الملاعب الرياضية حتي تحث الشباب علي الممارسة اليومية للرياضة فالرياضة ليست محور لتسبب السرطان.

وأضاف أنه لابد من الوزارة ان تركز علي حملات التوعية حتي يتم التاثير علي المواطن لان السرطان اسبابة غير معروفة ولكن حتي نكافحة نبتهد عن التدخين او الغذاء المناسب البيئة السليمة والاهتمام بالتوعية الدورية لعامة الشعب كحملات مرض شلل الاطفال وفيروس سي حيث انهاكانت حملات ناجحة وهذا هو دور الاعلام ولكن اعلام متخصص تحت إشراف الوزارة.