الشورى : رئيس مجلس الشعب عفوا !!! (طباعة)
رئيس مجلس الشعب عفوا !!!
آخر تحديث: الثلاثاء 21/11/2017 08:56 م
د.نور بكر د.نور بكر
د.نور بكر
د.نور بكر

تصدرت صحف اليوم تصريحات رئيس مجلس النواب المصري أ.دعلى عبدالعال فى أمريكا حول قانون الجمعيات الأهلية ردا على كلمة زعيمة الأقلية الديمقراطية بالكونجرس الأمريكي بأن القانون ليس قرآنا أو لا يمكن تعديله بما يحمل تلميحا بالاستجابة لمطالبهم وتدخلهم فى تشريعات مجلس النواب المصرى وبما يتمشى مع واقعنا وليس واقعهم وظروفنا السياسية وليست ظروفهم ولا أخفى أننى من موقع المشاركة فى الشأن العام صدمت وكباحث متخصص فى العلوم السياسية ذهلت وذلك للاعتبارات التالية:

-------------

أولا:. إن البرلمان المصري وقد أصدر تشريعا صدق عليه رئيس الجمهورية لتنظيم أداء الجمعيات الأهلية لم يكن لتقييد أو الحد من مشاركة الجمعيات الأهلية إنما لمواجهة الإرهاب وتنظيم التمويل الأجنبي لأنشطة الجمعيات وأغراضها التى حددها القانون ومن خلال تجربة عملية لإساءة بعض  الأهلية فى استخدام التمويل وممارسة أنشطة تهدد أمن وسلامة الأمن القومى وتباشر النيابة العامة التحقيق في تجاوزات ممارسات وتصرفات هددت الأمن والسلامة للشعب للمواطنين في حياتهم

ثانيا: إن تدخل الكونجرس الأمريكي في الشأن الداخلي المصري أمر نرفضه أيا كانت العواقب والدوافع والتوجيه بالرأى فيما يصدره البرلمان المصري المعبر عن إرادة الشعب وحده

ثالثا: إن حديث زعيمة الأقلية الديمقراطية بالكونجرس حول حقوق المثليين أمر يخالف القانون والقيم والتقاليد الاجتماعية والدينية للمجتمع المصرى بل ومن التبجح المطالبة بالإفراج عمن دانهم القضاء المصرى وهو أمر يخالف كل الأعراف واللياقة السياسية  ويخلو من آداب التعامل مع قيادات برلمانية لدولة كبيرة.

رابعا: من غير المقبول التلميح بالتعديل دون العودة للبرلمان وصاحب القرار السياسى والشعب صاحب المصلحة وهوجة تصريح آتٍ بمشروع للحكومة ووزيرة التضامن بالتعديلات فور اللقاء وكان أمر لا يستقيم الكونجرس شريكا فى التشريع وهو أمر لا يستقيم مع إرادة الشعب المصري بعد ثورتين  وبوضوح ذلك يعنى استجابة وتشجيع للنحانيح ونشطاء السبوبة الذين يستقوون بالأمريكان على الدولة ويستهينون بالقرار المصرى

ويريدون العودة لفوضى الست كونداليزا.

سادسا: إن تبنى البعض لسياسات استرضاء الأمريكان يعكس جهلا بطبيعة علاقات القوى والمصالح فى العلاقات الدولية وحق مصر كدولة كبرى لها وزنها متوازنة  الإرادة وحرية القرار المصري.

وختاما الشعب هو السند  والسيد والمتغطى بالأمرىكان عريان يا ولدى..والحدق يفهم!